الأخبار

حكومة أونتاريو تلزم المواطنين البقاء في المنزل وتعلن حالة الطوارئ لمواجهة الموجة الثالثة من كورونا

بدا اليوم مفعول قرار حكومة اونتاريو بالبقاء بالمنزل واعادة فرض الإغلاق على مستوى كافة أنحاء المقاطعة بسبب تفاقم الأزمة الصحية التي يتسبب بها فيروس كورونا المستجد وسلالاته المتحورة منذ عدة أسابيع والارتفاع المتزايد في عدد الاضابات.
وقد أعلن رئيس الحكومة دوغ فورد إن أمر البقاء في المنزل يعني أن جميع سكان أونتاريو يجب أن يلزموا منازلهم في كل وقت باستثناء الخروج لتأمين السلع والمشتريات الأساسية مثل الذهاب إلى متجر البقالة أو الصيدلية، والحصول على الخدمات الصحية (بما في ذلك التطعيم)، وممارسة الرياضة بالقرب من المنزل، ومع الأشخاص الذين نعيش معهم. كما يمكن للموظفين ممن لا يستطيعون ممارسة عملهم عن بعد، أونلاين، الخروج للذهاب إلى العمل.

هذا وقد جرى إغلاق جميع المحال والمراكز التجارية باستثناء محلات السوبر ماركت ومحلات البقالة.كما اجبرت المحال الكبرى على اغلاق الاقسام الاخرى والابقاء فقط على اقسام المواد الغذائية .
نظرًا لأنه سيظل مسموحًا بالتسليم والاستلام للبضائع والسلع، سيحتاج الموظفون الذين يعملون في الأعمال غير الأساسية المؤهلة إلى مواصلة الذهاب إلى العمل. وينطبق الأمر ذاته على عمال المصانع والبناء. ستكون هذه القطاعات الاقتصادية قادرة على مواصلة عملياتها.
بالإضافة إلى ذلك، ستظل المدارس مفتوحة، مما يعني أنه سيتعين على التلامذة والمعلمين وموظفي المدرسة الاستمرار في الذهاب إلى المدرسة.
تجدر الإشارة إلى أنه في الـ 48 ساعة الماضية، كانت السلطات الصحية فرضت إغلاق كل المدارس في كل من مدن تورنتو وبيل وسودبري وإسبانولا. لكن حكومة المحافظين التقدميين في أونتاريو لا تميل إلى فرض الإغلاق على كل المدارس عبر المقاطعة. و أكد وزير التربية في الحكومة المحلية ستيفان ليسيه «بأن المدارس ستظل مفتوحة خلال فرض أمر البقاء في المنازل».

ستبقى المحال التجارية الكبرى مفتوحة ولكنها لن تبيع إلا المواد الأساسية مثل المأكولات والأدوية. كذلك ستستمر مراكز مستلزمات الحدائق في الترحيب بزبائنها.
تجدر الإشارة إلى أنها المرة الثالثة التي يفرض فيها دوغ فورد قانون إجراءات الطوارىء في أونتاريو منذ بداية الجائحة.
من خلال فرض هذه الإجراءات الجديدة الصارمة، سنحافظ على سلامة الناس مع السماح لبرنامج التلقيح الخاص بنا بالوصول إلى المزيد من الناس، بدءًا بالسكان المعرضين لخطر كبير و الذين يعيشون في المناطق الساخنة المحددة. إنه على الرغم من صعوبة ذلك، فإنني أحث الجميع على اتباع إجراءات الصحة العامة هذه، وسنتغلب معًا على هذا الفيروس القاتل.

وحدات العناية المركزة مزدحمة بالمرضى

سجلت مقاطعة أونتاريو في المتوسط أكثر من 2800 إصابة جديدة بكوفيد-19 يوميا خلال الأسبوع الماضي. كما هناك حاليا 510 أشخاص مصابين بالفيروس التاجي يتلقون العلاج في وحدات العناية المركزة عبر مستشفيات المقاطعة، وهو أعلى رقم منذ بداية الوباء. الذروة السابقة كانت 420 مريضا في منتصف شهر كانون الثاني/يناير الماضي خلال الموجة الثانية.
وكان دوغ فورد أعلن حجرا جزئيا دخل حيّز التطبيق يوم السبت المنصرم. ومع ذلك ، ادعى العديد من الخبراء أن «مكابح الطوارئ» هذه لم تكن كافية للحد من انتشار السلالات المتحورة للفيروس التاجي، على وجه الخصوص. حتى أن مسؤولي الصحة العامة في تورنتو وأوتاوا ومنطقة بيل يطالبون من جهتهم بفرض حجر صحي كامل.

حملة التطعيم تتسارع

أعلنت السلطات الصحية المحلية أن اللقاحات المضادة للفيروس التاجي أصبحت متاحة الآن لجميع سكان أونتاريو الذين يبلغون 60 عامًا وأكثر.
وكان دوغ فورد أشار إلى أن مئات الآلاف من سكان أونتاريو المؤهلين للتطعيم لم يحددوا موعدًا بعد.
يذكر أن العديد من الخبراء يطالبون بتغيير الاستراتيجية في التلقيح وبدء تطعيم العمال الذين يضطرون للذهاب إلى العمل كل يوم من أجل الحد من انتشار الفيروس. ولكن يرفض رئيس الحكومة فورد الاقتراح بشكل قاطع، وعلّق بالقول «إنه لا يزال من واجبه منع الوفيات وأن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 هم من يموتون بعد إصابتهم بالفيروس التاجي».
وقد تم الإعلان اليوم عن إجراءات جديدة تتعلق بالتطعيم. من بين أمور أخرى، سيتم إنشاء عيادات متنقلة للتلقيح، في شكل يساعد على إعطاء اللقاح للأشخاص الذين يعيشون في المناطق التي تتفشى فيها العدوى بكوفيد-19 أكثر من غيرها.
كذلك ستعطى الأولوية في أخذ اللقاح للعاملين في حقل التعليم في مدينتي تورنتو وبيل اعتبارا من يوم 11 نيسان/أبريل.
كما أكد فورد أن جميع العاملين في مجال التربية المتخصصة سيكونون مؤهلين للتطعيم اعتبارًا من يوم الأحد المقبل.

غضب أحزاب المعارضة

أعرب زعيم الحزب الليبرالي في أونتاريو ستيفن ديل دوكا عن استيائه من الإجراءات التي أعلنت عنها الحكومة وبرأيه، فإن تدابير الحجر المفروضة غير كافية.
السيد فورد لا يزال يرفض اتخاذ الإجراءات التي طالب بها الخبراء.فهو تخلى بإجراءات الحجر الأخيرة عن عمال أونتاريو الأساسيين، الذين يواصلون العمل خلال الموجة الثالثة من الجائحة دون إجازة مرضية مدفوعة الأجر أو فرصة للحصول على التطعيم.
في الأسبوع الماضي طالب الليبراليون في أونتاريو بخطة لتطعيم العمال الأساسيين بشكل عاجل. ولكن دوغ فورد تجاهل دعوتنا هذه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى