الأخبار

بينيت في سوتشي: توطيد العلاقات مع روسيا و«حرية» العمل ضد إيران في سوريا

بدأ رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، لقاءه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في مدينة سوتشي الروسية. أما الهدف من الزيارة فهو «بناء علاقات وطيدة بين بينيت وبوتين، والتوضيح للأخير أن فوز بينيت برئاسة الوزراء لن يضرّ بالعلاقات الروسية – الإسرائيلية، (بمعنى أنها ستبقى كما كانت في عهد نتنياهو)»، وفق ما قال مصدر إسرائيلي لصحيفة «هآرتس».

أمّا الهدف الثاني من الزيارة، فهو «بحث المصلحة المشتركة والتعاون ضد الإرهاب الإسلامي المتطرّف، وإيضاح فكرة أن إسرائيل ستعمل ضد الأذرع الإيرانية في سوريا بكل قوّة». كما نقلت صحيفة «إسرائيل اليوم»، عن مسؤول سياسي إسرائيلي، منوّهةً إلى أن هناك معارضون في النظام الروسي للضربات الإسرائيلية في سوريا، «لكن بوتين نجح في فرض موقفه حتى اللحظة»، فيما ستختبر إسرائيل ذلك بعد اللقاء، من خلال استمرار غاراتها على الأراضي السورية.

وقد أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مستهل محادثاته مع رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت بمستوى العلاقات بين البلدين، مشيرا إلى وجود مصالح مشتركة بينهما خاصة في الشأن السوري.

ووصف بوتين، العلاقات بين بلديهما بأنها “فريدة” ومتسمة بالثقة المتبادلة، مبديا أمله في أن حكومة بينيت ستواصل نهج سلفه بنيامين نتنياهو فيما يتعلق بالعلاقات الإسرائيلية-الروسية، رغم “المعارك السياسية الداخلية” في الدولة العبرية.

ولفت بوتين إلى وجود “نقاط تماس” بين روسيا وإسرائيل في الشأن السوري، لاسيما فيما يخص محاربة الإرهاب.

وقال: “كما تعلمون، نبذل جهودا من أجل استعادة سلطة الدولة في سوريا، وهناك مسائل خلافية بيننا وعددها ليس قليلا، غير أن هناك أيضا نقاط تماس وفرص للتعاون، لاسيما فيما يخص المسائل المتعلقة بمحاربة الإرهاب، وبشكل عام ثمة العديد من المسائل التي يمكن ويجب علينا مناقشتها”.

واقترح بوتين على بينيت تبادل المعطيات بشأن الأوضاع في المنطقة، معربا عن قناعته بأن هذا الأمر سيكون مفيدا جدا.
ومنذ تولّيه رئاسة الوزراء، هاتَف بينيت بوتين مرتين في حزيران الماضي، في إطار مساعيه للمحافظة على العلاقات الوطيدة التي تركها سلفه بنيامين نتنياهو؛ فبينما هدفت زيارته إلى واشنطن الشهر الماضي إلى «إصلاح العلاقات التي أفسدها نتنياهو مع إدارة بايدن»، هدف هذه الزيارة هو «التقرب من بوتين، والحفاظ على العلاقات الجيدة معه». وفق ما نقلت «هآرتس» عن مسؤول سياسي رفيع.

في غضون ذلك، خصّص الكرملين ساعتين للّقاء، على أن يكون شخصياً ومقتصراً على بوتين وبينيت، والمترجميْن الإسرائيلي (وزير الإسكان، زئيف إلكين) والروسي. وسيبحث بوتين وبينيت جملة من المواضيع الأمنية، منها «الخشية الإسرائيلية من التموضع الإيراني في سوريا، ومحاولة تجنيد بوتين للتحركات الإسرائيلية ضد النووي الإيراني، والخشية الروسية من ضربات إسرائيلية في سورية دون تنسيق».

ورغم الأجواء الوديّة التي يبثّها الطرفان، إلا أن الحكومة الإسرائيلية لم تُصادق، أمس، على إدخال السيّاح الذين تطعّموا باللقاح الروسي «سبوتنيك»، إلى فلسطين المحتلة، بحجّة «عدم اعتراف منظّمة الصحة الدولية به»، وهو ما قد يتناوله الجانبين في اللقاء.
أمّا على المستوى الاقتصادي، فعبّر مسؤول إسرائيلي عن رضاه من «تعافي» التجارة مع روسيا، على خلفية جائحة «كورونا»؛ إذ وصل التبادل التجاري قبل تفشّي الوباء إلى ثلاثة مليارات دولار، ولكنها تراجعت بشكل كبير خلال العامين الماضيين، فيما ارتفعت في النصف الأخير من العام الحالي إلى مليار ونصف المليار دولار.
وفي سياق آخر، لفت مسؤول إسرائيلي إلى أنه «من المحتمل أن تطرح روسيا خلال الاجتماعات موضوع أملاك الكنيسة الروسية (في فلسطين المحتلة)».

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى