أخبار كندا

كندا توقف صادرات البطاطا من جزيرة برنس إدوارد إلى الولايات المتّحدة

قرت الوكالة الكندية لِفحص الأغذية تعليق تصدير البطاطا الطازجة من مقاطعة برنس إدوارد نحو الولايات المتّحدة

بعد أن تمّ العثور في تشرين الأوّل أكتوبر الماضي على ثؤلول البطاطس في مزرعتَين في هذه المقاطعة الواقعة في الشرق الكنديّ. وعلّقت الوكالة في الثاني من الشهر الجاري تصدير بذور البطاطا، وأعلنت اليوم الإثنين في بيان عن توسيع نطاق الحظر ليشمل البطاطا الطازجة، ولكنّه يستثني البطاطا التي تمّت معالجتها مثل البطاطا المثلّجة المقليّة.

ولا يشكّل مرض ثؤلول البطاطس خطرا على صحّة الإنسان، لكنّه يشوّه حبّات البطاطا التي يصبح بيعها صعبا، ويؤدّي إلى تراجع محاصيل الحقول المتأثّرة به.

و من الضروري في هذه الحالة تنظيف البطاطا بالفرشاة وغسلها لنزع التربة عنها قبل بيعها، لتجنّب انتقال عدوى هذا المرض الفطريّ.

واتّخذت الوكالة الكنديّة لِفحص الأغذية قرارها بعد أن أخطرت الولايات المتّحدة كندا بأنّها ستتصرّف في حال لم تتّخذ أوتاوا أيّة إجراءات.

وقالت وزيرة الزراعة الكنديّة ماري كلود بيبو إنّ أمرا فدراليّا أميركيّا بحظر الواردات يذهب إلى أبعد ما هو مطلوب لِتقليل مخاطر الانتشار، ويصعب إبطاله.

ويجب التعامل مع المخاوف الأميركيّة من أجل استئناف التصدير بأسرع وقت ممكن، والحكومة الكنديّة اتّخذت قرارا مسؤولا بالاستناد إلى العلم.

ويوفّر القرار حسب وزيرة الزراعة الكنديّة ماري كلود بيبو حماية احتياجات الصناعة الكنديّة في هذه الأوقات العصيبة.

و أكّد دنيس كينغ رئيس حكومة جزيرة برنس إدوارد أنّ حكومته تبحث في كلّ الخيارات الممكنة لِمواجهة قرار الوكالة الكنديّة

واصفا القرار بأنّه مخيّب للآمال وسوف يضرّ كثيرا باقتصاد المقاطع وطالب الحكومة الفدرالية بتعويض المزارعين.

سوف تقاس تداعيات هذا القرار بمئات ملايين الدولارات، و تؤثّر على حياة العائلات المقيمة بين مدينتي سوري و تيغينيش قال رئيس الحكومة المحليّة دنيس كينغ خلال مؤتمر صحفي عقده يوم الانين.

وأشار إلى أنّ زراعة البطاطا حيويّة بالنسبة لاقتصاد مقاطعة جزيرة برنس إدوارد ، على غرار صناعة السيّارات في أونتاريو وقطاع النفط في مقاطعة ألبرتا. سي بي سي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى