أدب

عاصمة العاشقين- شعر

هادي زاهر

هنا في ظلالي الوارفة

لم يعدْ لك أن تبقي خائفة

البِشر عليك سينهال

دون أفول

والواقع سيتخطى الخيال

معي الأمن والامان

وتدور دورة الفصول

ويعود كما تحبين

يعود هذا الزمان

وهذا المكان

عاصمة للعاشقين

والزهر يؤثث هذه الحقول

ومن بين أصابعك الرّشيقة

يمرُّ بلطف هبوب العاصفة

تلك يا أميرتي الحقيقة

وأنت معي

تفقد الجاذبيّة مهنتها

تقيم فيك وتبدأ انشغالها

بجذب العطور والزهور

لتستمد منك العبق

وتمنح للآفاق

لون الشفق

________

معي ستعلنين البشارة

وسترقص الأحداق

في عيون عبقريّة الاحورار

ومن ذروة هذه المنارة

سترين الكواكب والاقمار

في مسارنا الوضاح

والنشوة تسري في العروق

دون احتساء الرّاح

معي سوف تأوي النّجوم

بين ضفائر شعركِ

والأقمار فوق جبينك تحوم

لعلّها تتبارك بحرير نبضك

وعلى بساط زهركِ

يتصالحُ اللّيل والنّهار

وضوء عينيك هو المدار

معي لا تنتهي الحكاية

وهي دومًا في بداية

وتقرأين على هذه السهول

سيرة السّحاب والغيوم

الى أن يبدأ الهطول

وتعزف سمفونيّة المطر

حتى تترنح البذور

والخصب في التّراب يدور

ويصير الزّهر

على مدّ النّظر

ويسمق الصفصاف

على ضفاف النّهر

عمّا قليل يا وردة الوقور

سيشعُّ فوق هذه الرّبى النّور

تهدأ هذه السيول الجارفة

وتترك حريرها العشبيّ

لخطى حضورك الذهبيّ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى