الأخبار

الجائحة في صلب المناقشات مع استئناف أعمال مجلس العموم الكندي وانتقادات للحكومة

احتلّت جائحة فيروس كورونا المستجدّ صدارة المناقشات في مجلس العموم الكندي الذي استأنف أعماله اليوم الإثنين بعد عطلة الشتاء التي استمرّت 6 أسابيع.

ويأتي استئناف أعمال مجلس العموم في ذكرى مرور سنة على ظهور أوّل حالة كوفيد-19 في البلاد، وفي وقت جرى الحديث الأسبوع الماضي عن مؤشّرات إيجابيّة مبكّرة حول تراجع عدد الحالات في كندا، ترتكز حسب الخبراء إلى القيود المتشدّدة الواسعة النطاق التي فرضتها الحكومات المحليّة في المقاطعات.

وتصدّرت تطوّرات الجائحة اليوم الأوّل من النقاشات ، وانتقدت أحزاب المعارضة خطّة التطعيم التي وضعتها الحكومة الليبراليّة برئاسة جوستان ترودو.

كما تناولت النقاشات الإجراءات التي اتّخذتها الحكومة بشأن المسافرين العائدين إلى البلاد، واختبارات الكشف السريع عن الفيروس والتأخير  الذي أعلنته شركة فايزر في تسليم كندا كميّات من جرعات اللّقاح في الموعد المحدّد.

إرين أوتول زعيم حزب المحافظين المعارض في مجلس العموم في 25-01-2021/Sean Kilpatrick/CP

إرين أوتول زعيم حزب المحافظين المعارض في مجلس العموم في 25-01-2021/Sean Kilpatrick/CP

واعتبر زعيم المحافظين إرين أوتول أنّه في حين تعهّد رئيس الحكومة في تأمين إمدادات ثابتة من جرعات اللّقاح خلال الربع الأوّل من السنة، فإنّ حملة التطعيم “في خطر” والمقاطعات تعاني في تحقيق أهدافها كما قال أوتول.

وأضاف أوتول، زعيم المعارضة الرسميّة في مجلس العموم أنّ اللّقاحات كفيلة بإعادة البلاد إلى السكّة.

وانتقد  أوتول رئيسَ الحكومة مشيرا إلى أنّ أقواله مغايرة للواقع، وأنّ كندا لن تتلقّى أيّة كميّة من اللّقاحات خلال الأسبوع الجاري، وكميّة أقلّ من المتوقّع الأسبوع المقبل.

وقال الميجور جنرال داني فورتان الذي يترأس عمليّة توزيع اللّقاحات على المقاطعات والأقاليم،  إنّ كندا سوف تتلقّى ما يقارب نصف كميّة اللّقاحات خلال فترة 4 أسابيع، ولا تعرف بالتحديد كميّة الجرعات التي ستتلقّاها في هذه الفترة. 

وتتلقّى كندا نحوا من 170 ألف جرعة من لقاح مودرنا الأميركيّ الأسبوع المقبل.

جاغميت سينغ زعيم الديمقراطيّين الجدد يتحدّث في مجلس العوم في 25-01-2021/Justin Tang/CP

جاغميت سينغ زعيم الديمقراطيّين الجدد يتحدّث في مجلس العوم في 25-01-2021/Justin Tang/CP

“نودّ أن نرى الحكومة تحقّق النجاح، ولكنّ رئيس الحكومة تخلّى عنّا. وينبغي مراجعة خطّة التطعيم الليبراليّة من قبل البرلمان بأكمله”: إرين أوتول زعيم حزب المحافظين المعارض في مجلس العموم الكندي.

وأضاف أوتول بأنّ رئيس الحكومة لم يبحث كما كانت تتمنّى المعارضة، في ما إذا كانت هناك قدرة على إنتاج لقاح في كندا.

وأعرب  زعيم المعارضة الرسميّة عن استعداده للبحث في كلّ التدابير التي تعتزم الحكومة اتّخاذها بشأن دخول المسافرين إلى البلاد.

وقال إرين أوتول إنّ الكنديّين يشعرون بالقلق خلال الموجة الثانية من الفيروس، لا سيّما بعد الكشف عن  بضعة حالات من السلالة البريطانيّة في كندا.

و انتقد أوتول التعاون الكندي الصيني من أجل صناعة لقاح تجريبي مضادّ لِلفيروس وتطويره في كندا، الذي تمّ الإعلان عنه في أيّار مايو الفائت.

أنّامي بول زعيمة الحزب الأخضر المعارض دعت إلى المزيد من إجراءات الوقاية المتشدّدة للحدّ من انتشار الفيروس/Adrian Wyld/CP

أنّامي بول زعيمة الحزب الأخضر المعارض دعت إلى المزيد من إجراءات الوقاية المتشدّدة للحدّ من انتشار الفيروس/Adrian Wyld/CP

وألغى المجلس الوطني للأبحاث في كندا في آب أغسطس التجارب السريريّة حول اللقاح بعد أن رفضت سلطات الجمارك الصينيّة تصدير عيّنات من اللّقاح المرشّح إلى كندا.

وقال جاغميت سينغ زعيم الحزب الديمقراطي الجديد المعارض إنّه يؤيّد خطّة الحكومة التي تقضي بفرض العزل الصحّي على المسافرين الواصلين إلى البلاد، وتحميلهم نفقة العزل في الفندق.

لكنّ سينغ انتقد الحكومة ورأى أنّ جوستان ترودو غارق هو ومكتبه ” في فضيحة من صنع أيديهم” في إشارة إلى استقالة حاكِمة كندا العامّة جولي باييت من منصِبها الأسبوع الماضي.

واستقالَت باييت بعد أن أدان تقرير مناخَ العمل في ريدو هول، مقرّ حاكم كندا العام.

واستقالَت حاكِمة كندا العامّة وسكرتيرتها أسونتا دي لورينزو بعد التحقيق في شكاوى قدّمها عدد من الموظّفين الحاليّين والسابقين حول ممارسات العمل المتبّعة من قبل الحاكمة العامّة وسكرتيرتها في ريدو هول.

وقد اتّفقت الحكومة وأحزاب المعارضة على استئناف الأعمال في مجلس العموم على نحو هجين، بمشاركة عدد من النوّاب في الجلسات حضوريّا، والبعض الآخر افتراضيّا كما هي الحال عليه منذ بداية الجائحة.

وقالت أنامي بول زعيمة الحزب الأخضر المعارض إنّها تثق بالتزام الكنديّين بالإجراءات الصحيّة، ولكنّه من الضروري البحث في إجراءات أكثر تشدّدا.

ويستعدّ حزب الكتلة الكيبيكيّة المعارض لِنقل وجهة نظر الحكومة الكيبيكيّة برئاسة فرانسوا لوغو للحثّ على تجنّب السفر مع اقتراب عطلة الربيع المدرسيّة.

(وكالة الصحافة الكنديّة/ سي بي سي/ راديو كندا الدولي)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى