أخبار كندا

كندا سوف تستقبل آلاف اللاجئين الأفغان بموجب اتّفاق مع الولايات المتّحدة

أكّدت كندا عزمها على استقبال 5 آلاف لاجئ أفغانيّ (نافذة جديدة) من بين الذين قامت الولايات المتّحدة بإجلائهم من مطار كابول.ويتمّ استقبال اللاجئين الأفغان بموجب اتّفاق بين أوتاوا وواشنطن.
سوف يتمّ استقبال هؤلاء اللاجئين في إطار البرنامج الإنساني لإعادة التوطين الذي تمّ الإعلان عنه مؤخّرا قال وزير الهجرة الكندي ماركو منديتشينو في مؤتمر صحفيّ اليوم الثلاثاء.

الوزير ماركو منديتشينو يتحدّث أمام الميكروفون ووراءه أعلام كندا.
وكان الوزير منديتشينو قد أعلن عن خطّة لإجلاء عدد من المترجمين والعمّال المحليّين الأفغان وعائلاتهم، من بين الذين ساعدوا الجنود الكنديّين الذين انتشروا في أفغانستان خلال الحرب.
وتعهّدت كندا باستقبال 20 ألف أفغاني من بين الذين تعاونوا مع القوّات الغربيّة في مواجهة طالبان، والمدافعين عن حقوق الإنسان والمنتمين إلى الأقليّات العرقيّة ومثليّي الجنس.
ولم يوضح وزير الهجرة ماركو منديتشينو عدد اللاجئين الذين تمّ إجلاؤهم إلى كندا، وقال إنّ 450 لاجئا اكملوا مدّة الحجر الصحّي وتمّ استقبالهم في 14 مجتمعا مختلفا.

وكان وزير الهجرة قد قال الأسبوع الماضي إنّ 1000 أفغاني تمّ إجلاؤهم مؤخّرا موجودون في كندا.

وأوقفت كندا عمليّات إجلاء اللاجئين الأفغان من مطار كابول بعد أن سيطرت حركة طالبان على العاصمة الأفغانيّة.

وتمّ إجلاء عدد كبير من الأفغان بعد إطلاق جسر جوّيّ وتسيير عدد كبير من الطائرات من حول العالم نحو مطار كابول.

أشخاص يخرجون من طائرة.

وقامت القوات الكندية بإجلاء حوالي 3700 شخص من مطار كابول منذ أن سيطرت حركة ’’طالبان‘‘ الإسلاموية على العاصمة الأفغانية، دون دخول مطارها، في 14 آب (أغسطس) الجاري بعد هجوم خاطف.
’’يشمل هذا العدد مواطنين كنديين وأشخاصاً حاصلين على الإقامة الدائمة (في كندا) وأفراد أسرهم ومواطني دولٍ حليفة وأشخاصاً تربطهم صلة مستدامة بكندا ومواطنين أفغانيين مقبولين لإعادة التوطين في كندا أو لدى حلفائنا‘‘، أضاف الجنرال إير. وأكد الجنرال إير أنّ القوات الخاصة التابعة للجيش الكندى اضطرت للمغامرة خارج محيط المطار ’’في وقت مبكر جداً‘‘ من العملية لمواكبة بعض الأشخاص إلى حرم المطار.
وأضاف الجنرال إير أنّ الجنود الذين شاركوا في العمليات واجهوا ظروفاً ’’لم يسبق لها مثيل منذ عقود‘‘، لا سيما بسبب ’’التهديدات‘‘ التي تعرّضت لها المنطقة المجاورة للمطار، ما أجبر الجنود على التكيّف باستمرار.

وأعرب رئيس هيئة أركان الدفاع بالوكالة عن قلقه على سلامة الجنود الكنديين الذين شاهدوا ’’أشياء مروعة‘‘ في الأيام الأخيرة، هذا عدا عن صعوبة التعامل مع واقعٍ مفاده أنّ أشخاصاً لا يزالون بحاجة للمساعدة لم يكن بالإمكان إنقاذهم. وتفيد وزارة الهجرة واللاجئين والمواطنة الكندية أنّها تلقت لغاية الآن 2500 طلب من أفغانيين للحصول على وضع اللاجئ لهم ولأفراد عائلاتهم، وتشمل هذه الطلبات ما مجموعه 8000 شخص. وتضيف الوزارة أنّ قبلت ثلثيْ هذه الطلبات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى