أخبار كندا

تعليق 5 عناصر شرطة عن العمل بعد عملية اعتقال مثيرة للجدل في كيبيك

طلبت جنفياف غيلبو وزيرة العدل الكيبيكيّة من مفوّض الأخلاق لدى الشرطة إجراء تحقيق مستقلّ بشأن عمليّة قامت بها شرطة كيبيك الأسبوع الماضي في أحد مطاعم المدينة.

وأعلن جهاز شرطة مدينة كيبيك SPVQ عن تعليق خمسة من عناصرهاعن العمل حتّى إشعار آخر.

والعناصر الخمسة شاركوا في مشاجرة أثناء توقيف شابّين من أبناء الجالية السوداء أمام ملهى ليلي  نهاية الأسبوع الماضي.

بعد الأحداث التي وقعت ليل 26 إلى 27 كانون الثاني نوفمبر، وفي إطار تطوّر التحقيق، قرّرت إدارة جهاز شرطة مدينة كيبيك الإعلان عن تعليق 5 شرطيّين متورّطين في هذه الأحداث كتب جهاز الشرطة في بيان.

وتمّ تعليقهم عن العمل مع دفع الراتب، تماشيا مع ما ينصّ عليه عقد العمل الجماعي.

وظهر في شريط الفيديو المتداول بكثرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي الشاب الأسود باسيفيك نيوكويزيرا (18 عاما) يتعرّض للضرب من قبل شرطي وهو ملقى على الأرض، ويرشقه شرطيّ آخر بالثلج على وجهه وهم مكبّل اليدين.

 باسيفيك نيوكويزيرا.

باسيفيك نيوكويزيرا أصيب في عينه إثر توقيفه من قبل عناصر في شرطة مدينة كيبيك

الصورة: GRACIEUSETÉ

وظهر في مقاطع أخرى من شريط الفيديو عدد من أفراد الشرطة يفرطون في استخدام القوّة لدى توقيف سيّدة سوداء كانت ترافق الشاب باسيفيك نيوكويزيرا.

وجرت الأحداث في الثالثة فجرا على شارع غراند ألّلي الرئيسي في مدينة كيبيك تحت أنظار المارّة الذين راحوا يصرخون ويبكون.

ولم تعتقل الشرطة أحدا في أعقاب الحادثة، وأفرجت عن الأشخاص الذين قيّدتهم.

وكان 3 من عناصر الشرطة المتورّطين في هذه الحادثة قد شاركوا خلال الليلة نفسها في عمليّة توقيف استخدموا فيها القوّة المفرطة وفق ما أفاد به جهاز شرطة مدينة كيبيك.

وينتمي عناصر الشرطة الخمسة إلى فرقة غريب GRIPP المولجة بمراقبة الملاهي الليليّة في مدينة كيبيك.

وظهر في شريط الفيديو في عمليّة التدخّل الثانية رجل أبيض ملقى على الأرض وسط حطام زجاج، ويتعرّض للضرب عدّة مرّات والدم يسيل من وجهه.

وأعلن جهاز شرطة كيبيك في بيانه أنّه فتح تحقيقا في هذه الحادثة، منفصلا عن التحقيق في الحادثة التي وقعت على شارع غراند ألّلي Grande Allée في مكان آخر من مدينة كيبيك، رغم أنّ عناصر الشرطة متورّطون في كلّ من الحادثتَين.

ويقول جان فيليب سان لوران الذي قيّدته الشرطة إنّه تعرّض للعنف الاعتباطيّ من قبل الشرطة.

ويروي أنّ عناصر الشرطة دخلوا إلى المطعم الذي كان جالسا فيه مع أصدقائه، للتدقيق في جوازات التطعيم المفروض أن يقدّمها الزبائن لدى دخولِهم.

وتدخّل سان لوران كما قال،عندما حاولت الشرطة توقيف شخص ممنوع عليه دخول الأماكن التي تقدّم الكحول، وعندها طرحه أحد العناصر أرضا وانهال عليه بالضرب.

ويقرّ سان لوران بأنّه قاوم الشرطة عندما حاولت تقييده، ولكنّه تفاجأ بالعدائيّة التي تعرّض لها، وقد أصيب بِرضوض طفيفة في الرأس وكسر الأنف وجروح في الوجه.

وأفادت نقابة الشرطة أنّها فوجئت بتعليق 5 عناصر عن العمل، وأعربت رئيسة النقابة مارتين فورتييه عن أملها في ألّا يكون القرار نتيجة لِتدخّل سياسيّ، و أكّدت أنّ من حقّ عناصر الشرطة أن يحصلوا على معاملة عادلة ومنصِفة.

(راديو كندا)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى