فكاهة

نكت نوفمبر 2

فنان عربي يصنع التماثيل، صنع تمثالا وأسماه «مسؤول» ووقف في السوق ينادي: المسؤول بدولار .. المسؤول بدولار .. قرّب واشتري المسؤول بدولار….
ضابط في المخابرات وقف عنده وسأله :هذا التمثال هل أنت صنعته
الفنان : نعم سيدي!
الضابط: وبكم سعر الواحد؟
الفنان : بدولار بس .
الضابط : معقول ؟لما هذا الرخص .. مما صُنع ؟
الفنان : من ماء ورمل وزبالة سيدي !!
الضابط جن جنونه .. اعتقل الفنان وسحبه للحبس وضربوه وعذبوه ..!!
واطلقوا سراحه على شرط أن لا يصنع ويبيع مثله مرة ثانية.. بعد فترة رجع الفنان السوق .. وصار ينادي : المواطن بدولار.. قرب قرب .. المواطن بدولار…!
الضابط نفسه رآه واقترب منه وسأله : بكم سعر المواطن؟
الفنان : بدولار .
الضابط : ممتاز .. ومما هو مصنوع ؟
الفنان : من ماء ورمل سيدي!
الضابط : ولماذا لايوجد زبالة؟
الفنان : إذا وضعنا زبالة بالخلطة يصبح مسؤول .. سيدي !!!

 

 

الشيخ سالم راح يخطب لإبنه
والشيخ سالم متعود على تلقين الميت
فقال لإبنه إعلم يا بني :
أنك الآن في أول ساعة من ساعات الزواج
وآخر ساعة من ساعات العزوبية.
وأعلم يا بني :أنك الآن انتقلت من عالم الحرية إلى عالم القيود الأسرية.
يا بني :لا تخف ولا تقلق عند سؤال زوجتك:
عن راتبك عن أرقام التلفونات عن طلعاتك وطباتك عن تأخيرك.
أسأل الله لك التثبيت عند السؤال
واعلم يا بني :أن أهون عالم هو عالم الخطبة
وبعدها عوالم كثيرة.
ثم اعلم يابني كما علم الذين من قبلك أن :
المكياج حق. والصرف حق. والعزايم حق
والتسوق حق. والسق والنق حق.
والتكسير حق ووجع الرأس حق.
والضغط والسكري حق والإفلاس حق.
واعلم يا بني :أن ماسيصيبك قد اصابنا
من قبل وأننا نحن السابقون
وأنتم اللاحقون فكن خير خلف لخير سلف
دعواتي لك يا بني بحسن الخاتمة
الولد سمع هذا الكلام هرب ولحد الآن مفقود


كان يوم الجمعة و في محل المجوهرات دخل رجل مسن شعره ابيض و معه فتاة جميلة جدا ، قال للجواهرجي انا ابحث عن خاتم مميز جدا لخطيبتي
الجواهرجي اخرج مالديه من نوادر و اشار الى خاتم مدهش ب ٤٠ الف دولار ، اثار عيون البنت وارتعد و تهيج له جسمها
قال الرجل المسن حسنا سأخذه
سأل الجواهرجي كيف ستدفع؟ قال الرجل المسن (شيك) ، و قال انا اعرف انك ستحتاج الى ان تتحقق من الرصيد ، أنا سأكتبه لك و انت ان تحققت منه سأعود لك يوم الأثنين بعد الظهر لأخذ الخاتم.
في يوم الاثنين صباحا اتصل الجواهرجي المحبط و قال للرجل المسن لايوجد مال في الحساب ؟؟
قال المسن اعلم ذلك !
بس لو تدري كيف مظيت الويكند مع هالكتكوته .

أغرب حادثة سرقة .
حرامي خبيث لبس ملابس شيخ جليل ووضع مساحيق التجميل حتى نور وجهه ودخل إلى محل ذهب ، وحين رأى الصائغ الشيخ الجليل ووجهه يشع نور أحس بالهيبة والوقار .
الصائغ : إتفضل يا شيخنا بارك الله فيك .
الحرامي : أنا عملك الصالح يا ولدي .
ضحك الصائغ وقال ماذا تقول يا شيخ ؟؟!! صحيح أن وجهك يشع نوراً ولكن بصراحة كبرتها . وفي هذه الأثناء دخلت عروس وخطيبها ليشتروا ذهباً فاختاروا بعضاً من قطع الذهب فطلب لهم الصائغ القهوة وقال تفضلوا بالجلوس حتى أقوم بوزن الذهب وأكتب الفاتورة !! تفاجأ الصائغ بالعروس تجلس فوق الشيخ على ذات الكرسي !! فقال الصائغ إنتبهي يا أختي فأنت تجلسين فوق الشيخ !! قالت الفتاة باستغراب : أي شيخ يا رجل وأين هو هذا الشيخ ؟؟ هل أنت مجنون ؟؟؟
فصمت الصائغ وقام بوزن الذهب وأخذ النقود بدهشة كبيرة …
قال الشيخ للصائغ : يا بني أنت فقط من تراني وتسمعني وباقي الناس لا تستطيع ذلك لأنني أنا كما اخبرتك عملك الصالح … يا بني أنا لا أريد منك شيئ ولولا استقامتك وإيمانك لما استطعت أن تراني وخذ هذه القطعة من القماش إمسح بها وجهك حتى يزيد رزقك وتحل البركة فيه !!
أخذ الصائغ قطعة القماش بكل قدسية ووقار وقبلها وشمها ومسح وجهه فأغمي عليه في الحال فقام الشيخ المزعوم بسرقة المحل عن بكرة أبيه وغادر …
وفي أحد الأيام وبعد أربع سنوات جاءت سيارة شرطة ومعهم الشيخ المزعوم مكبلاً بالأغلال إلى دكان الصائغ فطار الرجل من الفرح وأخذ يشكر الشرطة الذين طلبوا من الصائغ ( كشف الأدلة ) ووزع الظابط القوة المسلحة وقال للحرامي هذا محل الصائغ إشرح لنا كيف تمت عملية السرقة ؟؟
فقال الحرامي : يا سيدي دخلت على الصائغ وشرح كل القصة ولما وصل عند قطعة القماش قال الظابط : وكيف عملت بالظبط ؟؟ قم بتمثيل جريمتك تماماً !!
وقف الصائغ مقبال الحرامي وقام بإعطائه قطعة القماش ومرة أخرى مسح الصائغ وجهه فدخل في غيبوبة كما في المرة السابقة فقام الشيخ المزعوم ورفاقه المتنكرين بملابس رجال البوليس المحتالين بسرقة المحل مجدداً …….
وهكذا هو حالنا اليوم …. نفس الحرامية ونفس اللصوص بثياب مختلفة

 

حكمة:

اﻛﺒﺮ ﺃﻏﻨﻴﺎﺀ ﻟﺒﻨﺎﻥ ايميل البستاني ﺃﻧﺸﺄ لنفسه ﻗﺒﺮﺍً ﻓﻲ ﺃﺟﻤﻞ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﻣﻄﻠﺔ ﻋﻠﻰ ﺑﻴﺮﻭﺕ
ﻭﻟﻪ ﻃﺎﺋﺮﺓ ﺧﺎﺻﺔ ﻭﻗﻌﺖ به ﺍﻟﻄﺎﺋﺮﺓ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﺤﺮ …
ﺩُﻓِﻌَﺖ ﺍﻟﻤﻼﻳﻴﻦ ﻹﻧﺘﺸﺎﻝ ﺟﺜﺘﻪ ، ﻋﺜﺮﻭﺍ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﺎﺋﺮﻩ ﻓﻘﻂ
ﻭﻟﻢ ﻳﺘﻤﻜﻨﻮﺍ ﻣﻦ ﺍﻟﻌﺜﻮﺭ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﺠﺜﺔ ﻛﻲ ﺗﺪﻓﻦ ﻓﻲﻫﺬﺍ ﺍﻟﻘﺒﺮ ﺍﻟذي بناه!!!
ﺃﺣﺪ ﺃﻛﺒﺮ ﺃﻏﻨﻴﺎﺀ ﺑﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺎ، ﻳﻬ وﺩﻱ ﺍﺳﻤﻪ «ﺭﻭﺩ ﺗﺸﻠﺪ» ﻣﻦ ﻛﺜﺮﺓ ﺛﺮﻭﺗﻪ ﻛﺎﻥ ﺃﺣﻴﺎﻧﺎً ﻳﻘﺮﺽ ﺍﻟﺤﻜﻮﻣﺔ ﺍﻟﺒﺮﻳﻄﺎﻧﻴﺔ، ﺧﺰﻧﺘﻪ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻏﺮﻓﺔ ﺑﺄﻛﻤﻠﻬﺎ، ﺩﺧﻞ ﻣﺮﺓ ﺇﻟﻰ ﺧﺰﺍﻧﺘﻪ ﻭﺃﻏﻠﻖ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻋﻠﻴﻪ ﺑﺎﻟﺨﻄﺄ ﺻﺎﺡ ﺑﺄﻋﻠﻰ ﺻﻮﺗﻪ ﻟﻢ ﻳﺴﻤﻌﻪ ﺃﺣﺪ ﻭﺫﻟﻚ ﺃﻥ ﻗﺼﺮﻩ ﻛﺒﻴﺮ، ﻭﻣﻦ ﻋﺎﺩﺗﻪ ﺃﻥ ﻳﻐﻴﺐ ﻋﻦ ﺍﻟﻘﺼﺮ ﻛﺜﻴﺮﺍً، ﻓﻠﻤﺎ ﻏﺎﺏ ﻋﻦ ﺃﻫﻠﻪ ﻇﻨﻮﺍ ﺃﻧﻪ ﺳﺎﻓﺮ .
ﺑﻘﻲ ﻳﺼﺮﺥ ﻭﻳﺼﻴﺢ ﻭﻳﺼﻴﺢ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺃﺩﺭﻛﻪ ﺍﻟﺠﻮﻉ ﻭﺍﻟﻌﻄﺶ، ﻓﺠﺮﺡ ﺇﺻﺒﻌﻪ، ﻭﻛﺘﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﺪﺍﺭ :
{ ﺃﻏﻨﻰ ﺇﻧﺴﺎﻥ ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻳﻤﻮﺕ ﺟﻮﻋﺎً ﻭﻋﻄﺸﺎً }
ﻟﻢ ﻳﻜﺘﺸﻔﻮﺍ ﻣﻮﺗﻪ ﺇﻻ ﺑﻌﺪ ﺃﺳﺎﺑﻴﻊ !

قصة ياسين : فوضناك يا ياسين
في العام 1513م هاجمت أساطيل الغزاة البرتغاليون مدينة عدن جنوب اليمن .. وبعد معارك غير متكافئة تم احتلالها .. هاجر الكثير من الأهالي .. وبقي البعض يقاوم بشراسة أوجعت المحتل كثيرًا رغم أنها لم تكن منظمة ..
ازدادت ضربات المقاومة فلجأ (البرتغاليون) لخطة مبتكرة لقتلها ..
حيث جاءوا بشخص مجهول اسمه (عبدالرؤوف أفندي) .. وأطلقوا عليه اسمًا ثوريًّا رنانًا هو (ياسين) .. لم يكن أحد في عدن كلها يعرف هذا الـ(ياسين) .. لكن البرتغاليون دعموه سرًّا بالمال وبعض السلاح لكي يظهر أمام الشعب (المغلوب) بطلاً قوميًّا ..
نادى (ياسين) بالجهاد لتحرير عدن فانقادت خلفه الحشود .. وبعد عدة معارك … متفق عليها مع الغزاة … شاع ذكره .. وأصبح الكل يلقبه بالزعيم ! نادت (أوروبا) … كعادتها … بمؤتمر عالمي عاجل من أجل السلام .. وطلبت من الزعيم المجاهد (ياسين) الحضور لـ(سلام الشجعان) فقبل !
وفي تمثيلية مكشوفة تحدّى (ياسين) أن يحضر (البرتغاليون) !
تمنّعت البرتغال في البداية تمنّع الراغب .. ثم قبلت وتم كل شيء كما خُطِط َ له .. أعلن (ياسين) حكومته المحلية .. واعترف بحق البرتغال في عدن ! فقسمت عدن إلى قسمين … قسم يحكمه العميل (ياسين) .. ويتبعه اللاجئون والفقراء .. وقسم آخر يحكمه المحتل البرتغالي .. ويمتلك النصيب الأكبر من الأرض والثروة ! .
يقول ماركس : «التاريخ يعيد نفسه في المرة الأولى كمأساة وفي الثانية كمهزلة»..
اعتقد أن هذه القصة تكررت كثيرًا في تاريخ المنطقة ! .
يتغير الزمان والمكان وشخوص القصة … وتبقى الحبكة والحيلة ثابتة لا تتغير .. فالفخ هو الفخ .. والخيانة هي الخيانة .. والنتيجة للأسف هي النتيجة !
نقلا عن صحيفة عدن الغد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى