الأخبارالرئيسية

المسلح الذي قتل بالرصاص في هجمات فيينا من اصل الباني سبق أن حكم عليه بالسجن وأطلق سراحه لصغر سنه

أكدت الحكومة النمساوية، اليوم الثلاثاء، أن المسلح الذي قتل بالرصاص في هجمات فيينا، يوم أمس الاثنين
وأدت لوفاة 5 أشخاص وإصابة 15 آخرين ، أمضى فترة في السجن لمحاولته السفر إلى سوريا والانضمام لتنظيم “الدولة الإسلامية”. وأفاد تقرير نشرته وكالة “إيه بي إيه” للأنباء، بأن منفذ الهجوم صدر عليه حكم بالسجن 22 شهرا، في شهرأبريل من العام 2019. وذكر التقرير، نقلا عن وزير الداخلية النمساوي، كارل نيهامر، أنه تم الإفراج عن الشاب في شهر ديسمبرمن العام 2019، لصغر سنه.

وقتلت الشرطة المهاجم، البالغ 20 عاما، بالرصاص.وقال فلوريان كلينك، رئيس تحرير صحيفة “فالتر”، على موقع “تويتر” إن منفذ هجوم فيينا الذي قُتل أمس الاثنين، من أصل ألباني، وعمره 20 عاما، ووُلد ونشأ في فيينا. وأشار كلينك إلى أن المهاجم يدعى، كارتين إس، من “أصل ألباني” لكن والديه من مقدونيا الشمالية. وأضاف أن: “منفذ هجوم فيينا معروف للمخابرات المحلية، لأنه واحد من 90 إسلاميا نمساويا أرادوا السفر لسوريا”.

وتسابق أجهزة الأمن النمساوية الزمن من أجل القبض على الأقل على مشبوه واحد بالمشاركة في الهجوم حيث قامت باعتقال عدة أشخاص في 15 مسكنا محاذيا لمواقع الاعتداء، بالإضافة إلى مشبوهين اثنين في مدينة سانت بولتن الواقعة غرب العاصمة فيينا.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى