مقاطعات الأطلسي توافق على استقبال طالبي اللجوء الوافدين الى كندا عبر روكسهام – جريدة مشوار ميديا
أخبار كندا

مقاطعات الأطلسي توافق على استقبال طالبي اللجوء الوافدين الى كندا عبر روكسهام

استجاب رؤساء حكومات مقاطعات كندا الأطلسية لنداء حكومة مقاطعة كيبيك, التي لم تعد قادرة على استقبال المزيد من طالبي اللجوء الوافدين إليها بصورة غير نظامية عبر طريق روكسهام، واعلنوا انهم منفتحون على إعادة توجيه هؤلاء إلى مقاطعاتهم.

رئيس حكومة كيبيك فرانسوا لوغو متحدثاً في الجمعية الوطنية.
وكان رئيس حكومة كيبيك فرانسوا لوغو قد وجّه كتاباً رسمياً يوم الأحد إلى رئيس الحكومة الفدرالية جوستان ترودو طلب منه فيه إعادة توجيه جميع طالبي اللجوء الذين يصلون إلى كندا عبر طريق روكسهام إلى مقاطعات كندية أُخرى و’’دون اعتبار‘‘ لملفاتهم الشخصية، نظراً لأنّ قدرة كيبيك على استقبال الوافدين إليها بصورة غير نظامية قد ’’تم تجاوزها بشكل كبير.
وفي رسالته حيّى لوغو جهود الحكومة الفدرالية التي تنقل إلى أونتاريو، منذ فترة قصيرة، غالبية المهاجرين الداخلين بطريقة غير نظامية والذين توقفهم الشرطة الملكية الكندية (الشرطة الفدرالية) في نهاية طريق روكسهام.
وجادل لوغو بأنّ هذه الطريقة في القيام بالأشياء يجب أن تستمر إلى أن تتم مراجعة اتفاقية البلد الثالث الآمن مع الولايات المتحدة، ودعا ترودو إلى جعل هذه المراجعة ’’موضوعاً ذا أولوية‘‘ خلال اجتماعه مع الرئيس الأميركي جو بايدن الشهر المقبل في أوتاوا.
ووفقاً لرئيس حكومة كيبيك يجب تطبيق اتفاقية البلد الثالث الآمن ’’على كافة نقاط الدخول إلى كندا، سواء كانت نظامية أو غير نظامية‘‘.وقال : يجب إغلاق طريق روكسهام يوماً ما، سواء شاء البعض أم لم يشأ. هذه ليست مجرّد قضية من بين جملة قضايا. نحن نتحدث هنا عن احترام الحدود الإقليمية لكندا ويبدو لي أنه من ضمن مسؤولياتكم الأساسية، بصفتكم رئيس حكومة هذا البلد، أن تضمنوا احترام هذه الحدود.

شرطي كندي يتحدث إلى طالب لجوء يريد دخول كندا بشكل غير نظامي مع طفلة عبر طريق روكسهام في نيسان (أبريل) 2022.
وتقع هذه الطريق في جنوب مقاطعة كيبيك عند الحدود مع ولاية نيويورك الأميركية، وعبر منها عامَ 2022 نحوٌ من 40 ألف شخص قادمين من الولايات المتحدة، أي معظم طالبي اللجوء القادمين من الجارة الجنوبية لكندا.
وخلال اجتماعهم يوم الاثنين في شارلوت تاون، عاصمة جزيرة الأمير إدوارد، أعلن رؤساء حكومات المقاطعات الأطلسية الأربع تأييدهم الترحيب بهؤلاء اللاجئين.
وفي هذا الإطار قال بلين هيغز، رئيس حكومة نيو/نوفو برونزويك، إحدى المقاطعات الأطلسية، إنّ 150 إلى 200 طالب لجوء قد يصلون إلى مقاطعته. وأوضح أنه لا يملك تفاصيل أكثر من ذلك من قِبل الحكومة الفدرالية, مضيفا « سنقدّم مساهمتنا كما فعلنا مع السوريين قبل بضع سنوات. هذا أفضل ما يمكن القيام به» .
تحفظات بشأن السكن والتمويل
من جهته قال دينيس كينغ، رئيس حكومة جزيرة الأمير إدوارد، أصغر المقاطعات الكندية من حيث المساحة وعدد السكان، إنه يريد ’’الترحيب قدر الإمكان‘‘ باللاجئين، مثيراً، أسوةً بهيغز، الصعوبات الكبيرة التي تواجهها مقاطعته فيما يتعلق بالنقص في المساكن.
وأبدى أندرو فوري، رئيس حكومة مقاطعة نيوفاوندلاند ولابرادور في أقصى الشرق الكندي، انفتاحاً على الترحيب باللاجئين، لكنه أثار مسألة تمويل هذه الرعاية.
وطالب فوري الحكومة الفدرالية بتقديم الدعم للمقاطعات الأطلسية لكي تستطيع الاعتناء بطالبي اللجوء بشكل مناسب.
والمقاطعات الأطلسية هي الأصغر بعدد السكان والمساحة بين مقاطعات كندا العشر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

We use cookies to give you the best online experience. By agreeing you accept the use of cookies in accordance with our cookie policy.

Privacy Settings saved!
Privacy Settings

When you visit any web site, it may store or retrieve information on your browser, mostly in the form of cookies. Control your personal Cookie Services here.

These cookies are necessary for the website to function and cannot be switched off in our systems.

In order to use this website we use the following technically required cookies
  • wordpress_test_cookie
  • wordpress_logged_in_
  • wordpress_sec

We track anonymized user information to improve our website and build better user experience.

Decline all Services
Accept all Services