الأخبار

الحكومة الإسبانية: ما زلنا في حالة تأهب تحسبا لأي مشاكل محتملة على الحدود مع المغرب

قالت المتحدثة باسم الحكومة الإسبانية، إن إسبانيا ما تزال في حالة تأهب، تحسبا لحدوث أي مشاكل على الحدود مع المغرب. وأضافت المتحدثة باسم الحكومة: “إننا نأمل في أن تعود العلاقات الدبلوماسية مع المغرب إلى طبيعتها في الساعات القادمة”.

وكانت حكومة إسبانيا قد اتهمت المغرب بالعدوان والابتزاز بعد تدفق آلاف المهاجرين إلى جيب سبتة، الخاضع للإدارة الإسبانية، من الاراضي المغربية.

وقالت وزيرة الدفاع الإسبانية، مارغريتا روبلز، إن وحدة أراضي إسبانيا غير قابلة للتفاوض، ودعت المغرب إلى الامتثال للقانون الدولي.

واتهمت مدريد الرباط بتعمد السماح للمهاجرين بدخول أراضيها، لأن زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية، إبراهيم غالي، يتلقى العلاج الطبي في إسبانيا.

أعداد كبيرة من المغاربة تدفقوا على سبتة.

ورغم عودة الهدوء إلى المنطقة الحدودية بين المغرب وإسبانيا، عقب تدفق غير مسبوق للمهاجرين إلى مدينة سبتة البوابة البرية الوحيدة لأوروبا إلى جانب مليلية على أفريقيا، لا تزال العلاقات الدبلوماسية بين البلدين متوترة.

وقد أعربت الرباط في وقت سابق، عن انزعاجها من استقبال إسبانيا زعيم البوليساريو إبراهيم غالي للعلاج، واعتبر أن الجارة “استقبلت على أراضيها شخصا يحارب المغرب يوميا”.

هذا وقد رفضت المحكمة الإسبانية العليا، اليوم الثلاثاء، طلبا من الادعاء العام باحتجاز زعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، وقالت إن رافعي الدعوى في قضية جرائم حرب لم يقدموا أدلة تظهر مسؤوليته.

المصدر: رويترز

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى