الأخبار

وزير في حكومة المحافظين في أونتاريو يشكك بفعالية لقاح فايزر ويثير الجدل قبل ان يتراجع عن تصريحاته

اثارت تصريحات الوزير المنتدب للشركات الصغيرة والحدّ من الروتين في حكومة أونتاريو برابميت ساركاريا بأن الجرعة الأولى من لقاح فايزر-بيونتيك فعالة بنسبة تصل إلى 30٪ فقط ضد المتغيّر البريطاني جدلا واسعا وانتقادات في اونتاريو ومن قبل الحكومة الفدرالية.
تأتي تصريحات الوزير في حكومة دوغ فورد في الوقت الذي يطلق فيه حزب المحافظين في مقاطعة أونتاريو حملة ضد الحكومة الاتحادية الليبرالية بزعامة جوستان ترودو. حيث ويتهم زعيم الحزب التقدمي المحافظ دوغ فورد أوتاوا بالفشل في حماية مقاطعته بشكل جيد من خلال السماح للسلالات المتحورة بالدخول إلى البلاد، «بسبب عدم وجود قيود حدودية صارمة بما فيه الكفاية»، على حدّ تعبير فورد.
يجادل الوزير ساركاريا، بناءً على دراسة أجريت في دولة قطر، بأن الجرعة الأولى من لقاح فايزر-بيونتيك، وهو اللقاح المقدم حاليًا لعشرات الآلاف من سكان أونتاريو، لم يمنح سوى حماية ضعيفة ضد المتغيّر البريطاني، الأكثر شيوعا في أرجاء المقاطعة في الوقت الحالي.
على العكس من ذلك، تؤكد الشركة الأميركية الألمانية المصنعة لهذا اللقاح بأن لقاحها فعّال ضد السلالات المتحورة.
في سياق متصل، ندد الحزب الديمقراطي الجديد الذي يمثّل المعارضة الرسمية في أونتاريو بتصريحات الوزير المنتدب واتهمه بتأجيج الإحجام عن أخذ اللقاح في صفوف المواطنين. وجاء في بيان صحفي نشره الحزب الديمقراطي الجديد، يتوّجه فيه إلى المواطن في مقاطعة أونتاريو:
لا تنصت إلى برابميت سركاريا، بل اذهب واحصل على جرعة اللقاح.

تجدر الإشارة إلى أن النائب برابميت سركاريا يمثل دائرة برامبتون، الواقعة في منطقة بيل، وهي واحدة من أكثر المناطق تضررًا من جائحة كوفيد-19 في البلاد.

الوزير سركاريا يتراجع عن تصريحاته في وقت لاحق

ورد الوزير سركاريا في وقت لاحق من خلال تغريدة نشرها على حسابه على موقع تويتر، متهما الحزب الديمقراطي الجديد «بمحاولة إرباك كلماته وتشويهها لتسجيل نقاط سياسية» قبل ان يتراجع عن تعليقاته الأولية بالقول: «بشرى سارة، لقد أوضح مؤلف الدراسة في قطر المعلومات المتعلقة بالجرعة الأولى، بعد أن تم تناقل الخبر في وسائل الإعلام».
ويتابع الوزير في تغريدته: توّفر الجرعة الأولى من لقاح فايزر-بيونتيك وقاية كبيرة ضد كوفيد-19. ومع ذلك ونظرا للمخاطر المتزايدة التي تشكلها السلالات المتحورة، فإنه يجب على الحكومة الفيدرالية اتخاذ إجراءات جادة على الحدود لمنع دخول كل أشكال الفيروس المتغير إلى أونتاريو.
مكتب رئيس الحكومة دوغ فورد اعتبر من جهته أن تراجع الوزير عن تصريحاته بالتغريدة على تويتر كاف. وقالت المسؤولة الإعلامية في مكتب فورد ايفانا ييليش، «إن تصريحات النائب سركاريا كافية».
تجدر الإشارة إلى أن رئيس حكومة المقاطعة الكندية الأكثر تضررا في الوقت الحالي من الموجة الثالثة لفيروس كورونا المستجد، كان قد اعترف بأن السلالات المتحورة التي تم اكتشافها أول مرة في كل من المملكة المتحدة وجنوب أفريقيا والبرازيل «تشكّل بالفعل أكثر من 90 ٪ من الإصابات الجديدة بداء كوفيد-19 في أونتاريو».
هذا وأظهرت استطلاعات الرأي، قبل عام واحد من بدء الحملة الانتخابية المقبلة في مقاطعة أونتاريو، بأن طريقة تعامل حكومة زعيم الحزب التقدمي-المحافظ دوغ فورد مع الوباء تتسبب في استياء عدد كبير من الناخبين في المقاطعة.
فقد أظهر استطلاع أجرته مؤسسة «مينستريت ريسيرتش» (Mainstreet Research) أن لدى 51{dd6ac4e94045eac4f8f9aace8cea690184c32c8e57a2256faefd65b98058e921} من سكان أونتاريو رأياً سلبياً في أداء رئيس حكومة مقاطعتهم دوغ فورد.
وحل فورد في المرتبة الأخيرة بين زعماء الأحزاب الأربعة الممثلة في الجمعية التشريعية في أونتاريو، خلف أندريا هورفاث، زعيمة الحزب الديمقراطي الجديد (Ontario NDP) الذي يشكل المعارضة الرسمية، ومايك شراينر، زعيم الحزب الأخضر (Green Party of Ontario)، وجون فرايزر، زعيم الحزب الليبرالي (Ontario Liberal Party) للمرحلة الانتقالية، على التوالي.
لكن في المقابل لا يزال الحزب التقدمي المحافظ بقيادة فورد في الطليعة بين أحزاب المقاطعة من حيث نسبة التأييد التي حصل عليها والبالغة 37,6{dd6ac4e94045eac4f8f9aace8cea690184c32c8e57a2256faefd65b98058e921} من أصوات المستطلَعين، أمام الحزب الديمقراطي الجديد الذي حصل على 23,8{dd6ac4e94045eac4f8f9aace8cea690184c32c8e57a2256faefd65b98058e921} منها والحزب الليبرالي الذي نال 19,3{dd6ac4e94045eac4f8f9aace8cea690184c32c8e57a2256faefd65b98058e921} منها.
«من المفاجئ رؤية شعبية دوغ فورد في هذا المستوى المتدنّي في وقت مبكر من ولايته»، قال رئيس «مينستريت ريسيرتش» كْوِيتو ماغي معلّقاً على نتائج الاستطلاع.
«هذه ليست بأخبار جيدة لرئيس الحكومة، وإذا ما واصلت هذه الأرقام التراجع ستصبح شعبية فورد بمستوى شعبية كاثلين وين في نهاية ولايتها»، أضاف ماغي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى