مدفيديف يهدد أوكرانيا بانها قد تختفي من خريطة العالم - جريدة مشوار ميديا
الأخبار

مدفيديف يهدد أوكرانيا بانها قد تختفي من خريطة العالم

أعلن نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، دميتري مدفيديف، عن إمكانية اختفاء أوكرانيا عن خريطة العالم، فيما قالت وزارة الدفاع الروسية إنها قضت على 600 عنصر متطرف أوكراني.
تفصيلا، قال دميتري ميدفيديف، في تغريدة على حسابه في “تلغرام”، إن أوكرانيا كدولة “نتيجة لكل ما يحدث قد تختفي من خريطة العالم”، مضيفا أن السبب هو “خطاياهم” وأن روسيا “لا تتحمل مسؤوليته”.
وتابع ميدفيديف قائلا: “بعد انقلاب عام 2014، فقدت أوكرانيا استقلالها وأصبحت تحت السيطرة المباشرة للغرب، واعتقدت أيضا أن الناتو سيضمن أمنها. ونتيجة لكل ما يحدث، قد تفقد أوكرانيا بقايا سيادة الدولة وتختفي من خريطة العالم”.
وأضاف “في الحقيقة لا يهتم حلف الناتو بتوفير الأمن لأوكرانيا، بل يهتم بالوصول إلى حدود روسيا عبر أوكرانيا. كما يجبر قادة الاتحاد الأوروبي الأوكرانيين على تقديم حياتهم فداء من أجل الانتساب إلى عضوية الاتحاد الأوروبي. وقد تكون النتيجة أن تفقد أوكرانيا ما تبقى من سيادتها وتختفي من خريطة العالم”، وفقا لما نقلته وسائل إعلام روسية.
ولفت مدفيديف إلى أن “الناتو يواصل، خلافا للمنطق والفطرة السليمة، الاقتراب من حدود روسيا، مما يخلق تهديدا حقيقيا للصراع العالمي وموت جزء كبير من البشرية”.
كما أعرب مدفيديف عن ثقته في أن “المجرمين الأوكرانيين سيحاكمون بالتأكيد عن الفظائع التي ارتكبت ضد شعبي أوكرانيا وروسيا”.
وتأتي هذه التصريحات متزامنة مع ما كشفه وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، الأربعاء، حول تغير الأهداف الجغرافية للعمليات الخاصة في أوكرانيا والإشارة إلى أنها لم تعد تقتصر على منطقة دونباس.
فقد نقلت وكالة الأنباء الروسية “ريا نوفوستي” عن لافروف قوله: “الأهداف الجغرافية للعمليات الخاصة في أوكرانيا تغيرت من لوغانسك ودونيتسك إلى مناطق أخرى”.
وأضاف: “الأمر يتعلق أيضا بمنطقة خيرسون ومنطقة زابوروجيا وعدد من المناطق الأخرى.. هذه العملية مستمرة وستستمر”.
وأشار وزير الخارجية الروسية: “إذا سلّم الغرب أسلحة طويلة المدى لكييف فسنطوّر أهدافنا الجغرافية في أوكرانيا إلى مناطق أوسع”.
الجدير بالذكر أن روسيا كانت قد بدأت عمليتها العسكرية الخاصة في أوكرانيا في الرابع والعشرين من فبراير 2022.

الدفاع الروسية تعلن القضاء على أكثر من 600 عنصر من القوميين المتطرفين بينهم مرتزقة في منطقة أوديسا

على صعيد متصل أعلنت وزارة الدفاع الروسية القضاء على أكثر من 600 عنصر من القوميين الأوكرانيين المتطرفين، بينهم 120 مرتزقا، بضربات دقيقة خلال اليوم الماضي في منطقة أوديسا.

 

وأضافت في بيانها أن أكثر من 320 عنصرا متطرفا تم القضاء عليهم، بعد استهدافهم بأسلحة عالية الدقة يوم 17 الشهر الجاري في مدينة نيكولايف.

وأسقط سلاح الجو الروسي اليوم الماضي، مقاتلة أوكرانية من طراز “سو-25” في منطقة كراماتورسك بجمهورية دونيتسك الشعبية.

بالإضافة إلى ذلك، أسقطت أنظمة الدفاع الجوي الروسية طائرة هليكوبتر من طراز “Mi-8” تابعة للقوات الجوية الأوكرانية في مقاطعة نيكولايف، وكذلك أسقطت 5 طائرات بدون طيار في  مناطق مختلفة بمقاطعة خاركوف وجمهورية دونيتسك الشعبية، كما تم اعتراض 8 قذائف صاروخية من أنظمة “أوراغان”.

ووفقا للبيانات الرسمية الصادرة عن وزارة الدفاع الروسية، بلغ إجمالي الخسائر التي تكبدتها القوات الأوكرانية منذ بداية العملية العسكرية الخاصة، 260 طائرة، و144 طائرة هليكوبتر، و11577 طائرة مسيرة، و356 صاروخا مضادا للطائرات، و4135 دبابة ومركبات قتالية مصفحة أخرى، و762 مركبة قتالية مجهزة بأنظمة صواريخ، و3174 قطعة مدفعية ميدانية وهاون، بالإضافة إلى 4413 وحدة من الآليات العسكرية الخاصة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

We use cookies to give you the best online experience. By agreeing you accept the use of cookies in accordance with our cookie policy.

Privacy Settings saved!
Privacy Settings

When you visit any web site, it may store or retrieve information on your browser, mostly in the form of cookies. Control your personal Cookie Services here.

These cookies are necessary for the website to function and cannot be switched off in our systems.

In order to use this website we use the following technically required cookies
  • wordpress_test_cookie
  • wordpress_logged_in_
  • wordpress_sec

We track anonymized user information to improve our website and build better user experience.

Decline all Services
Accept all Services