الأخبار

ردًّا على مُعاملة الفلسطينيين كبشر من الدرجة الثانية.. دعوات أمريكية للضغط على إسرائيل وتقليص المساعدات المقدمة لها

قال السناتور الأمريكي بيرني ساندرز أمام مؤتمر “جي ستريت” الوطني إن “على الولايات المتحدة تنظيم المساعدة العسكرية لإسرائيل”، حيث القى عضوا مجلس الشيوخ الأمريكي بيرني ساندرز وإليزابيث وارن كلمة أمام المؤتمر الوطني جيه ستريت يوم الإثنين.
وعقد مؤتمر “جي ستريت”، وهي جماعة يهودية يسارية أمريكية، مؤتمرا افتراضيا ضمت فيه لجنة من المتحدثين تتراوح من قادة الأحزاب الإسرائيلية إلى كبار الديمقراطيين الأمريكيين.
وقال ساندرز في خطابه “أعتقد بقوة أنه يجب علينا أيضًا أن نكون مستعدين لممارسة ضغوط حقيقية، بما في ذلك تقييد المساعدات الأمريكية، ردًا على تحركات من أي من الجانبين تقوض فرص السلام”.
وأشار ساندرز إلى أن “الحقيقة هي أن الولايات المتحدة تقدم قدراً هائلاً من المساعدات العسكرية لإسرائيل. كما أنها تقدم بعض المساعدات الإنسانية والاقتصادية للفلسطينيين. ومن المناسب تمامًا للولايات المتحدة أن تقول ما يمكن استخدام هذه المساعدة وما لا يجوز استخدامها فيه “
وتابع: “فيما يتعلق بالمساعدة لإسرائيل، في رأيي، فإن الشعب الأمريكي لا يريد أن يرى أن الأموال تستخدم لدعم السياسات التي تنتهك حقوق الإنسان وتعامل الشعب الفلسطيني كبشر من الدرجة الثانية”.
ومن جهتها دعت السناتور الأمريكية إليزابيث وارن إلى تقييد المساعدات العسكرية لإسرائيل في خطابها المسجل مسبقًا في المؤتمر الافتراضي.
وقالت وارن: “إذا كنا جادين في وقف التوسع الاستيطاني ومساعدة الأطراف على إيجاد حل الدولتين، فسيكون من غير المسؤول ألا نأخذ في الحسبان جميع الأدوات المتاحة لنا” وأضافت “أحدها هو منع استخدام المساعدات العسكرية في الأراضي المحتلة من خلال الاستمرار في تقديم مساعدات عسكرية غير مقيدة، فإننا لا ندفع إسرائيل لتعديل مسارها”.
وقالت وارن: “إذا كنا جادين في وقف التوسع الاستيطاني ومساعدة الأطراف على إيجاد حل الدولتين، فسيكون من غير المسؤول ألا نأخذ في الحسبان جميع الأدوات المتاحة لنا” وأضافت “أحدها هو منع استخدام المساعدات العسكرية في الأراضي المحتلة من خلال الاستمرار في تقديم مساعدات عسكرية غير مقيدة، فإننا لا ندفع إسرائيل لتعديل مسارها”.
وتابعت: “إذا كنا جادين في وقف التوسع الاستيطاني ومساعدة الأطراف على إيجاد حل الدولتين، فسيكون من غير المسؤول ألا نأخذ في الحسبان جميع الأدوات المتاحة لنا”.
وأشار إلى أنّ “أحدها هو منع استخدام المساعدات العسكرية في الأراضي المحتلة من خلال الاستمرار في تقديم مساعدات عسكرية غير مقيدة، فإننا لا ندفع إسرائيل لتعديل مسارها”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى