الأخبارصحة

روسيا تتهم امريكا بنشر جدري القرود وتطالب بفتح تحقيق بالمختبرات الامريكية في نيجيريا مصدر المرض

طالبت وزارة الدفاع الروسية بالتحقيق في عمل أربعة مختبرات بيولوجية أمريكية على الأقل تنشط في نيجيريا، حيث نشأ مرض جدري القردة.

ما لا تعرفه عن

وقال قائد قوات الحماية الإشعاعية والكيماوية والبيولوجية التابعة للقوات المسلحة الروسية، إيغور كيريلوف، إنه وفقًا لتقرير صادر عن منظمة الصحة العالمية، سلالة غرب إفريقيا من جدري القرود نشأت من نيجيريا، حيث نشرت الولايات المتحدة بنيتها التحتية البيولوجية.

وأضاف كيريلوف: “وفقا للمعلومات المتاحة، هناك ما لا يقل عن أربعة مختبرات بيولوجية تابعة لواشنطن في نيجيريا”.

ووفقا له، في هذا الصدد، ينبغي للمرء أن يذكّر بالصدفة الغريبة التي تحتاج إلى مزيد من التحقق من قبل المتخصصين.

وتابع قائلا: “لذلك، وفقا لوسائل الإعلام الأوروبية والأمريكية، في المواد الخاصة بمؤتمر ميونيخ للأمن 2021، أي، على خلفية جائحة COVID-19، تم وضع سيناريو لمواجهة تفشي ناجم عن سلالة جديدة من فيروس جدري القردة”.

وبحسب كيريلوف، فإن روسيا تدعو قيادة منظمة الصحة العالمية للتحقيق في أنشطة المختبرات النيجيرية التي تمولها الولايات المتحدة في أبوجا وزاريا ولاغوس.

وأضاف المسؤول الروسي: “على خلفية الحالات العديدة لانتهاكات الولايات المتحدة لمتطلبات الأمن البيولوجي وحقائق التخزين المهمل للمواد الحيوية المسببة للأمراض، ندعو قيادة منظمة الصحة العالمية إلى إجراء تحقيق في أنشطة المختبرات النيجيرية التي تمولها الولايات المتحدة في أبوجا، وزاريا، ولاغوس، وإبلاغ المجتمع الدولي بنتائجها”.

ووفقا للقطات عرضتها وزارة الدفاع خلال الإحاطة، يعمل مختبران بيولوجيان تسيطر عليهما الولايات المتحدة في مدينة أبوجا، وواحد في مدينة زاريا وآخر في لاغوس.

  • ما هو جدري القردة؟

جدرى القردة هو مرض يسببه فيروس جدري القردة (جنس الفيروسة الأورثوبوكس)، يرتبط الفيروس ارتباطا وثيقا بفيروسات “الجدري” الأخرى مثل اللقاح، الجدري الكبير والصغير (الذي يسبب الجدري) وفيروس جدري البقر، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC).

تم التعرف على جدري القردة لأول مرة في عام 1958 في مستعمرات القردة، ثم مرة أخرى في عام 1970 في البشر فيما يعرف الآن بجمهورية الكونغو الديمقراطية، في السنوات اللاحقة انتشرت فاشيات جدري القرود في مناطق عبر وسط وغرب إفريقيا، وفقا لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

  • هل جدري القردة ​​قاتل؟

وفقا لمنظمة الصحة العالمية، فإن مرض جدري القردة يأخذ مساره بشكل عام، ويتعافى من تلقاء نفسه، على مدى أسبوعين إلى أربعة أسابيع. ومع ذلك ، يمكن أن تحدث حالات خطيرة، واليوم يموت حوالي 3٪ إلى 6٪ من المصابين بهذا المرض، بحسب منظمة الصحة العالمية.

ويعد خطر الموت أعلى بين الأطفال الصغار، وقد يكون الأفراد الذين تقل أعمارهم عن 40 إلى 50 عاما أكثر عرضة للإصابة بجدري القرود لأن التطعيمات ضد الجدري، التي تساعد في حماية الشخص من الإصابة بجدر القردة، توقفت بعد القضاء على هذا المرض، في أوقات مختلفة في عدة بلدان حول العالم.

ويبدو أن الحالات الحالية من جدري القردة مرتبطة وراثيا بالمتغير الذي ينتشر في الغالب في غرب إفريقيا، وهو أقل فتكا، حيث يبلغ معدل الوفيات بين الحالات حوالي 1 ٪ في هذه المناطق النائية، وفقا لما أوردته نيتشر نيوز.

  • ما هي أعراض مرض جدري القردة؟

يبدأ جدري القردة بحمى وقشعريرة وإرهاق وآلام في العضلات وصداع، لكنه يتسبب أيضا في تورم الغدد الليمفاوية، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض.

قد يصاب الناس بطفح جلدي في غضون يوم إلى ثلاثة أيام بعد ظهور الحمى، ويبدأ على الوجه وينتشر في جميع أنحاء الجسم.

يتطور الطفح الجلدي عبر عدة مراحل قبل أن يختفي: أولاً، تظهر بقع بنية فاتحة في جميع أنحاء الجسم، بعد ذلك، تظهر ما يسمى الحطاطات، وهي نتوءات بارزة، بعد ذلك، يتحول الطفح الجلدي إلى حويصلات وبثرات تشبه البثور المليئة بالصديد. أخيرا، هذه الجرب تتساقط، و يلاحظ مركز السيطرة على الأمراض أن المرض يستغرق عادة من أسبوعين إلى أربعة أسابيع.

  • كيف تتم العدوى بـ جدري القردة؟

يعد جدري القردة مرضا حيوانيا، مما يعني أنه ينتقل عادة من مستودع حيواني إلى الإنسان،ولكن  (لا يُعرف المضيف الحيواني الأساسي، لكن يمكن أن يشمل عددا من أنواع القوارض أو الرئيسيات، وفقا لمنظمة الصحة العالمية).

يمكن للفيروس أيضا أن ينتشر بين الناس عن طريق الاتصال الوثيق المستمر، يمكن أن يحدث هذا الاتصال الوثيق إما عن طريق الآفات الجلدية أو قطرات الجهاز التنفسي أو سوائل الجسم أو المواد الملوثة مثل الفراش، وفقا لمنظمة الصحة العالمية. يعتبر فيروس جدرى القرود أقل عدوى بكثير من فيروس SARS-CoV-2، وهو الفيروس المسبب لـ COVID-19 ومع ذلك ، يقوم العلماء حاليا بالتحقيق في جينوم بعض هذه الحالات الجديدة من جدري القردة، لمعرفة ما إذا كانت هناك أي طفرات قد تزيد من انتقال العدوى، وفقا لما أوردته نيتشر نيوز.

  • هل يمكن علاج جدري القردة؟

يستخدم الأطباء عددا من الخيارات لعلاج العدوى، بما في ذلك الأدوية المضادة للفيروسات والغلوبيولين المناعي للكسينيا (الأجسام المضادة المأخوذة من الدم المجمع للأشخاص الذين تم تحصينهم بلقاح الجدري)، وفقا لمركز ﻣﻜﺎﻓﺤﺔ اﻷﻣﺮاض واﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﻨﻬﺎ، يمكن استخدام لقاح الجدري وجدري القردة لمنع انتقال المرض للآخرين، وذلك باستخدام ما يُعرف باستراتيجية “التطعيم الدائري”، وفي هذا النظام يتم تطعيم المخالطين عن قرب للحالة الأولية بلقاح الجدري لمنع انتقال العدوى، وأدت هذه الاستراتيجية في عام 1980 إلى القضاء على الجدري.

  • أين تم اكتشاف جدري القردة؟

حتى الآن، تم الإبلاغ عن أكثر من 100 حالة في جميع أنحاء العالم، مع ظهور غالبية الحالات في إسبانيا والبرتغال والمملكة المتحدة. وهناك أيضا العديد من الحالات المرتبطة بتفشي المرض بالقرب من مونتريال، كندا، وحالة واحدة في مدينة نيويورك وأخرى في ماساتشوستس كما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز.

وتم الإبلاغ عن حالات في بلجيكا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا والسويد وأستراليا، وكثير من الحالات كانت لرجال تتراوح أعمارهم بين 30 و 55 عاما مارسوا الجنس مع رجال، وفقا لصحيفة واشنطن بوست.

  • إذا كنت تعتقد أن لديك جدري القردة، ماذا يجب أن تفعل؟

إذا كنت تشك في إصابتك بفيروس جدري القرود، فاتصل بمقدم الرعاية الصحية للحصول على العلاج وتتبع الاتصال، خاصة إذا كنت تندرج في إحدى الفئات التالية  وفقا لمركز السيطرة على الأمراض:

– في حال السفر إلى وسط أو غرب إفريقيا، أو مناطق في أوروبا أبلغت عن جدري القرود أو مناطق أخرى بها حالات مؤكدة خلال الشهر السابق لبدء الأعراض.

– في حال الاتصال المباشر بشخص مصاب بجدرى القرود المؤكد أو المشتبه به.

– في حال الاتصال الجنسي بين الرجال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى