حزب الله ينشر مشاهد وإحداثيات منصة كاريش ويقول انها في المرمى – جريدة مشوار ميديا
الأخبار

حزب الله ينشر مشاهد وإحداثيات منصة كاريش ويقول انها في المرمى

نشر الإعلام الحربي في المقاومة الإسلامية في لبنان مقطعاً مصوراً لإحداثيات منصات استخراج الغاز على ساحل فلسطين المحتلة، في رسالة واضحة إلى الاحتلال الإسرائيلي.

وحملت المشاهد التي بثها الإعلام الحربي عنوان: “في المرمى… واللعب بالوقت غير مفيد”.

واستعرض المقطع المصوّر سفينتي الحفر و الإنتاج ومنصة عائمة، مع معلومات خاصة بها، سواء لجهة بلد المنشأ أو المميزات  أو الإحداثيات  الجغرافية وبعدها عن الشواطئ اللبنانية.

كذلك، استعرض الفيديو صواريخ بحرية للمقاومة.

 

ويأتي بثّ هذا المشهد المصور بالتزامن مع زيارة منسق الإدارة الأميركية آموس هوكستين لبنان، وعقده لقاءات مع المسؤولين اللبنانيين لبحث ترسيم الحدود اللبنانية مع فلسطين المحتلة.ونشرت وسائل إعلام محلية نقلا عن حزب الله، مقطعا مصورا مدته دقيقة و16 ثانية، يوضح أن سفن استخراج الغاز لصالح إسرائيل تحت مرمى صواريخه، وتضمن إشارة إلى أنه تم تصويرها، السبت 30 يوليو / تموز الجاري.
وأظهر المقطع، السفن التابعة لإسرائيل على بعد 90 كم من السواحل اللبنانية، وأرفق بمشاهد لصاروخ بحري يتم تجهيزه للإطلاق، بالإضافة الى تصريح سابق لأمين عام الجماعة حسن نصرالله، يقول فيه أن “اللعب بالوقت غير مفيد”.

وكان الأمين العام لحزب الله، السيد حسن نصر الله، أعلن في “حوار الأربعين” مع شبكة الميادين الإعلامية “وجود نوع من المسيّرات في حوزة الحزب، يمكنه أن يذهب (إلى فلسطين المحتلة) ويعود (منها) من دون أن يُسقطه العدو”.

وتطرّق السيد نصر الله إلى إعلان المقاومة الإسلامية، مؤخراً،إلى إطلاق 3 مسيّرات غير مسلّحة في اتجاه حقل “كاريش”، ضمن مهمّات استطلاعية، وقال: “اتفقنا في حزب الله على إرسال النوع الثاني من المسيّرات، الذي يمكن أن يُسقطه العدو، بهدف إحداث الأثر المطلوب”.

وأضاف: “في حزب الله، أجبرنا الإسرائيلي على إطلاق نار من الجو والبحر، رداً على المسيّرات، وأوقعناه في الفخّ”.

وكشف السيد نصر الله تفاصيل عن العملية الأخيرة في “كاريش”، موضحاً أنّ “العدو الإسرائيلي فشل في إسقاط مسيّرة ثالثة، لم يأتِ على ذكرها، لأنها سقطت في البحر”.

وأكد نصر الله أنّ حزب الله “قادر على ردع العدو، وضرب الأهداف التي يريد ضربها في أيّ مكان في بحر فلسطين المحتلة، وفي البر”.

وعلى خلفية تهديدات السيد حسن نصر الله، ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنّ الاحتلال الإسرائيلي عزّز قواته التي تحمي منصة حقل “كاريش”.

وكانت إسرائيل، استقدمت مطلع يونيو / حزيران الماضي، هذه السفن إلى حقل كاريش، الواقع عند الحدود بين لبنان وإسرائيل، ما أثار اعتراض الحكومة اللبنانية كون المنطقة متنازع عليها.

ويأتي هذا التطور قبيل ساعات قليلة من وصول المبعوث الأمريكي لشؤون الطاقة آموس هوكستين، إلى بيروت اليوم، حاملًا معه الرد الإسرائيلي على المقترح اللبناني بشأن ترسيم الحدود البحرية الجنوبية.
وزار هوكستين، لبنان منتصف يونيو الماضي، حيث قدّم له الرئيس ميشال عون مقترحا شفهيا بشأن ترسيم الحدود مع إسرائيل، يعتمد على استرجاع حقل قانا كاملًا مع تعديل الخط 23.
وفي 2 يوليو 2022، أعلن حزب الله، إطلاق 3 طائرات مسيّرة غير مسلحة تجاه ‏المنطقة المتنازع عليها مع إسرائيل عند حقل كاريش، إلا أن الحكومة اللبنانية قالت إن تلك المسيّرات خارج إطار مسؤولية الدولة.
وبعدها بأيام قليلة، حذر نصرالله، من اندلاع حرب في حال لم يحصل لبنان على حقه من الغاز والنفط في تلك المنطقة البحرية، مشيرا إلى أن الحزب قادر على “منع” إسرائيل من استخراجه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

We use cookies to give you the best online experience. By agreeing you accept the use of cookies in accordance with our cookie policy.

Privacy Settings saved!
Privacy Settings

When you visit any web site, it may store or retrieve information on your browser, mostly in the form of cookies. Control your personal Cookie Services here.

These cookies are necessary for the website to function and cannot be switched off in our systems.

In order to use this website we use the following technically required cookies
  • wordpress_test_cookie
  • wordpress_logged_in_
  • wordpress_sec

We track anonymized user information to improve our website and build better user experience.

Decline all Services
Accept all Services