امريكا تماطل ولم تحدد بعد موقفها حول اتفاق بيع الغاز من مصر إلى لبنان عبر سوريا وانتهاكه للعقوبات.. هوكشتاين: سنُقيم الوضع - جريدة مشوار ميديا
الأخبار

امريكا تماطل ولم تحدد بعد موقفها حول اتفاق بيع الغاز من مصر إلى لبنان عبر سوريا وانتهاكه للعقوبات.. هوكشتاين: سنُقيم الوضع

قال مستشار الطاقة الأمريكي آموس هوكشتاين في مقابلة أذيعت اليوم الأربعاء إن الولايات المتحدة ستقيّم ما إذا كانت الاتفاق المؤجل لبيع الغاز من مصر إلى لبنان عبر سوريا ينتهك العقوبات بموجب قانون قيصر المفروض على الحكومة السورية، بمجرد اتفاق مصر ولبنان على الشروط.
وهذه الخطة، التي طُرحت لأول مرة في صيف 2021، جزء من جهد تدعمه الولايات المتحدة لمعالجة انقطاعات الكهرباء المتكررة في لبنان باستخدام الغاز المصري الذي سيتم توفيره عبر خط أنابيب عربي أنشئ منذ نحو 20 عاما.
وأضاف في مقابلة مع قناة الحرة “لقد منحنا الموافقة المسبقة على المشروع، وبمجرد أن تتمكن مصر ولبنان من الاتفاق على الشروط، وهو ما لم يحدث بعد، عندها يمكننا تقييم المشروع” فيما يتعلق بامتثاله لنظام العقوبات.
وقال إنه بافتراض أن الاتفاق يمتثل، “إذن أعتقد أننا سنكون في وضع يمكننا فيه القول إنه لا ينتهك عقوبات (قانون) قيصر، وسيتدفق الغاز في نهاية المطاف”.
ولم يرد سفير مصر في لبنان ووليد فياض وزير الطاقة اللبناني حتى الآن على طلبات للتعليق.
وقال فياض الأسبوع الماضي لرويترز إن “السياسة” هي التي تقف وراء تأخير الاتفاق. وأضاف أن البنك الدولي الذي تعهد بتمويل المشروع، بشرط إجراء إصلاحات، يحاول أيضا ربطه ببعض الأمور السياسية دون أن يدلي بتفاصيل.
ولم يرد متحدث باسم البنك الدولي حتى الآن على طلب للتعليق.
وكان فياض قد تعهد في وقت سابق بتدفق الغاز وتوليد الطاقة في لبنان بحلول ربيع 2022.
ولم يتم بعد التوقيع على الاتفاق رسميا مع مصر.
وقال وزير البترول المصري طارق الملا لرويترز الأسبوع الماضي إن الاتفاق بحاجة لموافقة الولايات المتحدة وتمويل من البنك الدولي.
وسنت الولايات المتحدة قانون قيصر في عام 2019 للسماح لها بتجميد أصول أي شخص يتعامل مع سوريا بهدف إجبار الرئيس بشار الأسد على وقف حربه مع المعارضة المسلحة والاتفاق على حل سياسي.
وعانى لبنان من انقطاع التيار الكهربائي منذ الحرب الأهلية بين عامي 1975 و1990 والتي دمرت البنية التحتية للكهرباء ودفعت الكثير من الأسر للاعتماد على المولدات الخاصة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

We use cookies to give you the best online experience. By agreeing you accept the use of cookies in accordance with our cookie policy.

Privacy Settings saved!
Privacy Settings

When you visit any web site, it may store or retrieve information on your browser, mostly in the form of cookies. Control your personal Cookie Services here.

These cookies are necessary for the website to function and cannot be switched off in our systems.

In order to use this website we use the following technically required cookies
  • wordpress_test_cookie
  • wordpress_logged_in_
  • wordpress_sec

We track anonymized user information to improve our website and build better user experience.

Decline all Services
Accept all Services