الأخبار

33 شهيداً في مجزرة شارع الوحدة وسط مدينة غزة

أعلنت وزارة الصحة، ظهر اليوم الأحد، ارتفاع حصيلة شهداء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والضفة الغربية إلى 202 شهيد و5588 جريحا. وأوضحت الوزارة، في بيان، أن عدد شهداء قطاع غزة قد ارتفع إلى 181 شهيدا، بينهم 52 طفلا، و31 سيدة، فيما بلغ عدد شهداء الضفة الغربية إلى 21 شهيدا، بينهم طفل. وأشارت إلى أن المصابين بفعل القصف الحربي والمدفعي العنيف منذ نحو أسبوع على قطاع غزة قد بلغ 1225، فيما وصل عدد المصابين من اعتداءات الاحتلال والمستوطنين في محافظات الضفة الغربية بما فيها القدس إلى 4363 جريحا (العدد يشمل الإصابات التي تم التعامل معها ميدانيا والتي نقلت لمراكز العلاج المختلفة).
وناشدت المديرية العامة للدفاع المدني الفلسطيني، ظهر الأحد، المجتمع الدولي بالعمل على إرفادها بالطواقم والمعدات والمركبات بشكل عاجل، في ظل العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.
وطالب العميد سمير الخطيب، مساعد مدير عام الدفاع المدني للعمليات والطوارئ، بإرفاده بالطواقم والمعدات من الدول المجاورة، للمساهمة في متابعة آثار العدوان المستمر.
جاء ذلك، خلال مؤتمر صحفي للدفاع المدني والخدمات الطبية العسكرية، من أمام المنازل المدمرة جراء المجزرة الإسرائيلية في حي الرمال بمدينة غزة الليلة الماضية، والتي راح ضحيتها 33 شهيداً وعشرات الجرحى، وخلفت دماراً واسعاً في المباني السكنية.
وأوضح الخطيب أن أطقم الدفاع المدني، تعاني منذ 14 عاماً شحاً في الإمكانات والمقدرات بفعل الحصار الإسرائيلي، لافتاً إلى أنه لم يتم التزود بأي معدات خفيفة أو ثقيلة إلا النذر اليسير.
وأشار الخطيب إلى حجم الهجمة الشرسة وغير المسبوقة التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي، بغارات عنيفة ومتتالية ومتزامنة، ما أدى لاستغراق مهام الدفاع المدني وقتاً طويلاً وجهداً كبيراً في مهامها الإنسانية.
وأضاف الخطيب أنه بمجرد بدء العدوان الإسرائيلي الغاشم على قطاع غزة، شكلت المديرية العامة للدفاع المدني خلية طوارئ لمتابعة آثار العدوان، ورفع مستوى الجهوزية لجميع الطواقم والمعدات والآليات”.
ولفت إلى أنهم يعملون في ظروف صعبة في ظل قلة الإمكانات والموارد بفعل تداعيات الحصار الإسرائيلي.
وبحسب مصادر محلية، فإن طائرات الاحتلال، شنت أكثر من 100 غارة، في مختلف محافظات القطاع، أدت إلى استشهاد وإصابة عدد من المواطنين، فيما لا يزال آخرين مفقودين تحت الأنقاض.

أطلقت فصائل المقاومة الفلسطينية، ظهر اليوم الأحد، وابلاً من الصواريخ، حيث دوت صفارات الإنذار تدوي في نير عوز بغلاف غزة

ووفق (القناة 13) الإسرائيلية، فإن وابلاً من الصواريخ يستمر بلا توقف، حيث صفارات الإنذار دوت باستمرار في سديروت وشعار هنيغف بغلاف غزة.
وعرضت (القناة 13) مشاهد سقوط صاروخ من غزة هذا الصباح على طريق في “نتيفوت”.
كما انطلق قصف صاروخي مكثف من غـــزة، على أسدود وعسقلان ومناطق أخرى في الجنوب.
وقالت كتائب القسام، إنها قصفت مغتصبة “نتيفوت” برشقة صاروخية “رداً على استهداف العدو للمدنيين الآمنين”، كما قصفت قاعدة “حتسور” الجوية برشقة صاروخية.
مدينة غزة
وفي التفاصيل، فقد استهدفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، منزلي عائلتي الكولك وأبو العوف، قرب مخبز الشنطي، في شارع الوحدة وسط مدينة غزة، اسفر عن العديد من الإصابات في حصيلة أولية، بالاضافة الى احد المطاعم في ذات المنطقة.
وتواصل طواقم الدفاع المدني، البحث عن مفقودين، تحت أنقاض المنزلين، اللذان قصفتهم قوات الاحتلال، بدون تحذير ساكنيهم.
هذا وقصفت طائرات الاحتلال الاسرائيلي، هدفا في محيط مسجد الكنز، وسط مدينة غزة، كما قصفت منزلاً لعائلة الحلاق في شارع الصناعة جنوبي المدينة.
هذا استهدفت طائرات الاحتلال الاسرائيلي، عدة أراضي زراعية شرق وغرب مدينة غزة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات بين المواطنين.
في السياق، استهدف الطيران الحربي الإسرائيلي، هدفاً في منطقة جبل الريس شرق مدينة غزة.
شمال قطاع غزة
إلى شمال القطاع، استهدفت الطائرات الحربية الإسرائيلية أراضٍ زراعية مجاورة لمنازل المواطنين في تل قليبو شر مدينة الشخ زايد، شمال قطاع غزة، بالاضافة الى استهداف دوار حمودة ومحيط منطقة تل الزعتر واشتعال النيران في منزلين.
جنوب قطاع غزة
إلى جنوب القطاع، استهدفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي الحربية، منزل يحيى السنوار، قائد حركة المقاومة الإسلامية حماس، والشوارع المحيطة به، في مدينة خانيونس، بأكثر من 15 صاروخ.
هذا واستهدفت طائرات الاحتلال الإسرائيلي، أرضاً زراعية غرب مدينة خانيونس، بصاروخين من نوع (ارض أرض)، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات بين المواطنين.
وقصفت طائرات الاحتلال، أرضاً زراعية، بالقرب من مسجد المجمع الإسلامي، كذلك قصفت أرضاً رزاعية، جنوب معهد محمد النجار بصواريخ الإستطلاع.
في سياق ذي صلة، قصفت طائرات الاستطلاع الحربية الإسرائيلية بصاروخين، منزل لعائلة النجار في مدينة رفح.
وسط القطاع
وفي وسط قطاع غزة، استهدف الطيران الحربي الإسرائيلي، موقع كتيبة 13، وبيارة أبو رشيد بمخيم المغازي، بالاضافة الى موقع الشهيد عيسى البطران في مخيم البريج.
إلى ذلك، استهدف الطيران الحربي الإسرائيلي، أرضاً لعائلة المفتي في مخيم النصيرات، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات بين المواطنين.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى