أخبار كندا

عمدة ريجاينا تقترح بيع الأوليغارشيين الروس ويحملون الجنسية الاسرائيلية أسهمهم في مصنع (إفرازIVRAS )لانتاج الالمنيوم لتجنيبه العقوبات

قالت عمدة ريجاينا، ساندرا ماسترز، إنّ أبسط طريقة لتجنيب شركة ’’إفراز‘‘ (Evraz) لإنتاج الفولاذ العقوبات تكمن في أن يبيع الأوليغارشيون الروس حصصهم فيها.

وتُعدّ ’’إفراز‘‘ من أكبر أصحاب الأعمال في ريجاينا، عاصمة مقاطعة ساسكاتشوان في غرب كندا، وهي مملوكة جزئياً من أوليغارشيين و وخاصة الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش الذي يحمل الجنسية الاسرائيلية  ويملك  28,6% من أسهم ’’إفراز‘‘، ما يجعله أكبر مساهم في الشركة. اضافة الى ثلاثة أوليغارشيين روس آخرون لم يتم تحديد اسمائهم  أسهماً أيضاً في الشركة.

وقالت عمدة ريجاينا في مقابلة مع ’’سي بي سي‘ : “بالنسبة لي، هذا هو في الواقع المخرج من حيث التوازن بين الحاجة لدعم أوكرانيا وقبول تلك العقوبات وحماية فرص العمل وسبل عيش هؤلاء العمال‘‘.

وكانت ماسترز تعلّق على تصريحات كريستيا فريلاند، نائبة رئيس الحكومة الكندية، الأسبوع الماضي عندما قالت في مؤتمر صحفي إنّ الشركات الكندية قد تشكل أضراراً جانبية فيما تقوم كندا ودول أُخرى بفرض عقوبات واسعة النطاق على روسيا تطال أوليغارشيين وفرقاً رياضية في محاولة للضغط على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أعقاب غزوه أوكرانيا.

ويعمل لدى ’’إفراز‘‘ في ريجاينا نحو من 1.700 موظف في منشأة تنتج ألواحاً وأنابيب من الصلب الكربوني المستخدمة في صناعة أنابيب النفط والغاز.

وحسب وزارة الخزانة الأميركية يربط أبراموفيتش علاقاتٌ وثيقة بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وااعلن أبراموفيتش مؤخراً وبسبب التهديدات بفرض عقوبات عليه، عن خطط لبيع نادي ’’تشيلسي‘‘ الإنكليزي لكرة القدم (Chelsea Football Club) الذي يمتلكه لتجنيبه العقوبات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى