الأخبارالرئيسية

ترامب يعرض 700 مليون دولار على متضرري 11 سبتمبر لإنقاذ الاتفاق مع السودان

أفادت قناة “أي بي سي” الأمريكية بأن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عرض دفع 700 مليون دولار للمتضررين جراء هجمات 11 سبتمبر لدفعهم إلى التخلي عن دعاواهم القضائية ضد السودان.

ونقلت القناة في تقرير نشرته يوم الجمعة عن مصدرين مطلعين على المفاوضات بشأن الموضوع تأكيدهما أن هذا العرض جاء في محاولة يائسة من البيت الأبيض لإنقاذ الاتفاق المبرم في نوفمبر الماضي مع السودان، لكن محامي متضرري 11 سبتمبر في المقابل طالبوا دفع تعويضات بقيمة أربعة مليارات دولار، أي مبلغ هائل رفضته إدارة ترامب والجمهوريون في مجلس الشيوخ.

ولفتت القناة إلى أن هذا الموضوع مثير للاهتمام، خاصة وأن السودان أدين بمنح ملجأ لعناصر تنظيم “القاعدة” المتورطين في الهجومين على سفارتي واشنطن في كينيا وتنزانيا عام 1998 لكن لم يتم اكتشاف أي دور له في هجمات 11 سبتمبر.

وارتباط السودان بالإرهاب نابع بالأساس من إيوائه لزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في التسعينيات والذي كان مدعوما اصلا من قبل الولايات المتحدة نفسها والسعودية خلال الحرب ضد الاتحاد السوفيتي في افغانستان . والقاعدة هي التي تبنت هجمات الحادي عشر من سبتمبر وكذلك هجمات على المدمرة الأميركية كول قبالة اليمن (عام 2000)، وتفجير السفارتين في تنزانيا وكينيا (1998).

ومقابل رفع اسمه من الإرهاب، توصل السودان إلى اتفاق مع الإدارة الأميركية بدفع تعويضات بمئات ملايين الدولارات لضحايا هجمات المدمرة كول والسفارتين الأميركيتين،رغم نفيه القاطع بالضلوع في تلك الهجمات.

الحصانة السيادسية

ووافق الرئيس ترامب على رفع السودان من القائمة وأخطر الكونغرس بذلك في 26 أكتوبر الماضي. وينص القانون على مهلة 45 يوما من تاريخ الإبلاغ يمكن خلالها للكونغرس وقف القرار الرئاسي. وتنتهي المهلة هذا الأسبوع ولم يسجل وجود أي عراقيل أمام المصادقة على القرار.

 إلا إن مطلب السودان بالحصول على حصانة سيادية من الكونغرس من أي ملاحقات قضائية بخصوص أي هجمات أخرى في المستقبل، لا يزال يواجه عقبات.

وذكرت القناة أن السيناتورين الديمقراطيين تشاك شومر وبوب مينديز يعرقلان على مدى عدة أشهر جهود إدارة ترامب الرامية لاستعادة حصانة السودان السيادية (أو ما يعرف بـ”السلام القانوني”) واقترحا في المقابل تعزيز الدعاوى القضائية المتعلقة بهجمات 11 سبتمبر.

وقالت “أي بي سي” أن الكونغرس من المتوقع أن يرجئ الجلسة المقرر عقدها الأسبوع القادم بشأن مشروع القرار الخاص باستعادة سلام السودان القانوني، ما يهدد خطط ترامب لإقامة مراسم توقيع اتفاق التطبيع بين السودان وإسرائيل في الأسبوع الأولى من يناير القادم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى