شرطة مونتريال توقف مشتبه بهم في قضية مقتل بونداوي – جريدة مشوار ميديا
أخبار كندا

شرطة مونتريال توقف مشتبه بهم في قضية مقتل بونداوي

بعد مرور أكثر بقليل من 48 ساعة على القبض على القاتل المزعوم للفتاة الشابة مريم بونداوي، قام جهاز الشرطة في بلدية مونتريال باعتقالات جديدة على صلة بهذه الجريمة التي أثارت غضب الرأي العام في مونتريال وسائر مقاطعة كيبيك.
وبين الموقوفين الجدد رجلٌ في السابعة والعشرين من عمره اعتقلته الشرطة في منزله في حيّ شمال مونتريال (Montréal-Nord) يوم الخميس.
وتقول الشرطة إنه كان في السيارة مع المشتبه به الأول، سليم طوايبي، الذي تمّ القبض عليه يوم الاثنين.
وعلى غرار طوايبي، يواجه الموقوف الجديد تهمة القتل العمد من الدرجة الأولى في جريمة قتل بونداوي.
يُذكر أنّ بونداوي، ابنة الخمسة عشر ربيعاً، قضت جراء إصابتها برصاصة في الرأس مساء 7 شباط (فبراير) 2021 عند تقاطع شارعيْ جان تالون وفالدومبر في حيّ سان ليونار في شرق مونتريال.
وقال رئيس قسم الجرائم الكبرى في شرطة مونتريال، بول فيرّوه، في مؤتمر صحفي شاركت فيه أيضاً عمدة مونتريال، فاليري بلانت، إنّ المشتبه به الثاني معروف من الشرطة وكان ’’متورطاً بشكل مباشر في نزاع بين مجموعتيْن‘‘.
لكن لم يتمّ الإعلان بعد عمّن كان يقود السيارة وعمّن أطلق النار على الشابة مريم بونداوي. ’’لا يمكنني شرح تفاصيل النزاع لأنه يتعين عليّ احترام نزاهة العملية القضائية‘‘، شرح فيرّوه.
ولم يتم العثور بعد على سلاح الجريمة.
كما اعتقلت الشرطة صباح اليوم أربعة أشخاص آخرين، تتراوح أعمارهم بين 22 و27 عاماً، ’’كانوا على علاقة بالمتهميْن بارتكاب جريمة القتل‘‘.
ويواجه الأربعة اتهامات بالتهديد والاعتداء وتهريب المخدّرات.
ولا يستبعد فيرّوه إمكانية حدوث اعتقالات أخرى ’’في وقت لاحق من التحقيق‘‘.
وكان سالفاتور سيراو، المسؤول في شرطة مونتريال عن التحقيق الجنائي في قضية بونداوي، قد قال يوم الإثنين إنه من المتوقع إلقاء القبض على أشخاص آخرين لأنّ المشتبه به الرئيسي لم يتصرف بمفرده.
يُذكر أنّ مريم بونداوي كانت جالسة في سيارة مركونة على جانب الشارع برفقة شباب كانوا واقفين على الرصيف عندما اقتربت سيارة من المجموعة وفتح من بداخلها النار، فقُتلت بونداوي وأُصيب رجل واقف على الرصيف بجراح.
وبحسب شهود عيان في مكان الحادث، اندلاعُ خلافٍ بين ركاب السيارة المشبوهة والأشخاص الواقفين على الرصيف أدّى إلى إطلاق النار.
ولم تكن لبونداوي أيّ علاقة بالأحداث التي أدت إلى إطلاق النار.
ولمّا قُتلت بونداوي كان قد مضى عامان على قدومها إلى مونتريال من وطنها الجزائر. وهي جاءت إلى هذه المدينة التي تضمّ جالية جزائرية كبيرة للانضمام إلى شقيقتيْها الأكبر منها سنّاً بهدف متابعة الدراسة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

We use cookies to give you the best online experience. By agreeing you accept the use of cookies in accordance with our cookie policy.

Privacy Settings saved!
Privacy Settings

When you visit any web site, it may store or retrieve information on your browser, mostly in the form of cookies. Control your personal Cookie Services here.

These cookies are necessary for the website to function and cannot be switched off in our systems.

In order to use this website we use the following technically required cookies
  • wordpress_test_cookie
  • wordpress_logged_in_
  • wordpress_sec

We track anonymized user information to improve our website and build better user experience.

Decline all Services
Accept all Services