الأخبارالرئيسية

بومبيو: سنصنّف صادرات المستوطنات على أنها إسرائيلية

في تغير جذري لسياستها المستمرة على مدى عقود، وافقت الولايات المتحدة على وضع علامة «صنع في إسرائيل» على البضائع المنتجة في المستوطنات بالضفة الغربية المحتلة. وأكدت الخارجية الأمريكية في بيان صدر اليوم الخميس أن الوزير مايك بومبيو الذي يزور الاراضي الفلسطينية المحتلة ، اعتمد مبادئ توجيهية جديدة من أجل التأكد من تصنيف البضائع الإسرائيلية والفلسطينية «بطريقة تتماشى مع سياستنا الخارجية المبنية على الوقائع».
وتقضي هذه التوجيهات الجديدة بوضع علامة «إسرائيل» أو «منتج إسرائيلي» أو «صنع في إسرائيل» على كافة المنتجات المصنوعة في منطقة «ج» من الضفة الغربية بموجب اتفاقات أوسلو، لدى استيرادها إلى الولايات المتحدة. وتشكل منطقة «ج» نحو 61% من الضفة وتخضع للسيطرة الأمنية والإدارية الإسرائيلية. كما ينص البيان على تخلي السلطات الأمريكية عن استخدام علامة «الضفة الغربية/قطاع غزة» والفصل في العلامات بين البضائع المنتجة في مناطق الضفة الغربية التي تحظى فيها السلطة الفلسطينية بهيئات الحكم المختصة وتلك المنتجة في القطاع، مشيرا إلى أن ذلك يأتي «اعترافا بالفصل بين غزة والضفة الغربية سياسيا وإداريا».
واختتم البيان بإبداء التزام الإدارة الأمريكية برؤيتها لـ»سلام ثابت ومستدام»، وفقا لما طرح في خطة البيت الأبيض للسلام في الشرق الأوسط المعروفة بـ»صفقة القرن»، مشيرا إلى أن واشنطن ستستمر في مواجهة الدول والمنظمات الدولية التي «تسحب الشرعية أو تعاقب المنتجين الإسرائيليين في الضفة الغربية بإجراءات خبيثة تفشل في الاعتراف بالواقع القائم على الأرض».
وقال بومبيو الذي أصبح أول وزير خارجية يزور مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية، في بيان له اليوم «سيطلب من جميع المنتجين داخل المناطق التي تمارس فيها إسرائيل سلطات ذات صلة، وسم البضائع باسم إسرائيل، أو منتج إسرائيلي، أو صنع في إسرائيل، وذلك عند التصدير للولايات المتحدة»، بحسب تعبيره. وزار بومبيو مصنع النبيذ الواقع قرب مستوطنة بسجوت الذي بني على 80 دونما من الأراضي الخاصة التي تمت مصادرتها من أصحابها الفلسطينيين بطريقة غير قانونية. واشارت منظمة السلام الان الاسرائيلية بني على 80 دونما من الأراضي الخاصة التي تمت مصادرتها من أصحابها الفلسطينيين بطريقة غير قانونية.
ولفتت المنظمة إلى أن مصنع بسجوت الذي اقتناه قبل عدة سنوات ثلاثة أشقاء أمريكيين يعرفون بدعمهم لترامب أصبح رمزا لـ»فشل المستوطنين في كسب الاعتراف الدولي»، بعد رفض محكمة العدل الأوروبية قبل عام تصنيف منتجاته بأنها «مصنوعة في إسرائيل».

ولفتت المنظمة إلى أن مصنع بسجوت الذي اقتناه قبل عدة سنوات ثلاثة أشقاء أمريكيين يعرفون بدعمهم لترامب أصبح رمزا لـ»فشل المستوطنين في كسب الاعتراف الدولي»، بعد رفض محكمة العدل الأوروبية قبل عام تصنيف منتجاته بأنها «مصنوعة في إسرائيل».
بومبيو الذي يزور فلسطين المحتلة في جولة بدأها الأربعاء قال إنه سيصنّف حركة مقاطعة «إسرائيل» بـ»المعادية للسامية»، وأعلن أنه سيزور اليوم مرتفعات الجولان المحتل. واتخذت إدارة ترامب العام الماضي قراراً مثيراً للجدل يقضي بالاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري الذي احتلته «إسرائيل» في العام 1967.
وزار بومبيو اليوم مستوطنة بساغوت المحاذية لمدينة رام الله وسط الضفة الغربية، ومستوطنة أخرى في مرتفعات الجولان السوري المحتل، وفق ما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى