الأخبارالرئيسيةعين على كندا

سوريون يؤدون قسم الجنسية بعد خمس سنوات على وصول أول طائرة لاجئين إلى كندا

أدّت مجموعة من اللاجئين السوريين الخميس قسَم الجنسية خلال جلسة افتراضية، على الإنترنت، في الذكرى السنوية الخامسة لوصول أوّل طائرة تقلّ لاجئين سوريين إلى كندا في إطار البرنامج الذي أطلقته حكومة جوستان ترودو الليبرالية لاستقبال عشرات آلاف السوريين الهاربين من جحيم الحرب في بلادهم.

ابراهيم نفاش هو أحد اللاجئين السوريين الـ29 الذين شاركوا أمس في هذه المراسم الافتراضية، وهو أعرب عن سروره لأداء القسم بعد انتظاره وعائلته هذا اليوم منذ أكثر من سنة.

ويقول نفاش إنه قدّم طلب حصوله على الجنسية، مع طلبات أفراد عائلته، في شباط (فبراير) 2019. وقدّمت العائلة امتحان الجنسية في تشرين الأول (أكتوبر) 2019، لكنّ جلسة أداء القسم أُجّلت بسبب جائحة “كوفيد – 19”.

ويبلغ نفاش الثامنة والأربعين من عمره، وهو وصل إلى كندا مع زوجته وابنيهما في كانون الأول (ديسمبر) 2015 قادمين من لبنان.

ويعمل نفاش منذ ذلك الحين طباخاً لدى موزّع مواد غذائية شرق أوسطية في مونتريال، بعد متابعته دروساً في اللغة الفرنسية ودورةً في مدرسة للطهي.

ومونتريال هي كبرى مدن مقاطعة كيبيك وعاصمتها الاقتصادية. وكيبيك هي الوحيدة بين مقاطعات كندا العشر التي تقطنها غالبية ناطقة بالفرنسية.

أمّا زوجة نفاش فعملت في شركة عقارية، لكنها فقدت وظيفتها بسبب الجائحة.

رئيس الحكومة الكندية جوستان ترودو مستقبلاً لاجئين سوريين قادمين من بيروت في مطار تورونتو بيرسون الدولي في 11 كانون الأول (ديسمبر) 2015 / Mark Blinch / Reuters

ويؤكد نفاش أنه وأفراد عائلته تلقوا من الجالية السورية في مونتريال ومن الحكومة كلّ الدعم الذي كانوا بحاجة إليه لبدء حياة جديدة في كندا.

“كان الجميع مساندين ولطفاء”، يقول نفاش، “وقف الناس إلى جانبي وساعدوني في الحصول على عمل بسرعة عقب وصولي إلى هنا”.

ولمّا سُئِل وزير الهجرة واللاجئين والمواطَنة الكندي ماركو منديتشينو عن الفترة الطويلة التي انتظرها نفاش وأفراد عائلته قبل حصولهم على الجنسة الكندية، أجاب بأنّ الجائحة وضعت تحديات جديدة أمام وزارته.

“كنا نودّ استقباله مع كلّ الآخرين في أسرع وقت ممكن”، قال الوزير الكندي في مقابلة صحفية.

وأضاف منديتشينو أنّ نحواً من 73.000 سوري استقرّوا في كندا منذ عام 2015، وأنّ اللاجئين السوريين الـ29 الذين أدّوا أمس قسم الجنسية هم من ضمن أكثر من 43.000 شخص أدّوا قسم الجنسية على الإنترنت منذ نيسان (أبريل) الفائت.

سيدة مهاجرة مسرورة بحصولها على الجنسية الكندية في حفل رسمي في هاليفاكس عاصمة مقاطعة نوفا سكوشا في شرق كندا (أرشيف) / Government of Canada

وتظهر البيانات الحكومية أنّ أعداد الكنديين الجدد تراجعت في الأشهر الأولى من الجائحة التي ضربت كندا في آذار (مارس) الفائت.

فأكثر من 45.000 شخص أدّوا قسم الجنسية بين آذار (مارس) وحزيران (يونيو) 2020، مقارنةً بأكثر من 200.000 شخص خلال الفترة نفسها من عام 2019 و175.000 شخص في الفترة نفسها من العام السابق، 2018.

كما تراجع عدد القادمين الجدد السوريين الذين حصلوا على الجنسية الكندية بين آذار (مارس) وحزيران (يونيو) 2020 إلى 727، مقارنةً بـ3.974 في الفترة نفسها من عام 2019 و2.274 في الفترة نفسها من عام 2018.

وزير الهجرة واللاجئين والمواطَنة الكندي ماركو منديتشينو متحدثاً في مؤتمر صحفي في 19 آذار (مارس) 2020 في أوتاوا (Justin Tang / CP)”أنا متفائل جداً بشأن قدرتنا على مواصلة الاستجابة لمعيار خدمة عالٍ فيما يتعلق بمراسم قسم الجنسية”، قال الوزير منديتشينو.

يُشار إلى أنّ وزارة الهجرة واللاجئين والمواطَنة علقت امتحانات الجنسية منذ بداية الجائحة، مُحدثةً تراكماً في الامتحانات غير المنجَزة.

لكنّ الوزارة أعلنت مؤخراً عن إطلاق برنامج تجريبي لإجراء امتحانات على الإنترنت لنحو 5.000 شخص من طلبة الجنسية، غالبيتهم ممّن قدّموا طلباتهم قبل وصول الجائحة.

“هذا مثال ممتاز على كيفية تأقلمنا وتطوّرنا لنصبح حتى أكثر فعالية بالرغم من الاضطرابات الكبيرة جداً التي تسببت بها جائحة ’’كوفيد – 19‘‘”، قال الوزير منديتشينو.

“آمل أن نتمكّن، بعد نهاية هذا البرنامج التجريبي، من توسيع نطاق البرنامج بشكل ملموس ليصبح أكثر فعالية في المستقبل”، أضاف وزير الهجرة واللاجئين والمواطَنة الكندي.

(وكالة الصحافة الكندية / راديو كندا الدولي)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى