أخبار كنداالأخبار

زعماء السكّان الأصليّين يرفضون خطّة أوتاوا بشأن الصيد البحري في نوفا سكوشا

دعا بيري بيلغارد زعيمُ جمعيّة الأمم الأوائل الحكومة الكنديّة إلى إعادة النظر في الخطّة التي طرحتها لِحلّ الخلاف حول الصيد البحري في نوفا سكوشا. وجاءت دعوة بيلغارد بعد أن رَفَض زعماء أمّة ميكماك من السكّان الأصليّين في نوفا سكوشا، الخطّة التي وضعتها برناديت جوردان من أجل حلّ الخلاف المستمرّ منذ أشهر بين الصيادين التجاريّين وصيّادي السكّان الأصليّين في هذه المقاطعة الأطلسيّة الواقعة في الشرق الكندي.

ووجّه بيري بيلغارد رسالة إلى رئيس الحكومة جوستان ترودو، عبّر فيها عن غضبه حيال قرار وزارة الصيد والمحيطات عدم إصدار رخص صيد للسكّان الأصليّين، الذي كان أحد المطالب الرئيسيّة لِصناعة الصيد التجاريّ في نوفا سكوشا.

“أحثُّك وجميع أعضاء الحكومة الفدراليّة على إعادة النظر في القرار والعودة إلى التفاوض بِحسن نيّة” كتب الزعيم بيري بيلغارد في رسالته إلى جوستان ترودو.

ووَحدها المفاوضات المستمرّة والسلميّة كفيلة بِتحقيق اتّفاق  من أمّة إلى أمّة بين الحكومة والسكّان الأصليّين كما ورد في الرسالة.

وكانت وزيرة الصيد والمحيطات برناديت جوردان قد أعلنت قبل يومين، عن خطّة  تهدف لِتذليل الخلاف بشأن الصيد البحري، و سمحت للسكّان الأصليّيين بممارسة الصيد فقط خلال الموسم الرسمي الذي تحدّده الوزارة، والخضوع للأطُر التي تحدّدها أوتاوا بشأنه، ومنحهم تراخيص الصيد بموجب القوانين الفدراليّة حول الصيد.

ويطالب الصيّادون التجاريّون  في نوفا سكوشا الحكومة الكنديّة بتنظيم الصيد البحري، ويتّهمون صيّادي السكّان الأصليّين بممارسة الصيد غير الشرعي.برناديت جوردان وزيرة الصيد والمحيطات الكنديّة أصدرت قرارها بشأن الخلاف حول الصيد البحري في نوفا سكوشا/Justin Tang/CP

برناديت جوردان وزيرة الصيد والمحيطات الكنديّة أصدرت قرارها بشأن الخلاف حول الصيد البحري في نوفا سكوشا/Justin Tang/CP

ويستند السكّان الأصليّون في حملة الصيد التي أطلقوها قبل أشهر خارج موسم الصيد الرسمي، إلى حقّهم في الصيد من أجل كسب معيشة معتدل، أينما كان وفي أيّ وقت يريدون، وهو حقّ يضمنه قرار مارشال الذي أصدرته محكمة كندا العليا عام 1999.

وقد احتدم الخلاف حول الصيد البحري الخريف الماضي، عندما أطلق الصيّادون من شعب سبيكني كاتيك حملة الصيد في خليج سانت ماري في نوفا سكوشا خارج الموسم الرسميّ.

وتطوّر الخلاف إلى إحراق قوارب وسحب فخاخ صيد الكركند من المياه وإلحاق الضرر ببعض مصانع معالجة الأسماك وثمار البحر.

واعتبر زعيم جمعيّة الأمم الأوائل بيري بيلغارد أنّ وزيرة الصيد والمحيطات برناديت جوردان أساءت إدارة الملفّ ودعاها إلى سحب قرارها رسميّا، واتّهم الحكومة الفدراليّة بالفشل في التفاوض على نحو ذي مغزى مع شعب ميكماك.

وتواصل الحكومة الفدراليّة البحث مع السكّان الأصليّين في خُطط تتعلّق بالصيد من أجل كسب معيشة معتدل.

وسهّلت عليهم السبيل من أجل بيع محصولهم من صيد الكركند من أجل كسب معيشة معتدل، رغم أنّه ممنوع بيع محاصيل الصيد التي يتمّ جمعها خارج الموسم الرسميّ.

واعتبر برايان فرنسيس عضو مجلس الشيوخ الكندي عن جزيرة برنس إدوارد أنّ قرار الوزيرة برناديت جوردان لم يساهم كثيرا في إصلاح العلاقة بين كندا والسكّان الأصليّين.

ورأى دانيال كريسماس، عضو مجلس الشيوخ عن مقاطعة نوفا سكوشا أنّه من الخطأ القول إنّ الصيد من أجل كسب معيشة معتدل يثير القلق بشأن موارد الأسماك وثمار البحر.

ودعا مايك ساك، زعيم شعب سبيكني كاتيك كلّ أبناء أمّة ميكماك في المقاطعات الأطلسيّة إلى رفض قرار وزارة الصيد والمحيطات الكنديّة، وأكّد أنّ الصيّادين سوف يستمرّون في الصيد خارج الموسم الرسمي الذي تحدّده الوزارة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى