الأخبارصحة

اللقاحات التي أعادتها السلطة الفلسطينية الى الاحتلال الاسرائيلي سترمى في القمامة وحسين الشيخ يتنصل من اي مسؤولية

مسؤولو الصحة والطب في رام الله يصفون الصفقة بأنها "فضيحة سياسية وصحية وأخلاقية"، وشددوا على أنه "لو تم تنفيذ هذه الصفقة لأدت إلى كارثة صحية".

قال مسؤول كبير في وزارة الصحة الإسرائيلية إن اللقاحات التي أعادتها السلطة الفلسطينية إلى إسرائيل وتشارف صلاحيتها على الانتهاء، سترمى في القمامة.

وأضاف المسؤول الإسرائيلي للقناة 12 “لا أعرف كيف سنستخدم هذه اللقاحات بعد هذه الجولة”.

ومع ذلك، ذكر مصدر سياسي إسرائيلي أن الاتصالات مع السلطة الفلسطينية لإبرام صفقة تبادل لقاحات كورونا لا تزال مستمرة، رغم إعلان الحكومة الفلسطينية، الجمعة، إلغاءها إثر قرب انتهاء صلاحيتها.

وأكد المصدر الإسرائيلي لموقع “هآرتس” أن السلطة الفلسطينية عرفت بموعد انتهاء صلاحية اللقاحات قبل التوقيع على الصفقة، وأن إلغاء الصفقة جاء بعد الانتقادات الشعبية”.

وأكدت وزارة الصحة الإسرائيلية أن الشحنة التي نقلت إلى السلطة الفلسطينية سليمة وأن اللقاحات التي أرسلت للفلسطينيين مشابهة من كافة النواحي للقاحات التي تعطى في هذه الأيام للإسرائيليين.

والجمعة، قررت الحكومة الفلسطينية إعادة لقاحات كورونا التي حصلت عليها من إسرائيل بسبب “عدم مطابقتها للمواصفات”.

وقال المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم في مؤتمر صحافي مشترك مع وزيرة الصحة مي الكيلة، إنه بعد فحص الطواقم الفنية في وزارة الصحة للدفعة الأولى من لقاحات “فايزر” التي تم استلامها مساء الجمعة من إسرائيل والمقدرة بـ90 ألف جرعة، تبين أنها غير مطابقة للمواصفات الواردة بالاتفاق.

وتختلف الروايتان الفلسطينية والإسرائيلية حول الاتفاق لتبادل لقاحات كورونا، فبينما تصر وزيرة الصحة الفلسطينية على أن المفاوضات جرت مع شركة “فايزر”، ذكرت إسرائيل في بيان رسمي أنها نتيجة اتفاقية بينها وبين السلطة الفلسطينية.

وقالت الكيلة لوكالة “وفا” الرسمية: “تحت ضغط الحكومة الفلسطينية لتسليم اللقاحات في أسرع وقت حتى يتسنى لنا ترتيب عودة طبيعية للمدارس والجامعات، وإعادة فتح الاقتصاد، اقترحت “فايزر” تسليمنا مليون جرعة بشكل فوري، فائضة لدى إسرائيل، على أن يتم خصمها من الطلبية الفلسطينية”.

ووصف مسؤولو الصحة والطب في رام الله الصفقة بأنها “فضيحة سياسية وصحية وأخلاقية”، وشددوا على أنه “لو تم تنفيذ هذه الصفقة لأدت إلى كارثة صحية”.

ورد حسين الشيخ، رئيس هيئة الشؤون المدنية، على الأنباء التي ربطته بعملية شراء اللقاحات -منتهية الصلاحية- من الجانب الإسرائيلي.
‏وقال الشيخ في تصريح مقتضب عبر صفحته بموقع (فيسبوك): “ما نشرته بعض وسائل الإعلام عن موضوع اللقاح من إسرائيل عار عن الصحة تمامًا”.
وأضاف الشيخ “ما نُشر هو تصّيد بالمياه العكره، ولا علاقة للشؤون المدنية بهذا الملف وليس من صلاحياتها”.
وختم منشوره بالقول: “نأمل من وسائل الاعلام توخي الدقة قبل نشر اي خبر يتعلق بعمل الشؤون المدنية”.
يذكر أنه نُسب تصريحًا مفبركًا للناطق باسم وزارة الصحة، كمال الشخرة، جاء فيه إن “وزارة الصحة الفلسطينية كانت مهمتها استلام لقاح فايزر من الجانب الإسرائيلي فقط وليست هي صاحبة الاتفاق، وقد تم إبلاغنا من قبل وزارة الشؤون المدنية ممثلة بالوزير حسين الشيخ المشرف على هذه الصفقة أن هذه اللقاحات جيدة وسارية المفعول، ولكن للأسف ظهر أن هناك مشكلة حقيقية تتمثل في قرب انتهاء صلاحيتها”.
ونفى فيما بعد الشخرة أنه صرح لأي وسيلة إعلامية، وأن هذا الحديث مفبرك.

المصدر: وكالات

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى