الأخبار

كندا توقف عملية الإجلاء من مطار كابول تاركةً الآلاف لمصيرهم

اوقفت كندا رسمياً عملية إجلاء المواطنين الكنديين والأفغان المعرضين للخطر التي نفذها الجيش الكندي في الأيام الأخيرة انطلاقاً من مطار كابول.

وقال في هذا الصدد رئيس هيئة أركان الدفاع بالوكالة الجنرال واين إير إنّ آخر رحلة جوية كندية أقلعت من العاصمة الأفغانية كابول بحدود منتصف الليلة الماضية الاربعاء , مضيفا ان  حوالي 1000 أفغاني سيعاد توطينهم في كندا تمّ إجلاؤهم من كابول في الساعات الماضية على متن طائرتيْن، إحداهما تشغلها كندا والأخرى الولاياتُ المتحدة.

وجاء كلام الجنرال إير قبل أن يهزّ انفجاران انتحاريان مطار كابول بعد ظهر اليوم بالتوقيت المحلي ما أسفر عن سقوط أكثر من 60 قتيلاً، بينهم 13 جندياً أميركياً، و140 جريحاً. وسقط معظم الضحايا في صفوف آلاف الأفغانيين المحتشدين منذ أيام آملين بمغادرة بلادهم. وتبنى الهجوميْن تنظيم ’’الدولة الإسلامية‘‘ (’’داعش‘‘).

وقامت القوات الكندية بإجلاء حوالي 3700 شخص من مطار كابول منذ أن سيطرت حركة ’’طالبان‘‘ الإسلاموية على العاصمة الأفغانية، دون دخول مطارها، في 14 آب (أغسطس) الجاري بعد هجوم خاطف.

’’يشمل هذا العدد مواطنين كنديين وأشخاصاً حاصلين على الإقامة الدائمة (في كندا) وأفراد أسرهم ومواطني دولٍ حليفة وأشخاصاً تربطهم صلة مستدامة بكندا ومواطنين أفغانيين مقبولين لإعادة التوطين في كندا أو لدى حلفائنا‘‘، أضاف الجنرال إير.

وأعرب رئيس هيئة أركان الدفاع بالوكالة عن قلقه على سلامة الجنود الكنديين الذين شاهدوا ’’أشياء مروعة‘‘ في الأيام الأخيرة، هذا عدا عن صعوبة التعامل مع واقعٍ مفاده أنّ أشخاصاً لا يزالون بحاجة للمساعدة لم يكن بالإمكان إنقاذهم.

وتفيد وزارة الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندية أنّها تلقت لغاية الآن 2500 طلب من أفغانيين للحصول على وضع اللاجئ لهم ولأفراد عائلاتهم، وتشمل هذه الطلبات ما مجموعه 8000 شخص. وتضيف الوزارة أنّ قبلت ثلثيْ هذه الطلبات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى