الأخبار

الاحتلال يسمح لمسيرة الأعلام بالمرور عبر باب العامود في أواخر مايو ودعوات لهدم قبة الاقصى

قررت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأربعاء، إقامة مسيرة الأعلام المقررة في 29 من آيار/مايو، مثل المعتاد بالسنوات السابقة حيث تمر عبر باب العمود، نحو حائط البراق عبر الحي الإسلامي.
ووفق ما نقل موقع (القناة  السابعة) الإسرائيلية، فإن “بعد تقييم الوضع برئاسة وزير الأمن الداخلي ومفتش شرطة شبتاي، تقرر أن مسيرة الأعلام هذا العام في (يوم القدس) ستقام كما كان معتادًا في السنوات السابقة”.

وأضاف: أن المسيرة “ستمر عبر باب العمود، نحو حائط البراق عبر الحي الإسلامي”.

واطلق المستوطنون المتطرفون دعوات للمشاركة في مسيرة الأعلام وفعاليات تهويد المسجد الأقصى بمدينة القدس المحتلة.

ودعا زعيم منظمة “لاهافا” المتطرفة “بنتسي غوفشتاين” المستوطنين، للمشاركة في مسيرة “الأعلام” السنوية المقررة نهاية شهر أيار/ مايو الجاري، داخل البلدة القديمة في القدس.

وفي دعوة متطرفة، طالب غوفشتاين بهدم قبة الصخرة المشرفة داخل المسجد الأقصى المبارك.

وتدعو جماعات الهيكل المزعوم بين الوقت والآخر، إلى تنفيذ اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى، تزامنا مع الأعياد اليهودية.

وكانت الجماعات الاستيطانية تنوي إقامة مسيرة أعلام بالقدس المحتلة، وذلك في رابع الأيام التي يقتحم فيها المستوطنون باحات المسجد الأقصى بحماية من جنود الاحتلال، فيما يعرف بـ”عيد الفصح”، إلا أن تهديدات المقاومة الفلسطينية دفعت حكومة الاحتلال إلى عدم السماح بهذه المسيرة.

واندلعت مواجهات بين جيش الاحتلال والمستوطنين، الذين حاولوا تنظيم المسيرة، متهمين قيادة الاحتلال بالانصياع للمقاومة الفلسطينية والاستسلام لها.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى