رئيس الحزب الديمقراطي يحذر من تخصيص نظام الرعاية الصحية في كندا من قبل الليبراليين والمحافظين – جريدة مشوار ميديا
أخبار كندا

رئيس الحزب الديمقراطي يحذر من تخصيص نظام الرعاية الصحية في كندا من قبل الليبراليين والمحافظين

اتهم رئيس الحزب الوطني الديموقراطي جاجميت سينغ كل من المحافظين والليبراليين بتعريض نظام الرعاية الصحية العامة في كندا للخطر والعمل على تخصيصه .

وفي كلمة له مع نواب حزبه في البرلمان الكندي , اتهم سينغ رئيس الوزراء جاستن ترودو بالغمز لرؤساء حكومات المقاطعات لتغيير أنظمة الرعاية الصحية بشكل جذري وخصخصتها.

فقد أطلق كل من رؤساء حكومات وزراء أونتاريو وألبرتا و مانيتوبا خطة لخصخصة الرعاية الصحية الكندية العامة. وحسب سينغ فان رئيس الوزراء ترودو  ، لم يفعل أي شيء لمنعهم , فيما الزعيم المحافظ بيير بويليفري يشجعهم على ذلك.

وكانت حكومة اونتاريو التي يقودها حزب المحافظين برئاسة فورد قد اعلنت يوم الاثنين عن خطتها لتوسيع وزيادة العمليات الجراحية المحولة الى العيادات الخاصةالربحية في المقاطعة. وهذا الامر تفكر به حكومتا ألبرتا ومانيتوبا لتعزيز مشاركة القطاع الخاص في الرعاية الصحية.

بعد إعلان أونتاريو خطتها، عقب ترودو إنه منفتح على اي أفكار لتقديم خدمات أفضل للكنديين في مجال الرعاية الصحية.

ويعتقد الديمقراطيون ان الأموال العامة التي تذهب إلى النظام الخاص تذهب هدرا, وأن توسيع دور القطاع الخاص الطبي لن يؤدي إلا إلى تكثيف المنافسة مع القطاع العام على الموارد البشرية النادرة.

وطالب سينغ الحكومة الفيدرالية إلى استخدام اوراق الضغط الموجودة تحت تصرفها للرد على حكومات المقاطعات التي تتطلع إلى مؤسسات الرعاية الصحية الخاصة لإيجاد حلول.

وقال سينغ “في الواقع ، لدى رئيس الوزراء الفرصة الآن لحماية الرعاية الطبية, وأثناء التفاوض على التمويل مع المقاطعات ، نتفق جميعًا على ضرورة وضع قيود”. مضيفا , أعتقد أن أحد هذه الشروط يجب أن يكون رفض الخصخصةورفض ان تكون شركات هادفة للربح تتولى الرعاية الصحية. لا لفواتير للمرضى مقابل أي شيء, لا لتفكيك المستشفيات ، وإرسال الممرضات والأطباء إلى العيادات الربحية.”

وتقول مجموعة العمل المنبثقة عن الحزب الديمقراطي ان هناك حاجة إلى استراتيجية وطنية للتوظيف في نظام الرعاية الصحية ، وتقول  بيا بروسك ، رئيسة مجلس اتحاد العمال الكندي ،أكبر منظمة عمالية في البلاد ، والتي لها علاقات وثيقة مع الحزب الديمقراطي, إن مثل هذه الإستراتيجية ستساعد الحكومات في جميع أنحاء كندا على توظيف وتدريب واستبقاء العاملين في مجال الرعاية الصحية.

وطالب زعيم الحزب الديمقراطي في خطابه الرئيسي الأربعاء بوضع حلول مثل تدريب المزيد من الممرضات والأطباء,ومنح تراخيص للعاملين في مجال الرعاية الصحية من المهاجرين والقادمين الجدد للعمل في المستشفيات.

في مارس 2022 ، وقع الديمقراطيون الجدد اتفاقية ثقة ودعم مع الحزب الليبرالي الحاكم بقيادة ترود لمنحه الأصوات اللازمة لتمرير الميزانية وحماية الحكومة,  مقابل موافقة الليبراليين على تنفيذ عدد من ألاوليات في برنامج الحزب الديمقراطي , وخاصة خطة فارماكير ، وخطة رعاية الأسنان.

على سبيل المثال ، ألزم اتفاق الحزبين حكومة ترودو على إقرار قانون كندا للرعاية الصيدلانية في عام 2023 ، وتوفير الأدوية.

في عام 2022 ، تم توسيع تغطية رعاية الأسنان الفيدرالية لتشمل الأطفال دون سن 12 عامًا في الأسر التي يقل دخلها عن 90 ألف دولار. وحسب الاتفاق , كان من المفترض أيضًا أن يتم التوسع هذا العام في تغطية خدمة علاج الأسنان لتشمل الأشخاص البالغين من العمر 18 عامًا وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من إعاقات في الأسر ذات الدخل المتوسط.

وفي حالة الاخلال بالاتفاق فان الحزب الديمقراطي قد يتراجع عن تاييد اقرار الميزانية الفيدرالية المقبلة لعام 2023 وستكون حكومة ترودو في مهب الرئيس .

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

We use cookies to give you the best online experience. By agreeing you accept the use of cookies in accordance with our cookie policy.

Privacy Settings saved!
Privacy Settings

When you visit any web site, it may store or retrieve information on your browser, mostly in the form of cookies. Control your personal Cookie Services here.

These cookies are necessary for the website to function and cannot be switched off in our systems.

In order to use this website we use the following technically required cookies
  • wordpress_test_cookie
  • wordpress_logged_in_
  • wordpress_sec

We track anonymized user information to improve our website and build better user experience.

Decline all Services
Accept all Services