فكاهة

نكت شباط 2

اراد احدهم ان يتزوج فذهب عند خاله…
قال له انت ياخال متزوج من سنوات ،لم تتخاصم مع زوجتك مطلقا فما هو السر!!؟؟
قال خاله: أنا وزوجتي منذ اليوم الأول اتفقنا على أنها تعطي رأيها في الأمور الصغيرة،… و أنا أعطي رأيي في الأمور الكبيرة…
قال : ياخالي لم افهم؟؟!!!
قال: اسمع زوجتي مثلا لها السلطة في شراء المنزل وترتيب الأثاث و طلاء الغرف ونوع الأزهار في الحديقة وماذا نأكل وماذا نشرب و تربية الأولاد. وتتصرف في راتبي . واين نقضي العطلة ومن نزور. ومع من نبني علاقة اجتماعية ومع من نتخاصم…
.. وحتى مانشاهده في التلفاز ….. وما نسمع من أغاني..الخ
قال لخاله: سامحني يا خالي انت في ماذا تتحكم إذاً ؟؟؟؟!!!!…
قال الخال : أنا اعطي رأيي في الامور الكبيرة والخطيرة مثلا..
العلاقات الصينية الأميركية ….الحرب الروسية في اوكرانيا
تداعيات الربيع العربي …. أزمة سد النهضة ….التغير المناخي العالمي … ثقب الأوزون….الخ
يعني في الامور الإستراتيجية الكبيرة.. فهمت يا خال

: ‏حشاش بقول لرفيقو:
‏لو الزواج مو جريمة ما كان طلبوا اثنين شهود.
أقنعني بصراحة


: ‏الزوجة :
ليش ما رديت على الرسالة اللي بعتلك ياها ؟ ‏الزوج :يلي عم تقولي بدك مصاري ؟
‏الزوجة : إيه ‏الزوج : ما وصلتني


محشش حب يجامل و يدلع زوجته قال لها: انتي قطة
قالت: لا أنا غزاله
قالها: المهم حيوانه

زوجته قالت له :احلف بالله أن تجاوبني بصدق. قال : والله أجاوبك بكل صدق
قالت : إذا هجم ضبع عليّ وعلى أمي من تساعد منا ؟ قال : الضبع

بخيل شارك في مسابقة
سألوه : أكمل مايلي :
إكرام الضيف ……….
قال البخيل : دفنه


‏وحده رجع زوجها البيت ولقاها زعلانة
سألها : إشفيك مبين الزعل في وجهك ..؟
قالت : تذكر الفقير اللي أعطيته أكل أمس
قال لها : أيوه
قالت : رجع اليوم وأعطاني كتاب تعليم الطبخ ..

حكمة:

البريستيج والأكابر و بابور الكاز#
حدثني صديقي المهندس «عبدو الشخط حفيد ابو حسين السمكري الله يرحمه» قال: لاحظتُ حين أحببتُ زميلتي في العمل «نانسي» وأحبتني، أنها تستخدم أحرف إنجليزية حين تتحدث عن عمل والدها ووالدتها وعمتها وخالتها .. فتقول:
والدتي تعمل في مجال ال ( H.R ) أي الموارد البشرية .
ووالدي (M.S.T.E) أي مدير شركة تطوير عقاري .. إلخ.
كانت نانسي، وهي (زوجتي الآن) من أسرة غنية مخمليّة ، وأنا من أسرة متوسطة الحال ، وحين سألتها لماذا تستخدم الحروف التي تختصر الاسماء الإنجليزية للعمل بدلا من الكلمات العربية ، قالت بشكل عفوي : «ما بعرف .. هيك بيلفظوها عندنا بالبيت» .
لم تكن نانسي تحب «شوفة الحال» ، ولا يهمها البريستيج .
وحين ذهبتُ لخطبتها ، قال لي والدها : لنتعرف على عائلتك ؟
قلت له : جدي يعمل في مجال ( T. B. K ) ..
(لاحظتُ من ملامح وجهه أنه لم يفهم رموز هذه الأحرف ، ولكنه انحرج من سؤالي عن دلالتها) .
وتابعتُ :
أما جدتي فهي مديرة ( M. M. A. B ) .. (أيضا بدا واضحا أنه لم يفهم دلالة رموز الأحرف ، ولكنه لم يسأل كي لا يبدو جاهلا، وربما قال في نفسه : العمى ، إذا جدّو وستو هيك.. شو ممكن يكون شغل بقية العائلة )!!
وربما لهذا السبب قاطعني ، و لم يدعني أكمل ، وقال : مبروك يا إبني، ثم نظر إلى « نانسي « وقال لها : «ألف مبروك سوسي».
المهم في اليوم الثاني سألتني نانسي : شو يعني شغل جدك ( T. B. K ) ؟!
قلت لها : يعني « تصليح بوابير كاز» .
وجدتي ( M. M. A. B ) يعني مديرة محل ألبسة بالة !.
الله يلعن الشيطان ، كنت مشتريلها «كازوزه » تشردقت فيها من كتر الضحك ..

حكاية:

زوج يشرح لزوجته أزمة روسيا وأوكرانيا فيقول :
منذ أكثر من 20 عامًا ، طلقت أوكرانيا زوجها روسيا. كان من هذا الزواج أطفال.
و كان الزوج (روسيا) كريمًا وترك لزوجته ميراثًا كبيرًا ، بل وسدد ديون زوجته – 200 مليار دولار. بعد الفراق ، بدأت الزوجة في مغازلة فتى القرية (الولايات المتحدة الأمريكية) وعصابة من اللصوص (الغرب).
بدأت الزوجة في الاستماع إلى رأيهم فقط ، وبدأت في مهاجمة زوجها السابق معهم.
ثم غضب الزوج وأخذ منها طفلًا بالقوة – القرم. ثم قالت الزوجة الغاضبة إنها ستتزوج «الناتو» لإجبار زوجها السابق على إعادة الطفل ( شبه جزيرة القرم) .
ومع ذلك ، فإن الفتى الأمريكي في القرية لم يرغب في الزواج ، ولم يرغب في الدخول في قتال مع زوجها السابق – روسيا. لكنه خطط أنه و بمساعدة أوكرانيا سيكون قادرًا على إذلال خصمه اللدود زوجها السابق – روسيا.. كانت الزوجة أماً سيئة ، ومن وقت لآخر كانت تضرب أطفالها الآخرين – لوغانسك ودونيتسك.
بكى الأطفال وطلبوا المساعدة من والدهم ، الذي كان يساعد الأطفال من وقت لآخر ماديًا ويتشاجر مع زوجته السابقة.
لكن كل شيء كان عبثا …
استخدم اللص الامريكي ، الذي تسبب في هذا الشجار ، هذه الزوجة ، راغبًا في الحصول على ثروتها. و حرضها على الشجار مع زوجها واستعادة أطفالها بالقوة وأعطاها هدايا متنوعة (البسة ، أسلحة ، معدات منتهية الصلاحية يعني خردة).
اعتقدت الزوجة (اوكرانيا) أن لديها شفيعًا يمكنها الاعتماد عليه ، وبدأت في الوقاحة واستفزاز زوجها السابق.
نفذ صبر الزوج.
الذي بدأ مع قريبه (بيلاروسيا) في الكفاح من أجل حماية أطفاله – دونيتسك ولوهانسك.
ثم شعرت الزوجة بالخوف مع المشاغبين (الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي).
رفض المتنمر الرئيسي (الولايات المتحدة) الاستمرار في الشتائم مع زوجها السابق ، وترك زوجته بمفردها مع زوجها السابق. يتحكم الزوج الآن في الأطفال والممتلكات التي تركها لزوجته. بينما الزوجة تستجدي اللصوص الآخرين للتدخل وحمايتها والا فان غضب الزوج سيطالهم أيضا وخاصة الجيران منهم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى