منوعات

سمك السلمون يعود الى مسقط راسه ليضع بيضه

مشوار:  في النصف الثاني من سبتمبر تشهد العديد من الانهار خاصة في كندا وامريكا  هجرة  بعض انواع سمك السالمون  salmon من البحيرات الى اعالي الانهار   بعكس التيار  لتضع بيضها في مسقط راسها وتحديدا في المكان الذي خرجت للحياة فيه قبل اكثر من 3 سنوات . ويسبح السالمون المكتمل النمو إلى أعلى النهر في موسم وضع البيض. وهذه الأسماك مشهورة بروحها القتالية، حيث إنها تكافح التيارات المندفعة، وتقفز خلال دوّامات الشلالات كثيرة المنحدرات، وأيضاً فوق الشلالات بارتفاع يصل إلى ثلاثة أمتار وتكون عرضة  لاصطيادها من قبل الحيوانات والطيور . وعندما تصاد فإنها تقاوم بعنف غاضب كي تهرب.

Page 3 - Brooks Glacier High Resolution Stock Photography and Images - Alamy

يأتي معظم سمك السالمون من خمسة أنواع تعيش في المياه القريبة من شواطئ المحيط الهادئ الشمالي. ويعيش النوع السادس من مجموعة المحيط الهادئ في مياه آسيا الشمالية فقط. كما يعيش أحد الأنواع ويُسمَّى السالمون الأطلسي، في شمال المحيط الأطلسي. تضع أسماك السالمون بيضها في مجرى مياه عذبة ليفقس ، ويقضي معظم الاسماك الصغيرة  بعض الوقت في مياه المحيط المالحة. بعد ذلك تعود أسماك السالمون إلى المجرى العذب الذي بدأت حياتها فيه لتبيض (تتناسل). سالمون المحيط الهادئ يبيض مرة واحدة فقط ثم يموت مباشرة بعد ذلك. لكن السالمون الأطلسي قد يسبح مرة ثانية إلى المحيط بعد وضع بيضه ثم يعود مرة أخرى إلى المياه العذبة ليبيض ثلاث مرات أخرى. بعض أنواع السالمون تعيش محاصرة باليابسة بعيداً عن المحيط في بحيرات وأنهار.

 

كيف يعرف السلمون مكان ولادته عند عودته من المحيط؟يعود سمك السلمون إلى الجدول حيث يعتقد أنه مكان جيد للتكاثر ؛ ولا يريد اضاعة الوقت في البحث عن مجرى مائي اخر.يعتقد العلماء أن سمك السلمون يتنقل باستخدام المجال المغناطيسي للأرض مثل البوصلة. عندما يجدون النهر الذي جاؤوا منه ، يستعينوا بالرائحة ليجدوا طريقهم إلى مجرى موطنهم, حيث يبنون “بنك ذاكرة الشم” عندما يبدأون في الهجرة بعد فقس البيض من النهر إلى المحيط كسمك صغير.إذا لم يتمكن السلمون من العثور على مجراه ، يستمر البعض منه في البحث عن المكان الصحيح حتى يستهلك كل طاقته ويموت ، ولكن في الغالب يحاول العثور على مكان اخر لسمك السلمون ليضع البيض.

تبيض معظم أسماك السالمون أثناء الصيف أو الخريف بعد السباحة إلى أعلى مجرى المياه العذبة لمسافة تصل إلى 3,200كم من المحيط، وربما تستغرق الرحلة شهوراً عديدة. وتضع إناث السالمون بيضها في قاع مملوء بالحصباء في نهر ضحل رقراق. ويقف ذكر السالمون يحرس المكان أثناء قيام الأنثى وهي على جنبها بحفر عش يشبه الصحن في الحصباء وذلك بِهزِّ ذيلها إلى الأمام وإلى الخلف مراراً. ثم تضع الإناث بيضها في العش، ويلقحه الذكر بالنطاف ثم تسبح الأنثى إلى الأمام إلى مسافة قصيرة، وتحفر عشاً آخر، وتبيض كمية أكثر من البيض. وربما تعيد الأنثى والذكر عملية وضع البيض وتلقيحه عدة مرات. وعادة تنجرف كومة الحصباء الناتجة عن حفر العش، وتغطي البيض الموضوع مسبقاً. وأثناء وضع البيض تضع الأنثى عددًا كبيرًا من البيض يتراوح ما بين 2,000 و10,000 بيضة. ويفقس البيض بعد ثلاثة أو أربعة أشهر، ويمكث صغير السالمون مختبئاً في الحصباء لعدة أسابيع متغذياً بكيس المُحّ الملتصق بمعدته. وتترك بعض أنواع السالمون المياه العذبة، ذاهبة إلى المحيط مباشرة بعد خروجها من الحصباء، بينما تقضي أنواع أخرى مُددًا تصل إلى ثلاث سنوات في المياه العذبة، وتأكل الحشرات وحيوانات صغيرة تسمى العوالق المائية.

وتصل نسبة صغيرة فقط من السالمون إلى المحيط قادمة من المياه العذبة، إذ تأكل الأسماك والطيور بعض السالمون بينما تقتل المياه الملوثة بعضها الآخر. ويموت كثير من أسماك السالمون أثناء محاولتها شق طريقها من خلال السدود الضخمة.

يعيش السالمون الذي يصل المحيط من ستة أشهر إلى خمس سنوات. وأثناء هذه الفترة يتغذى بالروبيان والحبّار والأسماك الصغيرة. وترحل بعض أنواع السالمون آلاف الكيلو مترات من النهر الذي فقست فيه.ومع ذلك يعرف علماء الحيوان أن معظم أسماك السالمون تعود لوضع بيضها وتلقيحه في نفس المجرى المائي العذب الذي فقست فيه. ويظن كثير من العلماء أن السالمون يبحر في البحر بطريقة ما، مستشعراً المجال المغنطيسي للأرض وتيارات المحيط. وبعد الوصول إلى الشاطئ يبدو أن أسماك السالمون تستعيد رائحة منزلها وهو الجدول أو المجرى العذب وتتبعها.

تتوقف أسماك السالمون عن الأكل بعد وصولها إلى الماء العذب لوضع بيضها وتلقيحه. وتعيش على الدهن المخزون في جسمها. وعندما تنتقل الأسماك إلى أعلى النهر، يتغير شكلها ولونها. فعلى سبيل المثال يتكون لدى ذكور السالمون كلها خطم مقوس منجلي، بينما ينمو لذكر أسماك السالمون القرنفلي سنام كبير على ظهره. أما السالمون التشم من الجنسين فتكون له خطوط أرجوانية على جانبي الجسم، في حين يتحول لون السالمون الأحمر إلى لون أحمر قان. ولا يكمل كثير من أسماك السالمون رحلة البيض والتلقيح، حيث يقوم بحّارة سفن الصيد التجارية والصيادون الهواة بصيد أعداد كبيرة من الأسماك. وتُقتل بعض أسماك السالمون بالملوِّثات التي تُلقي بها الصناعات المختلفة في الأنهار ومصادر المياه العذبة. وقد بنيت شلالات منحدرة صناعية تسمى سلم الأسماك لمساعدة السالمون المرتحل فوق مياه السدود. ولكن يصبح بعض السالمون ضعيفاً بسبب المجهود الذي يبذله ليتسلق السلم فيموت

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى