أخبار كندا

حملة توعية لحماية وتنظيف الحدائق العامّة في أونتاريو

بدأت في أونتاريو حملة «من أجل حبّ الحدائق #ForTHeLoveofParks ، التي تهدف لِتشجيع زوّار الحدائق العامّة على الالتزام بقواعد النظافة والحفاظ على نظافة الحدائق.
وانضمّت الحكومة الكنديّة وحكومة أونتاريو إلى حملة التوعية ، في وقت ارتفع عدد زوّار الحدائق العامّة وزاد تناثر النفايات على أرضها.
وتحدّثت سارة كوينلان كاتلر مديرة العلاقات الخارجيّة في وكالة الحدائق العامّة الكنديّة عن الحملة، التي تعمل للتوعية على سلامة الزوّار والترويج لِسلوك إيجابي وللأشخاص الذين يتولّون حماية المواقع المحميّة في الحدائق العامّة في المقاطعة.
واستقبلت الحدائق العامّة في أونتاريو 11 مليون شخص (نافذة جديدة)، والحدائق العامّة الفدراليّة في المقاطعة مليونَي شخص ، حسب وكالة الحدائق العامّة الكنديّة التي انضمّت إلى وكالة الحدائق العامّة في أونتاريو للترويج لحملة «من أجل حبّ الحدائق العامّة (نافذة جديدة)».
ولاحظت وكالة الحدائق العامّة الكنديّة ارتفاعا في بعض التصرّفات الخطيرة والسلبيّة من قبل الزوّار، كما قالت مديرة العلاقات الخارجيّة سارة كوينلان كاتلر.
ولاحظت كلّ من الوكالتَين ارتفاعا في كميّة النفايات، وفي النزهات خارج المسارات، كما لوحظ وجود أشخاص يعملون على إطعام الحيوانات ، وأعمال تخريب وسلوك يهدّد المواقع المحميّة ويطرح تحدّيات على طواقم العمل فيها كما قالت كوينلان كاتلر.
وأعربت عن أسفها لوجود حالات تعرَّض خلالها أفراد طواقم العمل للاعتداء كما قالت.
وتتضمّن حملة التوعية أشرطة فيديو يتوجّه فيها العاملون في الحدائق العامّة مباشرة إلى الزوّار، بالإضافة إلى حملة على وسائل التواصل الاجتماعي.
وتسعى الحملة لإيصال الرسالة إلى الزوّار قبل توجّههم إلى الحدائق العامّة، من أجل ضمان تجربة أفضل في الهواء الطلق.
شعبيّة التخييم إلى ازدياد
وارتفعت شعبيّة التخييم في الحدائق العامّة، حتّى من قِبل الزوّار الجدد، وهو خبر يسرّ محبّي أنشطة الهواء الطلق.
وتقول غيل لابوز إنّ ارتفاع عدد روّاد التخييم خبر سارّ بالنسبة لها، ومن المهمّ حسب رأيها ، إجراء بعض الأبحاث قبل التوجّه إلى الحدائق العامّة.
ولا يريد الكثير من روّاد الحدائق العامّة انتهاك القواعد، ولكنّهم لا يعرفونها جيّدا قبل أن يحجزوا موقعا للتخييم كما تقول غيل لابوز.
ويقول ماندي ميستون مدير التسويق لدى ألغونكان آوتفيترز لِخدمات تأجير القوارب و معدّات الهواء الطلق، إنّ معظم الأشخاص يتركون النفايات في الحدائق العامّة ليس عن سوء نيّة، وإنّما لأنّهم لا يعون مدى تداعيات ما يقومون به على الحياة البريّة.
ومن المهمّ كما يقول، التربية على ما يمكن ولا يمكن القيام به، ويدعو الجميع إلى الاستمتاع بوجودهم في الحدائق العامّة، وعدم ترك شيء فيها عندما يغادرون المكان.

نريد التأكّد من إبقاء المكان نظيفا ومرتّبا. خذوا نفاياتِكم معكم ولا تتركوها وراءكم. قال ميستون، مضيفا أنّها أفضل وسيلة لِحماية الحياة البريّة.

وتستمرّ حملة من أجل حبّ الحدائق العامّة حتّى نهاية الموسم ومن المهمّ كما تقول غيل لابوز، التركيز على أنّ الاستفادة من الطبيعة هو السبب الرئيسي الذي يدفع بالناس نحو التخييم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى