الأخبارالرئيسية

مقاطعات كندية تعلّق استخدام لقاح أسترازينيكا لمن هم دون الـ 55 عاما

نقل القسم الإنجليزي لهيئة الإذاعة الكندية اليوم بأن اللجنة الاستشارية الوطنية الفيدرالية للتلقيح في البلاد توصي بوقف استخدام لقاح أسترازينيكا للأشخاص الذين تقّل أعمارهم عن 55 عاما لأسباب تتعلّق بالسلامة.

وصرّحت السلطات الصحية الفيدرالية من جهتها بتعليق استخدام اللقاح البريطاني السويدي، كإجراء احترازي ريثما يتم الحصول على المزيد من المعلومات حول المخاطر المحتملة المرتبطة بهذا اللقاح.

وأتى قرار وكالة الصحة العامة الاتحادية بتعليق استخدام اللقاح الذي طورته جامعة أوكسفورد لمن هم دون الـ55 من العمر بعد توصية اللجنة الاستشارية الوطنية للتلقيح.

وأوضحت السلطات الصحية الكندية في بيانها بأن هذا “الإجراء وقائي، وأنه لم يتم الإبلاغ عن أي حالة تجلط دموي مرتبطة بلقاح كوفيشيلد في كندا”، وهو النسخة الهندية من لقاح أسترازينيكا.

تجدر الإشارة إلى أنه تم إعطاء أكثر من 000 110 جرعة من لقاح أسترازينيكا في مقاطعة كيبيك حتى الآن، بما في ذلك الجرعة التي أعطيت لوزير الصحة في حكومة كيبيك كريستيان دوبيه البالغ 64 عاما. هذا الأخير كان غرّد على حسابه على تويتر إثر تلقي اللقاح قائلا: “إن كلمة السرّ واضحة: علينا بالحيطة والحذر”.

وزير الصحة في حكومة كيبيك كريستيان دوبيه اصدق وعدا وأخذ مؤخرا الجرعة الأولى من لقاح استرازينيكا في خطوة لتبديد مخاوف الناس من هذا اللقاح/الصحافة الكندية:PAUL CHIASSON

 

وفي ردود الفعل عبر البلاد، قام كبير الأطباء في وزارة الصحة في حكومة مقاطعة مانيتوبا جوس رايمر بتعليق استخدام أسترازينيكا بسبب مخاطر الآثار الجانبية الخطيرة التي بلّغ عنها في أوروبا.

وصباح اليوم، كانت حكومة مقاطعة برنس إدوارد آيلاند السبّاقة في البلاد إلى الإعلان عن تعليق استخدام هذا اللقاح للاشخاص الذي تتراوح أعمارهم بين 18 و29 عاما، بانتظار المزيد من المعلومات من السلطات الفيدرالية حول المخاطر المرتبطة باستخدامه.

تحديد حالات جديدة مقلقة في أوروبا

يأتي هذا التحذير من السلطات الصحية الكندية بشأن سلامة لقاح أسترازينيكا بعدما أقدمت عدة دول عبر العالم وخاصة في أوروبا على وقف استخدامه.. وذلك بسبب الآثار الجانبية المحتملة للقاح، بما في ذلك الجلطات الدموية المرتبطة بنقص الصفيحات.

وفي بيان صادر اليوم الإثنين، أوضحت وزارة الصحة الكندية الفيدرالية أنه على الرغم من عدم الإبلاغ عن أية حالات من الآثار الجانبية الخطيرة في كندا بعد استخدام هذا اللقاح، فإن حقيقة أنه تم تحديد حالات جديدة مؤخرًا في أوروبا تدفع إلى الحذر.

رجل يهّم بمغادرة مركز للتلقيح في مدينة سان جان دي لوز، في فرنسا، حيث تم تعليق إعطاء لقاحات  AstraZeneca منتصف الشهر الحالي آذار/مارس/الصحافة الكندية، وكالة الصحافة الفرنسية:BOB EDME

 

يضيف بيان وزارة الصحة الكندية: “حتى الآن، لم يتم الإبلاغ في كندا عن أية حادثة تسبب بها اللقاح البريطاني-السويدي. ومع ذلك، وبفضل تعاوننا الدولي المستمر، علمت وزارة الصحة الكندية أنه تم تسجيل حالات أخرى في أوروبا”.

هذا وتعتزم السلطات الصحية الكندية إخضاع تراخيص الشركات والمختبرات المصنعة للقاح أسترازينيكا للمزيد من الشروط للتأكد من أن اللقاح آمن تماما. من بين أمور أخرى، سيحتاج المصنعون إلى إجراء تقييم شامل لفوائد ومخاطر اللقاح حسب العمر والجنس.

يذكر أن عدة دول كانت قد علّقت استخدام لقاح أسترازينيكا مطلع شهر مارس الحالي، كإجراء احترازي بسبب المعلومات التي وردت لأول مرة من أوروبا والتي تفيد بأنه مرتبط بمشاكل نادرة ولكنها خطيرة في تخثر الدم.

في كندا ، كانت أوصت وكالة الصحة العامة لأول مرة هذا الشتاء بإعطاء لقاح أسترازينيكا فقط للأشخاص الذين تقّل أعمارهم عن 65 عامًا. إلا أنها عادت وسمحت في 16 مارس الجاري، بإعطائه للأشخاص الذين يبلغون 65 عاما وما فوق.

هذا وصرّحت وزارة الصحة في الحكومة الفيدرالية الأسبوع الماضي بأنها لم تتلق أي تقارير عن آثار جانبية غير مرغوب بها مرتبطة بـ 300 ألف جرعة من النسخة الهندية من أسترازينيكا والتي تم استخدامها بالفعل في البلاد.

ومع ذلك، غيرت وكالة الصحة الفيدرالية يوم الأربعاء الماضي إرشاداتها لمتخصصي الرعاية الصحية الذين يستخدمون اللقاح. ودعتهم إلى الالتزام بإخبار من يتلقى اللقاح بمراقبة أعراض معينة، بما في ذلك ضيق التنفس أو ألم في الصدر أو صداع شديد.

يذكر أن كندا استلمت ما لا يقل عن نصف مليون جرعة من لقاح Covishield الخاص بشركة AstraZeneca الذي ينتجه معهد Serum Institute Of India في الهند. ويتوقع أيضا وصول 1،5 مليون جرعة من لقاح أسترازينيكا هذا الأسبوع إلى البلاد برا عبر الولايات المتحدة الأميركية.

(المصدر: سي بي سي، هيئة الإذاعة الكندية)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى