أخبار كندا

تخفيف القيود الصحيّة على المسافرين العائدين الى كندا الحاصلين على اللقاح

أعلنت الحكومة الكنديّة تفاصيل المرحلة الأولى من خطّة تخفيف القيود التي فرضتها على المسافرين العائدين إلى البلاد. واعتبارا من منتصف ليل 5-6 تمّوز يوليو المقبل، يتمّ إعفاء المسافرين الذي يحقّ لهم بدخول كندا (نافذة جديدة)، الذين أكملوا عمليّة التطعيم، من الحجر الصحّي ومن اختبار الكشف عن فيروس كورونا المستجدّ بعد 8 أيّام من وصولِهم إلى كندا كما ورد في بيان صادر عن الحكومة.
ويُعتبر التطعيم مكتمِلا عندما يتلقّى الشخص قبل 14 يوما من وصوله، كلّ جرعات اللقاح، أو مجموعة من جرعات عدّة لقاحات، حاصلة على موافقة السلطات الكنديّة وهي لقاحات فايزر- بيونتيك و مودرنا و أسترا زينيكا، وجونسون أند جونسون على موافقة السلطات الصحيّة في كندا.
الإجراءات الحذرة التي تمّ الإعلان عنها اليوم لم تكن ممكنة إلّا بفضل الجهود المميّزة التي بذلها الكنديّون، ومن الممكن إدخال المزيد من التعديلات في حال استمرّنا في حماية بعضنا البعض
وأوضحت الحكومة في بيانها أنّه من الممكن تلقّي اللقاح في أيّ بلد كان، ويتعيّن على المسافر إبراز وثيقة تُثبت تلقّيه اللقاح، بِنسخة فرنسيّة أو انجليزيّة، أو نسخة مترجمة من قبل مترجم معتمد.
وما زال عليه أيضا أن يجري اختبار كشف عن الفيروس قبل 72 ساعة من موعد الرحلة، وتقديم المعلومات الصحّية عبر الإلكترونيّة ArrivCan، وإعداد خطّة لِلحجر الصحّي في حال كانت نتيجة اختبار الفيروس الذي يخضعون له لدى الوصول إلى كندا إيجابيّة.ا
وتبقى الإجراءات الصحيّة المفروضة إلزاميّة على المسافرين العائدين، بما فيها وضع الكمامة في الأماكن العامّة والاحتفاظ مدّة 14 يوما بالوثائق التي قدّموها لدى وصولهم، فضلا عن قائمة بالأشخاص الذين تواصلوا معهم.
وتبقى إجراءات الحجر الصحّي الحاليّة سارية المفعول بالنسبة للمسافرين الذين لم يُكمِلوا التطعيم.
ويشار إلى أنّ الحكومة الكنديّة تتعرّض للمزيد من الضغوط من أجل إعادة فتح الحدود.
واعتبر عدد من النوّاب الأميركيّين إغلاق الحدود بأنّه قرار اعتباطيّ لا يستند للعلم و الوقائع والمعطيات العلميّة.
لكنّ وزير السلامة العامّة الكندي بيل بلير أشار إلى مقاربة تخفيف تدريجيّة من الإجراءات المتّخذة على الحدود، تستند إلى الوقائع والأدلّة العلميّة و تسترشِد بنصائح خبراء الصحّة الكنديّين.
وأكّد الوزير بلير أنّ صحّة الكنديّين وسلامتَهم هي في الأولويّة في كلّ ما تقوم به الحكومة للتصدّي لِلجائحة.
وتنصح الحكومة الكنديّين بتجنّب السفر غير الضروري حرصا على سلامتهم، وتعمل على إعادة فتح الحدود بالتعاون مع حكومات المقاطعات والأقاليم والسكّان الأصليّين والسلطات الأميركيّة حسب قول وزير السلامة العامّة بيل بلير.
وما زالت الحدود بين كندا والولايات المتّحدة مغلقة في وجه السفر غير الضروري منذ آذار مارس من العام الماضي، بموجب اتّفاق بين البلدين يهدف للتصدّي لِجائحة فيروس كورونا المستجدّ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى