أخبار كندا

ترودو و أوتول يطالبان كونسورسيوم وسائل الإعلام الذي نظم مناظرة زعماء الأحزاب بالاعتذار

دعا الزعيم الليبرالي جوستان ترودو وزعيم المحافظين إرين أوتول كونسورسيوم وسائل الإعلام الذي نظّم المناظرات التلفزيونيّة بين الزعماء إلى الاعتذار.
ودعا الزعيمان كونسورسيوم وسائل الإعلام إلى تقديم الاعتذار عن سؤال طُرح على زعيم الكتلة الكيبيكيّة إيف فرانسوا بلانشيه.
فقد طرحت شاشي كورال رئيسة معهد أنغوس ريد أسئلة على بلانشيه بشأن قوانين كيبيكيّة تتعلّق بعلمانيّة الدولة واللّغة الفرنسيّة.
وسألت كورال زعيم الكتلة الكيبيكيّة لماذا يؤيّد هذه القوانين التمييزيّة في المقاطعة.
وصوّتت الجمعيّة الوطنيّة الكيبيكيّة بالإجماع على مذكّرتين، الاولى رفعتها زعيمة المعارضة الليبراليّة المحليّة دومينيك أنغلاند، تدعو فيها إلى الكفّ عن التهجّم على كيبيك،Quebec Bashing، والثانية رفعها الحزب الكيبيكي المعارض، يدعو فيها منظّمي المناظرات إلى تقديم اعتذار رسميّ عن الإساءة إلى الأمّة الكيبيكيّة.
وطالب الزعيم الليبرالي جوستان ترودو كونسورسيوم وسائل الإعلام بالاعتذار.
أرى أنّ فرضيّة السؤال لم تكن مقبولة قال ترودو ردّا على أسئلة الصحفيّين خلال جولة انتخابيّة يقوم بها في مدينة هاليفاكس، وتابع مؤكّدا أنّه من المهمّ أن يشرح كونسورسيوم وسائل الإعلام ما جرى ويعتذر.
الكيبيكيّون ليسوا عنصريّين قال جوستان ترودو، وأضاف أنّه سيواصل العمل على مكافحة العنصريّة.
واعتبر أنّ ما ورد في السؤال الموجّه إلى بلانشيه مهين للكيبيكيّين.
وطالب إرين أوتول زعيم المحافظين بدوره كونسورسيوم وسائل الإعلام بالاعتذار.
تعبت من التهجّم على كيبيك قال أوتول الذي كان يتحدّث خلال جولة انتخابيّة من مدينة جونكيير الكيبيكيّة ، ورأى أنّ السؤال المطروح على إيف فرانسوا بلانشيه زعيم الكتلة الكيبيكيّة لم يكن عادلا، وأكّد تعهّده إزاء الأمّة الكيبيكيّة.
وكانت شاشي كورال رئيسة معهد أنغوس ريد قد طرحت السؤال التالي على بلانشيه:
أنت تنفي أن يكون لدى كيبيك مشاكل مع العنصريّة، ورغم ذلك، أنت تدافع عن قوانين مثل مشروع القانون 96 والقانون 21 ، التي تهمّش الأقليّات الدينيّة والناطقة بالإنجليزيّة وتلك الناطقة بغير اللّغتين الفرنسيّة والإنجليزيّة.
وتابعت كورال داعية أن يشرح إيف فرانسوا بلانشيه لأولئك الذين هم خارج كيبيك لماذا يؤيّد هذه القوانين التمييزيّة.
وأثار السؤال ردود فعل عديدة، وقال رئيس حكومة كيبيك فرانسوا لوغو إنّ المقاطعة تعرّضت لهجوم حول كفاءاتها وقيمها.
ودافع كونسورسيوم وسائل الإعلام عن صياغة الأسئلة وقال إنّ السؤال الذي طرحته مديرة المناظرة شاشي كورال بشأن مشروع القانون 96 والقانون 21 في كيبيك لا يؤكّد أنّ الكيبيكيّين عنصريّون.
سي بي سي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى