الأخبار

جو بايدن رئيسا لامريكا ويؤكد انه سيكون رئيسا لجميع الامريكيين

فاز جو بايدن السبت على دونالد ترامب في السباق إلى البيت الأبيض، حسب ما أعلنت وسائل إعلام أميركية، في انتصار يشكل منعطفا تاريخيا لأميركا والعالم بعد أربع سنوات من ولاية رئاسية حافلة بالصراعات السياسية والبلبلة.

قال الديمقراطي جو بايدن اليوم السبت إنه يتشرف باختيار الأمريكيين له رئيسا للبلاد وإن الوقت حان الآن لرأب الصدوع التي خلفتها الحملة الانتخابية وتوحيد الصفوف كبلد واحد.

وكتب بايدن على تويتر يقول “أتشرف وأشعر بالتواضع للثقة التي وضعها الشعب الأمريكي في شخصي وفي هاريس نائبة الرئيس المنتخب. لقد صوت عدد قياسي من الأمريكيين في مواجهة عراقيل غير مسبوقة”.

واضاف “ومع انتهاء الحملة حان الوقت لتجاوز الغضب والتصريحات القاسية وتوحيد الصفوف كشعب واحد. حان الوقت كي تتحد أمريكا وتبرأ”.

ومن جهتها قالت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلومسي، اليوم السبت، إن فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن بانتخابات الرئاسة الأمريكية “فجر يوم جديد للأمل في أمريكا”.

وبعد أربعة أيام من الترقب، أعلِن فوز المرشح الديموقراطي والنائب للرئيس السابق باراك أوباما بحصوله على 273 من كبار الناخبين، وهو الحد المطلوب للفوز بالرئاسة، بفضل أصوات ولاية بنسيلفانيا، وفق وسائل الإعلام الأميركية الكبرى وفي طليعتها شبكة سي إن إن وصحيفة نيويورك تايمز، ليصبح بذلك الرئيس الـ46 للولايات المتحدة.

ولاول مرة في تاريخها، انتخبت الولايات المتحدة امرأة لنيابة الرئاسة هي كامالا هاريس (56 عاما) التي ستكون كذلك أول امرأة سوداء تتولى هذا المنصب.

وبدأت التهاني تنهال على بايدن حيث هنأ وزيرا الخارجية والمالية في ألمانيا بايدن بفوزه بالرئاسة الأمريكية، وانضم اليهما رئيس الوزراء الوزراء الكندي جاستن ترودو.

وبعد اعلان فوزه غير بايدن وهاريس صفتيهما في “تويتر” إلى الرئيس ونائب الرئيس المنتخبين.

وقالت كامالا هاريس، نائبة المرشح الديمقراطي الفائز بانتخابات الرئاسة الأمريكية جو بايدن، إنها مستعدة لبدء العمل الذي أمامنا .

وأضافت هاريس في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”:” هذه الانتخابات أكبر بكثير من مجرد انتخابات تتعلق بجو بايدن أو أنا، بل إنها تتعلق بروح أمريكا واستعدادنا للقتال من أجلها… أمامنا الكثير من العمل، ولهذا دعونا نبدأ”.

وفور علان النتيجة بدأت تهافتت حشود السبت إلى محيط البيت الأبيض في وسط واشنطن مطلقين هتافات وأبواق السيارات للاحتفال بفوز الديموقراطي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية، على ما أفاد صحافيو وكالة فرانس برس.

وفاز جو بايدن بالانتخابات الأميركية على دونالد ترامب، حسب ما أعلنت وسائل الإعلام الأميركية الكبرى السبت، في انتصار يشكل منعطفا تاريخيا لأميركا والعالم بعد أربع سنوات من ولاية رئاسية صاخبة.

ولم يعترف ترامب في الوقت الحاضر بهزيمته ولا يعرف ما إذا كان يعتزم الاستمرار في نقض النتائج والادعاء بحصول عمليات تزوير لم يقدم حتى الآن أي دليل عليها، في حين بدا معسكره متقبلا لفوز بايدن بولاية من أربع سنوات.

وسيكون أول رئيس أميركي لولاية واحدة منذ الجمهوري جورج بوش الأب عام 1992.

ومهما كان موقف ترامب، فإن الدستور ينص على انتقال السلطة في 20 كانون الثاني/يناير عند الظهر.

وقبل حلول هذا الموعد، يتحتم على الولايات تأكيد نتائجها، على أن يجتمع كبار الناخبين الـ538 في كانون الأول/ديسمبر لتعيين الرئيس رسميا.

وأعلن أندرو بايتس المتحدث باسم بايدن هذا الأسبوع أن “السلطات الأميركية قادرة تماما على طرد الدخلاء على البيت الأبيض”.

وراهن بايدن الذي كان نائبا لأوباما لثماني سنوات من 2009 إلى 2017، على حملة انتخابية معتدلة خاطب فيها العمال، لإيصاله إلى البيت الأبيض، وتبين أن هذا الرهان كان صائبا.

وانتزع بايدن من ترامب ثلاث ولايات صناعية خسرتها المرشحة الديموقراطية هيلاري كلينتون في الانتخابات الأخيرة قبل أربع سنوات، هي ميشيغن وويسكونسن وبنسيلفانيا، وهي ولاية وصفها مساء الجمعة بأنها “قلب هذه الأمة”.

وتقدم السبت على ترامب في جورجيا ونيفادا وأريزونا، وفق النتائج الجزئية.

ويستمر فرز الأصوات منذ الثلاثاء في هذه الولايات بسبب العدد الاستثنائي من الأصوات التي أرسلت عبر البريد، وفق وسيلة شجعت عليها الازمة الصحية في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد.

الى ذلك تخطط حملة المرشح الديمقراطي جو بايدن لأن يلقي كلمة في وقت ذروة المشاهدة اليوم السبت في الوقت الذي يواصل فيه توسيع الفارق مع منافسه الجمهوري الرئيس دونالد ترامب.

وكان مقررا أن يلقي بايدن كلمة في وقت ذروة المشاهدة مساء الجمعة لكن النتيجة لم تكن قد حسمت في عدة ولايات حاسمة آنذاك.

ومن جهته شدد ترامب على أن انتخابات الرئاسة الأمريكية لا تزال بعيدة عن النهاية، وذلك في أول تعليق على تأكيد الإحصاءات خسارته أمام منافسه الديمقراطي جو بايدن.

وشدد ترامب في بيان له على أن بايدن “يستعجل في الإعلان عن فوزه زورا”، مؤكدا أن حملته الانتخابية تنوي رفع دعوى قضائية الاثنين القادم.

واتسع تقدم بايدن على الرئيس دونالد ترامب إلى 7248 صوتا صباح اليوم السبت ، ارتفاعا من 4430 قبل ساعات قليلة ، حسبما ذكرت وسائل الإعلام بما في ذلك شبكة”سي إن إن” ، نقلاً عن سلطات الانتخابات الأمريكية.

ومع وجود هامش ضيق ، يكاد يكون من المؤكد أن يتم إعادة فرز الأصوات في جورجيا، على الرغم من أن الزخم يشير إلى أن إعادة فرز الأصوات من المحتمل أن تؤكد تقدم بايدن.

وإذا تم حسم نتيجة جورجيا لبايدن واحتفظ بتصدره في أريزونا ، فسيكون لديه ما يكفي من الأصوات لاجتياز حاجزالـ 270 صوتا الحاسم في المجمع الانتخابي وتولي الرئاسة.

ولاتزال النتائج متقاربة في العديد من الولايات ، حيث يتم حساب الأصوات المهمة عبر البريد.

وفي ولاية بنسلفانيا، حصل الديمقراطي بايدن على 28833 صوتًا أكثر من ترامب. في نيفادا ، زاد تقدم بايدن إلى 22657 صوتا بينما انخفض تقدمه قليلاً إلى 29861 صوتا في أريزونا.

وفي حال فوز بايدن بجورجيا أو أريزونا، فإنه سيحتاج إلى ولاية واحدة أخرى فقط لتأمين ما يكفي من الأصوات للفوز بالبيت الأبيض – في حين أن الفوز في ولاية بنسلفانيا سيقوده مباشرة إلى الرئاسة.

وأدلى ترامب بادعاءات لا أساس لها من الصحة بأن التصويت تم تزويره. قال العديد من مسؤولي الانتخابات، بمن فيهم أعضاء من الحزبين الرئيسيين ، بصراحة أنه لا يوجد تزوير واسع النطاق.

مع تلاشي فرص تقدمه، زعم المرشح الجمهوري، دون دليل، أن فرز الأصوات يجري تزويره، وأن هناك “تزويرا كبيرا” وأن تحالفا واضحًا من “وسائل الإعلام الكبيرة ، والمال الوفير ، والتكنولوجيا المتقدمة ” يُبعد تقدمه الذي حققه في وقت مبكر من الفرز.

وقال العديد من مسؤولي الانتخابات ، بمن فيهم أعضاء من الحزبين الرئيسيين ، صراحة إنه لا يوجد تزوير واسع النطاق. وتُعزى التغييرات في السباق والعد البطيء إلى حد كبير إلى الاقتراع عبر البريد وسط جائحة فيروس كورونا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى