أخبار كندا

كندا تعطي موافقتها على استخدام دواء ’’باكسلوفيد‘‘ المضاد ل’’كوفيد – 19‘‘

أعطت وزارة الصحة الكندية موافقتها على استخدام دواء ’’باكسلوفيد‘‘ (Paxlovid) المضاد لمرض ’’كوفيد – 19‘‘.

وهذا الدواء من إنتاج شركة ’’فايزر‘‘ ويسمح لبعض الأشخاص المصابين بالمرض المذكور بمعالجة أنفسهم في المنزل وبالتالي تجنب دخول المستشفى. وقد تم بالفعل معالجة أكثر من 30.000 حالة إصابة بالمرض بواسطة هذا الدواء في كندا.

ومن المنتظر أن تستلم كندا 120.000 علاج آخر منه بحلول نهاية آذار (مارس) المقبل من ضمن طلبية إجمالية حجمها مليون علاج.

تم تصميم هذا الدواء لعلاج الحالات الخفيفة أو المعتدلة من الـ’’كوفيد – 19‘‘ لدى الأشخاص البالغين ’’المعرضة حالاتهم بنسبة مرتفعة للتحول إلى مرض خطير‘‘ قد يستوجب ’’الاستشفاء أو يؤدي إلى الوفاة‘‘، حسب مدير مكتب العلوم الطبية في وزارة الصحة الكندية، الدكتور مارك بيرتيوم.

حتى الآن، كان يجب إعطاء الأدوية المعالجة للـ’’كوفيد – 19‘‘ التي سمحنا بها عن طريق الوريد أو عن طريق الحقن في المستشفى. (…) وهذا هو أول دواء للـ’’كوفيد – 19‘‘ يُعطى من خلال الفم يمكن للمريض أن يتناوله في المنزل، وهذا فارق مهم

نقلا عن الدكتور مارك بيرتيوم، مدير مكتب العلوم الطبية في وزارة الصحة الكندية
رجل وامرأة في مؤتمر صحفي وخلفهما أعلام كندية.

مدير مكتب العلوم الطبية في وزارة الصحة الكندية، الدكتور مارك بيرتيوم (يمين الصورة)، في مؤتمر صحفي في أوتاوا (أرشيف).

الصورة: LA PRESSE CANADIENNE / DAVID KAWAI

وأُعطيت موافقة السلطات الصحية الكندية لـ’’باكسلوفيد‘‘ بعد ’’مراجعة سريعة‘‘ للبيانات المقدمة ’’أظهرت أنها تفي بمعايير وزارة الصحة الكندية للسلامة والفعالية والجودة‘‘، قال الدكتور بيرتيوم.

وأضاف الدكتور بيرتيوم أنّ بيانات حديثة أكّدت فعالية دواء ’’باكسلوفيد‘‘ ضد متغير أوميكرون أيضاً.

و’’باكسلوفيد‘‘ هو مزيج من الأقراص: قرصان من دواء نيرماتريلفير وقرص واحد من دواء ريتونافير. ويجب تناوله مرتيْن يومياً لمدة خمسة أيام، عند تشخيص المرض أو في الأيام الخمسة التي تلي ظهور الأعراض.

والتشخيص عن طريق اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) هو مثالي، لكن يمكن أيضاً استخدام اختبار الكشف السريع، حسب وكالة الصحة العامة في كندا.

نتيجة سلبية لاختبار كشف سريع عن فيروس كورونا.

نتيجة سلبية لاختبار كشف سريع عن فيروس كورونا.

الصورة: RADIO-CANADA / ALEXANDRE SILBERMAN / CBC NEWS

وحسب تجربة سريرية أُجريت على أشخاص بالغين غير محصنين ولا يتلقون علاجاً في المستشفى وهم على درجة عالية من الخطورة ولديهم أعراض، نجح هذا الدواء في تقليل حالات الاستشفاء والوفيات بنسبة 89% إذا أُعطي للمريض في الأيام الثلاثة الأولى التي تلي ظهور الأعراض، وبنسبة 85% إذا أُعطي لهم في غضون الأيام الخمسة الأولى.

وعلى الرغم من أنّ وزارة الصحة الكندية قد خلصت إلى أنّ ’’فوائد ’باكسلوفيد‘ تفوق مخاطره‘‘، ذكّر الدكتور بيرتيوم بأنّ تناول أيّ دواء ينطوي على مخاطر وأنّ على المريض بالتالي أن يأخذ برأي أحد أخصائيي الصحة للتحقق ممّا إذا كان بالإمكان تناول هذا الدواء بالتزامن مع أدوية أُخرى.

باكسلوفيد دواء يُعطى بموجب وصفة طبية ولديه القدرة على التفاعل مع عدد من الأدوية الأخرى، ممّا قد يقلل من فعاليته أو تنجم عنه، في بعض الحالات، آثار جانبية خطيرة محتملة

نقلا عن الدكتور مارك بيرتيوم، مدير مكتب العلوم الطبية في وزارة الصحة الكندية

(نقلاً عن موقع راديو كندا، ترجمة وإعداد فادي الهاروني)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى