الأخبارعين على كندا

تسريع الحصول على الإقامة الدائمة لـ90 ألفاً من العمّال والطلّاب الأجانب في كندا

أعلن وزير الهجرة واللاجئين والمواطَنة في الحكومة الفدرالية ماركو منديتشينو عن إطلاق وسيلة جديدة لمنح الإقامة الدائمة لـ90.000 من العمّال الأجانب المؤقتين والطلاب الدوليين الموجودين حالياً في كندا.
وقال منديتشينو إنّ هذه السياسة موجَّهة بشكل خاص إلى الأشخاص الذي يملكون المهارات والخبرات التي تحتاجها كندا لمكافحة جائحة «كوفيد – 19» ولإنعاش اقتصادها.
وبالتالي ستوفّر وزارة الهجرة مساراً سريعاً للحصول على الإقامة الدائمة للأشخاص الذين يعملون في نحو 100 من المجالات المطلوبة حالياً، من ضمنها الصحة.
«لطالما اعتمد نظام الهجرة لدينا على الذين سيساهمون (في المستقبل). الآن لدينا فرصة فريدة للتعرّف إلى أولئك الذين بدأوا المساهمة»، قال وزير الهجرة في مؤتمر صحفي افتراضي.
«قد يكون وضع هؤلاء القادمين الجدد مؤقتاً، لكنّ مساهمتهم مستدامة ونريد أن يبقوا في كندا»، أكّد الوزير الكندي.
وأضاف منديتشينو أنه يتعيّن على عمّال الرعاية الصحية وسائر العمّال الأساسيين المؤهَّلين أن يكونوا حائزين على خبرة عمل في كندا مدتها سنة واحدة على الأقل من أجل التقدّم بطلب للحصول على الإقامة الدائمة.
أمّا الحاصلون على شهادات من الخارج فيجب أن يكونوا قد أتمّوا برنامجاً كندياً للدراسة ما بعد الثانوية مؤهَّلاً في السنوات الأربع الأخيرة كي يستفيدوا من هذا الإجراء الجديد لمنح الإقامة الدائمة.
وتستقبل وزارة الهجرة ابتداءً من 6 أيار (مايو) المقبل 50.000 طلب من عمّال أجانب مؤقتين للحصول على الإقامة الدائمة، تُخصَّص 20.000 منها لقطاع الرعاية الصحية فيما تذهب الـ30.000 الأُخرى لوظائف ومهنٍ تعتبرها الوزارة أساسية.
أمّا الأماكن الـ40.000 المتبقية فستُخصَّص لطلبات من طلاب أجانب حاصلين على شهادة من مؤسسة تعليمية في كندا.
وتقول وزارة الهجرة إنّ هذه السياسة الجديدة ستساعد الحكومة في بلوغ هدفها المتمثّل باستقبال 401.000 مقيم دائم جديد خلال عام 2021 في وقتٍ تحدّ فيه القيود المفروضة على السفر بسبب جائحة «كوفيد – 19» من عدد القادمين الجدد إلى كندا بشكل كبير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى