الأخبار

مرحلة جديدة بأفغانستان وعشرات القتلى بغارة أميركية استهدفت مسلحي طالبان

سقط عشرات القتلى والجرحى في غارة أميركية استهدفت -اليوم السبت- مسلحي طالبان، بعد يوم من إعلان الرئيسين الأميركي والأفغاني عن دخول بلديهما في مرحلة جديدة من الشراكة.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصدر أمني أن عشرات القتلى والجرحى سقطوا في غارات أميركية استهدفت مسلحي طالبان شمالي أفغانستان.

وأفاد مسؤول أمني أفغاني أن القوات الأميركية نفذت غارات ضد مسلحي طالبان بولايتي بغلان وقندوز شمال البلاد.

جاء ذلك بعد يوم من إعلان الرئيس الأميركي جو بايدن ونظيره الأفغاني أشرف غني عن دخول بلديهما مرحلة جديدة من الشراكة، على خلفية انسحاب القوات الأميركية من أفغانستان.

وخلال لقاء جمع الرئيسين في البيت الأبيض أكد بايدن لغني أن الشراكة مع أفغانستان ستكون مستدامة ولن تنتهي، وقال “على الشعب الأفغاني أن يختار مستقبله، فهو من يقرر مصيره”. وحضر اللقاء رئيس المجلس الأعلى للمصالحة الوطنية عبد الله عبد الله.

قرار سيادي

بدوره، لفت غني إلى أن القرار الأميركي بالانسحاب من أفغانستان سيادي وعلى الحكومة في كابل إدارة تداعيات القرار وأي عواقب له.

وأضاف “ندخل مرحلة جديدة من الشراكة مع الولايات المتحدة، مشيرا إلى أن الرئيس الأميركي أكد له استمرار الدعم والمساعدات، مع استمرار عمل سفارة واشنطن في العاصمة الأفغانية كابل.

والتقى غني أيضا رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي؛ لبحث مستقبل العلاقات الثنائية بين البلدين في أعقاب الانسحاب الأميركي.

وكان غني بدأ -أمس الجمعة- زيارة إلى الولايات المتحدة، لم تحدد مدتها، وذلك لبحث الأوضاع في بلاده بعد سحب القوات الأميركية، وهي العملية المقرر اكتمالها بحلول 11 سبتمبر/أيلول المقبل.

حرب خاسرة

من جهتها، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي -خلال مؤتمر صحفي- إن الرئيس جو بايدن اتخذ قرار إعادة القوات الأميركية إلى أرض الوطن بما يتوافق مع وجهة نظره بأن الحرب في أفغانستان لا يمكن الانتصار فيها.

وكانت وكالة “أسوشيتد برس” (Associated Press) قد نقلت عن مسؤولين -لم تسمهم- قولهم إن واشنطن ستكمل إلى حد كبير انسحاب قواتها من أفغانستان خلال أسبوعين.

وأضاف المسؤولون أن الولايات المتحدة ستبقي نحو 650 جنديا في أفغانستان لحماية الدبلوماسيين.

كما أشاروا إلى أن بضع مئات من القوات الأميركية الإضافية قد تبقى في مطار حامد كرزاي الدولي بالعاصمة الأفغانية كابل حتى سبتمبر/أيلول المقبل، لمساعدة القوات التركية على توفير الأمن كخطوة مؤقتة.

الجزيرة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى