الأخبار

الرئيس الأمريكي يعترف رسميا بتعرض الأرمن للإبادة في الإمبراطورية العثمانية

أعلن البيت الأبيض اليوم السبت أن الرئيس الأمريكي جو بايدن اعترف بصورة رسمية بتعرض الأرمن للإبادة الجماعية في الإمبراطورية العثمانية. وقال بايدن في بيان أصدرته الإدارة الأمريكية إن المذبحة التي تعرض لها الأرمن أواخر عهد الإمبراطورية العثمانية، والتي بدأت باعتقال المفكرين الأرمن وزعماء الأرمن في القسطنطينية في 24 أبريل 1915، تمثل إبادة جماعية. وجاء في البيان أن “الشعب الأمريكي يكرم الأرمن الذي لقوا مصرعهم بالإبادة التي بدأت في مثل هذا اليوم قبل 106 أعوام”.

وأشارت “رويترز” إلى أن خطوة بايدن التي تعد رمزية إلى حد كبير، تعني تغيرا جذريا عن سياسة شديدة الحذر تبناها البيت الأبيض منذ عقود حيال مسألة الاعتراف بإبادة الأرمن.

من ناحيته قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إن تسييس أطراف ثالثة النقاشات حول أحداث 1915 وتحويلها إلى أداة تدخل ضد تركيا لم يحقق منفعة لأي أحد، وذلك تعليقا على اعتراف واشنطن بإبادة الأرمن. قال الرئيس التركي إنه لا يمكن أن نسمح بزوال ثقافة العيش المشترك لمئات السنين بين الأتراك والأرمن. وأضاف أردوغان أن ما يجمع الأتراك والأرمن ليست المصالح بل ارتباطنا الوثيق بالدولة والقيم والمثل العليا ذاتها.

وكان بايدن قد تعهد خلال حملته الانتخابية بالاعتراف بإبادة الأرمن، مؤكدا أن قضايا حقوق الإنسان ستكون أولوية سياسات إدارته.

جدير بالذكر أن الرئيس الأمريكي الأسبق رونالد ريغان قد استخدم مصطلح “الإبادة الجماعية” في الحديث عن تلك الأحداث عام 1981، لكنه تراجع عن تصريحاته لاحقا بعد رد فعل غاضب من تركيا. كما وعد الرئيس الأسبق باراك أوباما الذي كان بايدن نائبا له في 2008 باعتبار اضطهاد الأرمن “إبادة جماعية”، لكنه لم ينفذ وعده خلال السنوات الثماني من رئاسته.

المصدر: “رويترز”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى