الأخبار

زياد النخالة: قاسم سليماني مد غزة بكل الأسلحة الكلاسيكية والصواريخ بعيدة المدى وتكنولوجيتها

أكد زياد النخالة الأمين العام لحركة «الجهاد الإسلامي» الفلسطينية أن الجنرال قاسم سليماني المغتال في بغداد يعود له الفضل في مد غزة بـ «كل الأسلحة الكلاسيكية والصواريخ بعيدة المدى».
وأوضح أن سليماني أرسل 10 سفن محملة بالسلاح إلى هذه الجهة من فلسطين، فضلا عن نقل تكنولوجيا الصواريخ إلى مقاتلي حركتي «الجهاد الإسلامي» و»حماس» في غزة بعد تدريبهم عليها في إيران وسوريا إلى أن تحقق الاكتفاء الذاتي حيث أصبح للحركتين، اليوم، خبراؤها الذين يتولون بأنفسهم إعداد المهندسين والتقنيين الفلسطينيين محليا. وأكد زياد النخالة أن تراكم الخبرة الفلسطينية في هذا المجال وصل إلى حد الابتكار حيث أن «مقاتلينا في غزة ووحدات التصنيع يحدثون كل يوم تطورا في صناعة السلاح».
وخلال مشاركته الجمعة في العاصمة طهران في مراسم إحياء الذكرى الأولى لاغتيال قاسم سليماني وأبو مهدي المهندس، جدد زياد النخالة تأكيده بأن «قاسم سليماني أرسل لنا الصواريخ التي ضربت عاصمة الكيان الصهيوني، وهذه الصواريخ لا تزال تفعل فعلها» وأن هذا القائد الإيراني «كان حاضرا في كل جبهات القتال وفي جبهة فلسطين على نحو خاص»، حسب ما نقله عنه مراسل RT من طهران.
وأوضح النخالة بالقول إن «قاسم سليماني اغتيل لأنه كان عقبة أمام الولايات المتحدة وإسرائيل في سعيهما لإعادة تشكيل المنطقة».
وفي تعليقه على المناورات العسكرية الفلسطينية الأخيرة في غزة، قال زياد النخالة لقناة تلفزيون «الميادين» إنها «جرت بالسلاح الحي» من بدايتها إلى نهايتها وإنها رسالة إلى تل أبيب، رغم محاولتها التقليل من شأنها لطمأنة الإسرائيليين، موضحا أنه «تمت تجربة صواريخ بعيدة المدى تجاوز مداها 100 كلم تقريبا في المناورة العسكرية».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى