الرئيسيةعين على كندامنوعات

تمديد القيود المفروضة على القادمين إلى كندا من خارج الولايات المتحدة

أعلنت الحكومة الكندية تمديد العمل بالقيود المفروضة على المسافرين القادمين إلى كندا من بلد غير الولايات المتحدة لغاية 21 كانون الثاني (يناير) المقبل، كما جاء في بيان مشترك صدر أمس عن وزير السلامة العامة بيل بلير ووزيرة الصحة باتي هايدو.
وتهدف هذه القيود للحدّ من انتشار جائحة «كوفيد – 19» التي تواجه كندا ودولٌ عديدة حول العالم الموجةَ الثانية منها. وكانت السلطات الفدرالية قد فرضت هذه القيود عندما ضربت الجائحة كندا في آذار (مارس) الفائت.
وينصّ أحد الإجراءات أنه يتعيّن على كلّ زائر يصل إلى كندا التزام حجر صحي مدة 14 يوماً.
«اعتمدنا عدداً من التدابير السياسية حفاظاً على سلامة الكنديين، لكن علينا أن نبقى مرنين وأن نتأقلم مع تطوّر الوضع المتصل ب’’كوفيد – 19‘‘«، قال وزير السلامة العامة بيل بلير.
وقال الوزيران بلير وهايدو في بيانهما إنّ الحكومة الكندية تدرس طلبات قدّمتها منظمات رياضية للهواة ترغب بتنظيم دورات دولية في كندا. وستقوم وزارة التراث الكندي بتقييم كلّ طلب بالتشاور مع وزارة الصحة الكندية.
وأضاف الوزيران أنّه ستعيّن على المنظمات التي تُقبل طلباتها أن تحصل أيضاً على موافقة حكومات المقاطعات المعنية وأن تقدّم خطة للحفاظ على سلامة المشاركين في الدورات والسلامة العامة.
وأضاف الوزيران بلير وهايدو في بيانهما أنّ الإجراءات المفروضة على الزوار القادمين من الولايات المتحدة تظلّ سارية لغاية 21 كانون الأول (ديسمبر) المقبل، كما تقرّر في وقت سابق من الشهر الحالي. لكنّ بلير وهايدو أشارا إلى أنّ هذه الإجراءات قد يتمّ تمديد العمل بها أيضاً.
والحدود بين كندا والولايات المتحدة مغلقة بوجه الأفراد الذين يقومون برحلات غير ضرورية منذ 21 آذار (مارس) الفائت بهدف الحفاظ على سلامة سكان البلديْن في ظل الجائحة، لكنّ الحدود مفتوحة أمام التجارة لضمان الحفاظ على الاستقرار في سلاسل توريد السلع.

ومدة الإغلاق شهرٌ واحدٌ قابل للتمديد. ويقوم البلدان الجاران بتمديد الإغلاق شهراً بعد شهر منذ مطلع الربيع الفائت.
راديو كندا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى