الأخبار

جونسون: على أوكرانيا ألا تتخلى عن أراضيها مقابل السلام

يعتقد رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، أن أوكرانيا يجب ألا “تتخلى عن أراضيها مقابل السلام”، مشيرا إلى ضرورة استعادة الأراضي الأوكرانية حتى حدود “ما قبل 24 فبراير” في مواجهة دعوات عدد من الدول الاوروبية التي تشجع كييف للحوار مع روسيا لانهاء الحرب .

وقال جونسون، في مقابلة مع عدد من الصحف الأوروبية، من بينها صحيفة “كورييري ديلا سيرا” الإيطالية: “نحن مقتنعون بأننا يجب أن نساعد الأوكرانيين على توفير مقاومة استراتيجية. لكن لا يمكننا أن نكون أوكرانيين أكثر من الأوكرانيين أنفسهم. هذه هي أزمتهم، وعليهم أن يقرروا ماذا سيفعلون. هم لن يتنازلوا عن الأراضي مقابل السلام، لن يوافقوا على اتفاقية سيئة”.

وأضاف جونسون: “يجب إستعادة الأراضي الأوكرانية، على الأقل إلى حدود ما قبل 24 فبراير (تاريخ بدء العملية العسكرية الخاصة الروسيية). ويجب حماية سيادة البلاد وأمنها”.

وقالت صحيفة الغارديان بان  جونسون يحاول صرف انتباه الناخبين عن مشاكل بلاده الداخلية، بالإكثار من المحادثات مع الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي، لتقديم الدعم المعنوي والمادي له.

وكتب سيمون جينكيسن في صحيفة “الغارديان”: “تجرى محادثات جونسون المفاجئة مع زيلينسكي مباشرة بعد لحظات العار الشديد لرئيس الوزراء. وتنتهي كل محادثة تقريبا مع زيلينسكي بجزء كبير من أموال دافعي الضرائب البريطانيين لدعم أوكرانيا. ربما تكون هذه أغلى جلسات العلاج النفسي في التاريخ”.

وأشار الصحفيون لتزامن المحادثات بين جونسون وزيلينسكي مع أنباء غرامات جديدة على حفلات داونينغ ستريت، وانتقاد خطة ترحيل اللاجئين إلى رواندا، واستقالة الحلفاء السياسيين والنتائج الكئيبة للانتخابات المحلية.

والأسبوع الماضي، وعلى خلفية فشل جديد قام الزعيم البريطاني شخصيا بزيارة كييف.

وأضاف صاحب مقال “الغارديان”: “يحتاج جميع الحكام إلى النصيحة والراحة، وغالبا ما يجدونهم في أكثر الأماكن غرابة. اليوم، يبدو أن جونسون يعتمد على الممثل الكوميدي الأوكراني”.

ودعا رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الغرب إلى الاستعداد للتأقلم مع فكرة أن “الصراع في أوكرانيا” سيكون طويل الأمد، مشيرا إلى أن الدعم لكييف لا يجب أن يتراجع واعتبر أن نجاح العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا “لن يجعل أوروبا مكانا أكثر أمانا للعيش فيه” مؤطرا عدم السماح لبوتين بالانتصار في اوكرانيا .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى