مقالات

حقل إيراني جديد في بحر قزوين سيغير سياسة الطاقة

تحت العنوان أعلاه، كتب ميخائيل سيرغييف، في “نيزافيسيمايا غازيتا”، حول إمكانية منافسة الغاز الإيراني المكتشف للوقود الأزرق الروسي في أسواق أوروبا والصين.

وجاء في المقال: أعلنت شركة النفط والغاز الإيرانية Khazar Exploration and Production (KEPCO) عن اكتشاف حقل للغاز الطبيعي هو الأكبر في البلاد، في القطاع الإيراني من بحر قزوين، أطلق عليه اسم جالوس على اسم المدينة الإيرانية القريبة منه.

وفي الصدد، قال الخبير في OilPrice، سيمون واتكينز: “إذا كانت التقديرات الأولية لاحتياطيات الغاز في حقل جالوس صحيحة، فسيكون الغاز الإيراني قادرا على تلبية ما لا يقل عن 20٪ من احتياجات أوروبا من الغاز. ومع ذلك، من المرجح أن يتم تنسيق حجم الإمدادات والمسار والسعر مع روسيا، ما سيزيد من سلطة موسكو في مجال الطاقة على أوروبا، والتي تشكل نقطة خلاف رئيسية بين أوروبا والولايات المتحدة “. وبحسبه، فإن إيران لن تكون قادرة على الاستفادة من ثروة الغاز الجديدة من دون روسيا والصين.

وقال الخبير البارز في الصندوق الوطني لأمن الطاقة، والخبير في الجامعة المالية التابعة للحكومة الروسية، ستانيسلاف ميتراخوفيتش: “حقيقة أن روسيا وإيران حليفان تكتيكيان في الصراع السوري، ولديهما، بشكل عام، مواقف متقاطعة في السياسة الخارجية، لا تنفي على الإطلاق تنافسنا المباشر في سوق النفط والغاز. فروسيا أيضا مورد للغاز إلى السوق الصينية. لذلك، سيكون من الصعب مشاركة الأسواق مع إيران. وبالمعنى النفعي، من المربح للشركات الروسية محدودية وصول النفط والغاز الإيراني إلى الأسواق العالمية بسبب العقوبات الغربية. صيغة المفاوضات السابقة “روسيا تزود أوروبا، ولتزود إيران آسيا” لن تنجح اليوم. والسؤال: ما حاجة روسيا إلى مساعدة إيران في تطوير حقولها إذا كان سينجم عنها منافسة الغاز الروسي في أوروبا وتركيا والصين؟

ويرى ميتراخوفيتش أنه “يمكن التوصل إلى حل وسط في سياق أوسع للعلاقات، إذا سمحت إيران لروسيا، على سبيل المثال، على أرض الواقع وليس لفظيا، ببناء قاعدة عسكرية لديها، أو قبلت الرؤية الروسية للبنية السياسية المستقبلية في سوريا“.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى