الأخبار

العفو الدولية تطالب السلطة الفلسطينية بإطلاق ناشط اتهم بشتم عرفات

ذكرت مجموعة "محامون من أجل العدالة" عبر فيسبوك أن الخضيري مريض بالسكري ويعاني من ورم دماغي.

طالبت منظمة العفو الدولية “أمنستي” (Amnesty) أمس الاثنين رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية بالإفراج عن ناشط فلسطيني معتقل منذ السبت الماضي بتهمة شتم الرئيس الراحل ياسر عرفات.

وقالت المنظمة في تغريدة إنها تطالب رئيس الوزراء الفلسطيني بالإفراج الفوري عن الناشط طارق الخضيري، الذي اعتقل تعسفيا يوم 22 مايو/أيار الجاري لمجرد ممارسته حقه في حرية التعبير، وأضافت أنه يجب على السلطات الفلسطينية أن توقف قمع المعارضة السلمية.

 

بدورها، ذكرت مجموعة “محامون من أجل العدالة” عبر فيسبوك (Facebook) أن الخضيري مريض بالسكري ويعاني من ورم دماغي، وأضافت المجموعة أن نيابة أريحا وجهت له يوم الأحد تهمة إثارة النعرات الطائفية والعنصرية قبل أن تمدد توقيفه 48 ساعة.

وأردفت أن الاعتقالات السياسية التي تمارسها الأجهزة الأمنية الفلسطينية اشتدت حدتها يوم الخميس الماضي.

وفي بيانات سابقة، أشارت المجموعة إلى أن الناشط الخضيري يخضع للتحقيق في قصر النيابة العامة بمدينة أريحا من دون محام.وأضافت أن الناشط المعتقل تعرض لحملة تشويه في منصات التواصل الاجتماعي عقب انتشار فيديو يُدّعى أنه ظهر فيه وهو يردد هتافات مسيئة للزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات.

وكان جهاز الأمن الوقائي اعتقل الشاب طارق خضيري من مدينة رام الله، بعد أن طلبه ووالده للاستدعاء بشأن القضية المفبركة حول شتم الرئيس الراحل ياسر عرفات في مسيرة الانتصار وسط المدينة.

وقال والد الشاب طارق إن عناصر الوقائي سمعوا المقطع الذي يتهم به طارق بأنه كان من ضمن الشباب الذين شتموا أبو عمار في التظاهرة، وتأكدوا بعد إعادة المقطع أكثر من مرة أنه لم يكن هناك شتم بل مديح للرئيس الراحل عرفات.

أوضح والد طارق أن عناصر الوقائي طلبوا منه أن يبقى طارق لديهم في السجن لبضع ساعات بهدف حمايته من أن يتهجم عليه أحد، وعندما عرض عليهم والد أن يتم نقله إلى بيته فهو مكان آمن رفضوا، وذلك على الرغم من أنه أوضح لهم بأن طارق مريض سكري ولديه ورم بالدماغ ويحتاج إلى تناول أدوية باستمرار.

وأفادت مصادر محلية ، أن جهاز الوقائي نقل طارق من سجن رام الله إلى سجن أريحا سيء الصيت، فيما طالت من الشاب هيثم سياج الذي كان برفقة طارق في التظاهرة إلا أنه يرفض تسليم نفسه.

اثارة للفتنة

وكان الشارع الفلسطيني اتهم أجهزة السلطة وحركة فتح بأنهم يبحثون عن قضية لحرف الأنظار عن انتصار المقاومة وخلق فتنة في الشارع الفلسطيني لينشغل بها الشعب عن انتصار وعن قضيتي القدس والشيخ جراح.

فقد روجت العديد من الصفحات الفتحاوية مقطع فيديو لشباب في مسيرة رام الله التي خرجت للاحتفال بانتصار المقاومة الجمعة الماضية، وهم يهتفون “إفرح إفرح يا أبو عمار” و”يرحم روحك يا أبو عمار” لتقول إنهم كانوا يشتمون أبو عمار بهدف حرف الأنظار عن حالة الوحدة التي ظهرها بها الشعب خلف المقاومة.

بداية الحدث جاء من قبل صفحات تويتر إسرائيلية قام بترويج الفيديو فتلقفته صفحات مخابرات السلطة والتي بدورها قامت بإعادة تعميمه وطلب فتح من نشطائها تعميمه والقول إن حماس تشتم أبو عمار في يوم الاحتفال بنصر المقاومة بهدف خلف فتنة وحرف الأنظار عما جرى من انجاز للمقاومة.

لكن النشطاء كانوا لهم بالمرصاد، وفندوا كذبهم وتلفيقاتهم ووضعوا الفيديو الأصلي، ما دفع بالكثير من نشطاء وعناصر حركة فتح الذين نشروا الفيديو إلى سحبه والتوقف عن الترويج للكذبة التي زودتهم بها مخابرات السلطة وقيادة حركتهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى