منوعات

ممثلين عن الجالية الفلسطينية في أميركا وكندا يطالبون بالتراجع عن عودة التنسيق مع الاحتلال

استنكر عشرات الناشطين من ممثلي المؤسسات والفعاليات الفلسطينية، في الولايات المتحدة الأميركية وكندا، يوم الخميس، الخطة التي أقدمت عليها قيادة السلطة الفلسطينية بإعادة العلاقات إلى ما كانت عليه قبل التاسع عشر من أيار/ مايو 2020.
جاء ذلك في بيان ومذكرة وقعها أكثر من مائة ناشط منتشرين في مختلف الولايات الأميركية وكندا، ووجهوها لأعضاء اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ومن بين الموقعين عدد من أعضاء المجلس الوطني الفلسطيني ورؤساء الجمعيات والأكاديميين والمهنيين والمثقفين ورجال وسيدات الأعمال من مختلف الولايات الأميركية والمقاطعات الكندية، وجاء في البيان أن هذه الخطوة وما رافقها من تصريحات الوزير حسين الشيخ مثلت ضربة قاسمة للجهود المبذولة لإنهاء الانقسام في الساحة الفلسطينية وآخرها الاتفاق بين حركتي فتح وحماس في القاهرة.
وأضاف البيان أن الخطوة شكلت أيضا ضربة لمخرجات اجتماع الأمناء العامين في بيروت ورام الله، وهو الاجتماع الذي دعا لإنهاء الانقسام، وفك الارتباط بالاحتلال، وإنهاء العمل باتفاق أوسلو، وتصعيد المقاومة الشعبية ضد الاحتلال حتى يرحل.

واعتبر البيان أن مراهنة أطراف في السلطة الفلسطينية على إدارة بايدن، والاعتقاد بأنها سوف ترعى مفاوضات نزيهة، هي مراهنة خاطئة، وهي جردت السلطة من كل أسلحتها قبل أي حوار وهي لن تنتج سوى المرارة، كما أنتجته المفاوضات العبثية خلال 25 عاما الماضية والتي رعتها أربع إدارات أميركية متتالية، لم تجلب لشعبنا سوى الخيبة ومضاعفة الاستيطان لعشرات المرات عما كان عليه الحال قبل توقيع اتفاق أوسلو.
وطالب الموقعون وبوصفهم جزءا لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني الواحد، السلطة بالتراجع عن هذه الخطوة، والعودة إلى مقررات المجالس الوطنية ولقاءات الأمناء العامين، وتوحيد الصفوف وإعادة توحيد منظمة التحرير الفلسطينية بكل القوى بما فيها حركتا حماس والجهاد على أساس الانتخاب المباشر للمجلس الوطني أينما أمكن أو التوافق حيثما تعذر ذلك.
كما طالبوا السُلطة بالوقف الفوري للاعتقالات السياسية ومحاولة كم الأفواه للمعترضين على سياساتها وإطلاق سراح كافة سجناء الرأي فورا.

ووقع المذكرة كل من الدكتور برهان غنايم / كارولينا الشمالية، والدكتور شفيق بدران/ كاليفورنيا، والدكتور محمود وتد/ نيويورك، والدكتور موسى عجاج / بنسلفانيا، والدكتور علي منصور /الينوي، والدكتور شفيق بدران/ كاليفورنيا، والدكتور رزق صقر /تكساس، والدكتور علي فطوم /ميشيغان، والدكتور جورج زهر ديلاوير، والدكتور عبد الحميد صيام/ نيوجرزي،

والدكتور نزيه خطاطبة/ تورانتو- كندا، والدكتور جورج خوري كاليفورنيا، والدكتور ماهر برقاوي/ نيوجرزي، والدكتور سعد سعدي/ تورانتو- كندا، والدكتور محمود ربيع/ تكساس، والمهندس محمد عبد السلام/ ميشيغان، والمستشار القانوني توفيق برقاوي/ نيوجرزي، والمهندس سهيل ناصر/ الينوي، والمهندس مازن ناصر/ اريزونا، وخالد محارب/ اريزونا، وسالي ناصر /كاليفورنيا، ووفاء صالح /ميشيغان، وهدى غزاونة/ كاليفورنيا، وإيمان حرب /تورانتو- كندا، وإلهام الرمحي/ اوهايو، وجمعية لجان فلسطين الديمقراطية /اونتاريو-كندا، وجميل صليبا بحبح/ اونتاريو- كندا، وعيد زبن /تكساس، وعلي مالح /تورانتو-كندا، وباسل الرمحي/ اوهايو، وهيكل أبوغوش/ نيويورك، وعرفات اعشيش/ نيوجرزي، وتيسير حسن/ تناسي، وصابرين فقها/ تورانتو- كندا، ساندي ناصر/ الينوي، واحمد عواد مبارك/ فلوريدا، وسهاد عوض/ الينوي، وراني حنونة/ كاليفورنيا، وعنان زهر ديلاور، والمهندس ناهض عودة /ميشيغان، وميسون الرنتيسي/ اريزونا، وحسن أبو بكر/ تكساس، والدكتور باسل برقاوي/ بنسلفانيا، والمهندس سامح ناصر /كاليفورنيا، وسوزان جروان /نيويورك، وموريس بلوط/ تكساس، وطارق الشلبي /نيوجرزي، وتوفيق المعلم /كاليفورنيا، وسنية كعوش/ تورانتو-كندا، والجمعية العربية في لندن اونتاريو- كندا، والجمعية الفلسطينية في برانتفورد اونتاريو/ كند،ا ونيقولا صايغ مقدسي/ تورانتو- كندا، وضياء اشتية/ تناسي، واعتدال مطير/ تورانتو- كندا، ومعاوية ناصر/ اوهايو، وربى الرمحي / كاليفورنيا، وحنان عطية/ نيويورك، وسامي بلبول/ ميشيغان، وهيثم عبد الرحمن/ نيويورك، وسفيان نبهان/ ميشيغان، وابراهيم عشراوي/ تكساس، ومحمد حسين نصر/ تكساس، وعبد الله احمد جبر/ لويزيانا، وموسى الهندي/ نبراسكا، ومناضل حرز الله/ كاليفورنيا، ولجنة فلسطين الديمقراطية/ تورانتو- كندا، والجمعية الكندية الفلسطينية/ اونتاريو-كندا، ومحمد الخطيب/ فلوريدا، وعيسى اسحق/ ميشيغان، وماهر مصيص/ فرجينيا، وجمال أبو بكر/ نيوجرزي، وناديا عوض/ الينوي، وسالم أبو عطا/ تكساس، وجنين ناصر/ كليفورنيا، والدكتور سامي صادق الدويكات/ ميشيغان، وعيسى أبو غوش/ نيويورك، وبسام معدي/ نيوجرزي، واليس معدّي/ نيوجرزي، وماجد عبود/ بنسلفانيا، وأمل جبران/ كاليفورنيا، ورحاب ابراهيم/ نيويورك، وناصر الرمحي/ اوهايو، وسالم ناصر/ كاليفورنيا، ومسعود خياط / تكساس، وشكري زعتر/ نيويورك، والمستشار المالي احمد شريم/ نيوجرزي، ووصال عايد أبو سعد/ تكساس، وسليمان السخلة/ تكساس، ونداء الساحوري/ الينوي، وسعاد أبو غوش/ نيويورك، وهاني جابر/ استراليا، ورناد الرمحي/ اوهايو، ويوسف حميدة/ لويزيانا، وناصر احمد/ تناسي وآمال رشيد/ نيويورك، ورنا عطية/ نيويورك، ونضال بدير/ نيوجرزي، وعصام الهواش/ تكساس، وياسمين ابراهيم/ نيويورك، وفاطمة شحادة/ نيويورك، وماهر الرمحي/ اوهايو، و جوني سعد /تكساس، ومحمد حسن/ نيويورك.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى