الأخبارالرئيسيةعين على كندا

مجلس العموم الكندي يصادق على خطاب العرش

صادق نواب مجلس العموم الكندي على خطاب العرش بأغلبية 177 صوت مقابل 152. وكان التصويت حضوريًّا بالنسبة للبعض وافتراضيًّا بالنسبة للآخرين بسبب جائحة كوفيد 19.
وكما توقّع المراقبون، سمح دعم الحزب الديمقراطي الجديد لحكومة ترودو بالفوز بهذا التصويت الذي يعتبر تصويتًا على الثقة.
وكانت جولي باييت، حاكمة كندا العامة، قد ألقت خطاب العرش في أوتاوا في 23 سبتمبر أيلول الماضي بمناسبة افتتاح الدورة البرلمانية الثانية للبرلمان الثالث والأربعين.
ويأتي هذا التصويت بعد تعليق البرلمان من قبل رئيس الحكومة الكندية في 18 أغسطس آب الماضي.
والتصويت على خطاب العرش يُعتبر تصويتًا على الثقة. ومن الناحية النظرية، فإنّ رفضه من قبل مجلس العموم يؤدّي إلى إسقاط حكومة جوستان ترودو والتي هي حكومة أقلية.
وبعد التوصل إلى اتفاق مع الليبراليين، أعلن جاغميت سينغ، زعيم الحزب الديمقراطي، في 25 سبتمبر أيلول الماضي أن حزبه سيصوت لصالح خطاب العرش.
وبموجب هذ الاتفاق، قبِل الليبراليون على تعديل مشروع قانون لتوسيع دائرة المستفيدين من الإجازة المرضية مدفوعة الأجر.
أمّا الأحزاب الثلاثة الأخرى الممثلة في مجلس العموم، فقد أشارت في الأسابيع الأخيرة إلى أنها ستصوت ضد خطاب العرش. وهذا ما قامت به هذه الأخزاب الثلاثاء.
وكان حزب المحافظين الكندي قد أفصح عن موقفه في 23 سبتمبر أيلول حيث أكّد أن «خطاب العرش لا يبشر بالخير بالنسبة للعجز القادم للحكومة الفيدرالية.»
وربطت الكتلة الكيبيكية دعمها بزيادة التحويلات الصحية للمقاطعات بشكل كبير. وكانت قد أمهلت حكومة ترودو أسبوعًا للاستجابة لمطالبها. لكنّ الليبراليون تجاهلوا هذا الطلب.
ومن جانبها، أشارت أمس الثلاثاء آنامي بول، الزعيمة الجديدة لحزب الخضر الكندي، إلى أن أعضاء حزبها الثلاثة سيصوتون ضد خطاب العرش ، معتبرة أنها ربما كانت ستدعمه إذا احتوى على إنشاء دخل أساسي مضمون».
وصوت النائبان المستقلان في البرلمان مروان طبارة وجودي ويلسون رايبولد لصالح خطاب العرش.
( سي بي سي)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى