الأخبار

صحفيون فلسطينيون يطالبون بحماية دولية من اعتداءات أمن السلطة

نقابة الصحفيين الفلسطينية تدعو إلى مقاطعة أخبار الرئاسة والحكومة

طالب صحفيون فلسطينيون، اليوم الاثنين، بـ”حماية دولية”، بعد الاعتداء عليهم ومنعهم من التغطية وتهديدهم من قبل عناصر بالزي المدني، في أثناء تأديتهم عملهم الصحفي في الضفة الغربية.  وسلم الصحفيون المفوض السامي لحقوق الانسان رسالة مناشدة في هذا الصدد.

وكانت نقابة الصحفيين الفلسطينيين قد دعت إلى مقاطعة أخبار الرئاسة والحكومة الفلسطينية، حتى تحقيق مطالبها، وعلى رأس محاسبة قائد الشرطة الفلسطينية.

وطالبت النقابة رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتيه، وبصفته وزيرا للداخلية أيضا، بـ “إقالة قائد الشرطة على خلفية تقاعس الشرطة عن تأمين الحماية للصحفيين الذين تم الاعتداء عليهم ومنعهم من التغطية وتهديدهم من قبل عناصر بالزي المدني، على مرأى من عناصر الشرطة، وذلك أثناء محاولتهم تغطية احتجاجات واشتباكات بالأيدي وقعت مساء السبت في مدينة رام الله”.

ودعت النقابة الوزير اشتيه أيضا إلى ملاحقة المعتدين على الصحفيين وتقديمهم للقضاء، وطالبته بتقديم اعتذار واضح للصحفيين، وتعهد باحترام فعلي لحرية العمل الصحفي والتغطية أي كانت الأحداث وطبيعتها.

وأشارت النقابة إلى أنه “حال تواصلت هذه الاعتداءات على الصحفيين، فان لدى النقابة خطوات أخرى ستعلن عنها في حينه”.ومنها التوقف عن تغطية اية فعاليات رسمية

واختتمت النقابة بدعوة “الأطراف التي تنزل إلى الشارع إلى تحييد الصحفيين وعدم المس بهم وبعملهم باعتبارهم ناقلين للحدث وليسوا جزء منه”، مؤكدة أنها ستشرع بالملاحقة الجنائية لكل من يثبت تورطه بالاعتداءات على الصحفيين بأي طريقة كانت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى