الأخبار

السنوار: ننذر الاحتلال بأن قرار زواله مرهون بالمس بالقدس والأقصى

ما لدينا من انفاق اكثر من 500 كلم والضرر لا يتعدى 5 و لدى المقاومة إمكانية إطلاق مئات الصواريخ في دقيقة واحدة بمدى 100 كم و200 كلم.

اكد يحي السنوار، رئيس حركة المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، أن ما لدى المقاومة من أنفاق في قطاع غزة أكثر من 500 كلم، لافتا إلى أن الضرر الذي حصل خلال المعركة الأخيرة، لا يتعدى 5، وسيتم ترميمه في غضون أيام.

جاء ذلك خلال كلمة له أمام الصحفيين الفلسطينيين في قطاع غزة، اليوم الأربعاء، لافتا إلى أن الاحتلال لم ينل من قيادات الصف الأول للمقاومة سوى الشهيد باسم عيسى، قائد لواء غزة، كما أن الاحتلال فشل في محاولة النيل من القيادات في الصف الثاني والثالث والرابع.

وفي السياق، أكد السنوار، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي، استهدف المدنيين والبنى التحتية، قبل أن توقفه كتائب القسام بتهديده بقصف تل أبيب، منوها في الوقت ذاته إلى أن القسام كانت ستختتم المعركة بضربة صاروخية كبيرة من 300 صاروخ.

وقال: “قررنا وقف الرشقة الصاروخية الكبيرة بعد تدخل جمهورية مصر العربية ودولة قطر ووسطاء دوليين”، مضيفاً: “استخباراتنا كانت على دراية بخطط الاحتلال وأفشلت خططه”.

واكد السنوار، أن المقاومة الفلسطينية كشفت خطط الاحتلال الاسرائيلي، قبل بدء العدوان، لافتا إلى أن الاحتلال فشل فشلا ذريعا في تنفيذ خططه المعدة مسبقا، منوها في الوقت ذاته أن المقاومة تمكنت أن تفرض حظر التجول على تل أبيب، في خطوة أسعدت الجميع.

وأشار رئيس حركة حماس في قطاع غزة، إلى أن الاحتلال الاحتلال لم يحقق أي شيء من خطته في العدوان على غزة، وخرج قادة الاحتلال يتباهون بنصر مكذوب رغم فشلهم في المعركة.

في سياق ذي ضلة، قال السنوار: “أبناء القسام وسرايا القدس يواصلون مشوار المقاومة حتى التحرير والعودة”، مضيفا: “ضربنا القدس أولا، ليعلم قادة الاحتلال أن للأقصى رجالا يحمونه، وأننا مستعدون أن نضحي بالغالي والنفيس من أجل الأقصى والقدس والشيخ جراح”.

وتابع بقوله: “ننذر الاحتلال وقادته، أن المسجد الأقصى والقدس خط أحمر، وإن أردتم المزيد من الوقت لبقائكم فابتعدوا عن المسجد الأقصى، وقرار زوالكم مرهون بتهويدكم للقدس”.

واستطرد بقوله: “انتفضنا من أجل مقدساتنا وحقوقنا، وأردنا أن نوصل رسالة للعدو والعالم أجمع، أننا لا نطلق الإنذارات جزافًا، بل ننفذ كل إنذار في وقته”.

وأشار السنوار، إلى أن ما حدث عبارة عن وقف إطلاق للنار، بالتزامن وبدون شروط، لافتا إلى أن المقاومة أرسلت رسائلها وقد وصلت.

ووجه السنوار، التحية لحرائر فلسطين اللواتي يرابطن في المسجد الأقصى منذ سنوات، والرجال المقدسيين الذي يصلون الليل بالنار في المسجد الأقصى دفاعا على الكرامة.

وقال: “التحية من أعماق كل أهل غزة، لـ “أبضايات” حيفا ويافا واللد والرملة وعكا، وللرجال والنساء في المثلث والجليل والنقب”، مضيفا: “الشكر والتحية لأهلنا في الضفة الغربية الذين انتفضوا من أقصاها إلى أقصاها، ويعبرون أن كل جرى لتدجينهم قد فشل وسقط سقوطًا ذريعًا”.

وتابع: “التحية لأهلنا في الشتات في كل مكان في العالم، ولأبناء أمتنا الذي تدفقوا إلى الحدود ليؤكدوا أنهم على الانتماء لفلسطين الحبيبة”، مردفاً: “التحية لكل أحرار العالم الذين خرجوا يرددون الحرية لفلسطين، وينددون بجرائم الاحتلال”.

وفي السياق، وجه السنوار التحية للإعلام الحر الذي أصر أن ينقل الصورة لفضح جرائم الاحتلال، ولتقديم الصورة الناصعة لمقاومة شعبنا.

وقال: “التحية كل التحية لأرواح شهدائنا الأبرار، وعلى رأسهم الشيخ أحمد ياسين، والقائد أبو عمار، ونقول لأبي عمار نم قرير العين، فقد قضيتَ وأنت تحاول تطوير قدرات المقاومة لشعبنا، فقد أصبح لأبنائك من كتائب القسام والمقاومة مئات الصواريخ”.

واضاف السنوار: “نم قرير العين يا أبا محمد الرنتيسي وأبا إبراهيم الشقاقي وأبا أحمد المقادمة وأبا علي مصطفى، فإن مقاومة شعبكم ما تزال على العهد، وستبقى حتى تحقيق المسيرة”.

ووجه السنوار، التحية للقائد العام لكتائب القسام محمد الضيف، ولقيادة كتائب القسام وسرايا القدس وأبو علي مصطفى وألوية الناصر صلاح الدين وكل الفصائل العسكرية العسكرية، كما وجه التحية من غزة إلى إسماعيل هنية، الذي واكب معنا هذه المرحلة لحظة بلحظة، ووجه الإنذار للاحتلال بقوله “كفى لعبًا بالنار”.

وفيما يتعلق بقطاع غزة، وجه السنوار، رسالة الى الاهالي فثي القطاع، مؤكدا أنه هذا العام لن ينتهي الا وقد حدثت انفراجة كبيرة، لافتا إلى أن حركته ستفتح المجال أمام كل من يريد أن يعمر في قطاع غزة، ويحدث انتعاشة اقتصادية فيه.

وأكد أن حركة حماس والمقاومة لا تحتاجان لأموال إعادة الاعمار، لافتا إلى أن لديهم مصادرهم المالية، شاكرا في الوقت ذاته ايران على دعمها المتواصل للمقاومة الفلسطينية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى