الأخبارالرئيسيةعين على كندا

مجلس العموم يأمر النائبة السابقة ياسمين رنتيسي بدفع 10 آلاف دولار بسبب خرقها النظام

دعا مجلس الشيوخ الكندي النائبة الليبراليّة سابقا ياسمين رنتيسي إلى تسديد نحو من 10 آلاف دولار بعد أن أثبت أنّها خالفت القواعد البرلمانيّة من خلال توظيف شقيقتها كمساعدة في الدائرة الانتخابيّة التي تمثّلها رنتيسي طوال 3 سنوات، واستخدام المال العام.
وتمثّل ياسمين رنتيسي دائرة دون فاليه إيست في تورونتو، و خرجت من عضويّة كتلة نوّاب الحزب الليبرالي الحاكم في تشرين الثاني نوفمبر الفائت بعد أن أقرّت بأنّها ارتكبت خطأ عندما وظّفت شقيقتها.
وصدر قرار إعادة دفع المال بحقّها عن مجلس الإدارة الداخلي الذي يُشرف على إدارة السياسات الماليّة في مجلس العموم، خلال اجتماع مُغلق عبر الفيديو في 25 شباط فبراير الماضي.
وأكّد أنتوني روتا، رئيس مجلس العموم الكندي الذي يرأس أيضا مجلس الإدارة الداخلي،أنّه تمّ الانتهاء من المسألة بعد مراجعة استمرّت ثلاثة أشهر. ويتعيّن على عضوة مجلس العموم ياسمين رنتيسي أن تسدّد مدفوعات نهاية الخدمة وتعويضات إنهاء الخدمة التي تبلغ قيمتها 9391 دولارا التي تلقّتها شقيقتها عندما تمّ إنهاء عملها، كما ورد في القرار.
وأضاف القرار أنّ مجلس الإدارة الداخلي لاحظ عدم تعاون السيّدة رنتيسي خلال مراجعة القضيّة.
وأشار مكتب رئيس مجلس العموم أنتوني روتا في بيان صحفي أنّ ياسمين رنتيسي كانت قادرة على التحدّث إلى المجلس وتقديم ملاحظات مكتوبة في إطار مراجعة المسألة.
وخلّص المجلس إلى أنّ ياسمين رنتيسي انتهكت النظام الذي ينصّ على أنّه لا يُمكن لِأيّ عضو في مجلس الشيوخ أن يوظّف أفراد اسرتِه المباشرين.
وقد وظّفت رنتيسي شقيقتها خلال الفترة الممتدّة من 23 كانون الثاني يناير 2017 حتّى الثاني من تشرين الثاني نوفمبر 2020.
وقال عدد من الموظّفين السابقين في مكتب ياسمين رنتيسي إنّ عضوة مجلس الشيوخ حاولت تغطية العلاقة من خلال جعل شقيقتها تستخدم اسما وهميّا، واستخدام بطاقة أعمال بهذا الإسم.
وقال البعض إنّ شقيقة ياسمين رنتيسي كانت تختبئ أحيانا تحت طاولتها أو في مكتب آخر عندما كانت تخشى من أن يتعرّف إليها من يدخلونه.
ونفت رنتيسي في تشرين الثاني كلّ الادّعاءات الصادرة عن موظّفي مكتبها، حول مناخ العمل السامّ والاعتداء اللفظي الذي يتعرّضون له.
ووافقت سي بي سي على عدم نشر أسمائهم بعد أن أعربوا عن مخاوفهم من إجراءات انتقاميّة مُحتملة تتّحذها رنتيسي بحقّهم.
ولدى النوّاب موازنة تشغيل تتيح لهم دفع راتب سنوي يبلغ 89700 دولار للمساعدين في مكاتبهم الانتخابيّة ، ما يعني أنّه كان بإمكان ياسمين رنتيسي أن تدفع 269100 دولار لِشقيقتها على مدى 3 سنوات.
وأنهت رنتيسي عمل شقيقتها في الثاني من تشرين الثاني نوفمبر 2020، بعد أن أجرت سي بي سي تحقيقا حول معلومات تتحدّث عن توظيفها أحد أفراد عائلتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى