الأخبارالرئيسيةعين على كندا

تحدّيات إجراء انتخابات تشريعيّة في كندا اذا ما سقطت الحكومة في ابريل القادم

من المتوقّع أن تقدّم وزيرة المال كريستيا فريلاند الموازنة في نيسان أبريل المقبل، ما يثير مرّة جديدة احتمال سقوط الحكومة الكنديّة برئاسة جوستان ترودو في تصويت على الثقة.

وتواجه الحكومة الليبراليّة، كونها حكومة أقليّة، وتحتاج لِدعم واحد على الأقلّ من أحزاب المعارضة لتجنّب خطر السقوط في أيّ تصويت على الثقة في مجلس العموم، وتجنّب الدعوة بالتالي إلى انتخابات تشريعيّة مبكّرة في البلاد.

وسبق أن أكّدت هيئة الانتخابات الكنديّة  الخريف الماضي أنّها جاهزة لكلّ الاحتمالات، و كانت الثقة بالحكومة مطروحة  يومها على التصويت في مجلس العموم.

وأكّد ستيفان بيرو المدير العام لهيئة الإنتخابات، أنّ الهيئة جاهزة لِانتخابات مبكّرة، رغم التحدّيات اللوجستيّة التي تمثّلها جائحة فيروس كورونا.

وتواجه هيئة الانتخابات مجموعة من التحدّيات، في طليعتها حماية سلامة الناخبين وطواقم العمل في مراكز الاقتراع، وتوفير عدد كاف من العاملين لتلبية الاحتياجات على الأرض وسواها من التحديات.

التصويت بالبريد:

وتتوقّع هيئة الانتخابات أن يرتفع الإقبال على التصويت بالبريد، ليتجنّب الناخبون التوجّه شخصيّا إلى مراكز الاقتراع. وقد أعدّت لهذه الغاية ما بين 4 إلى 5 ملايين بطاقة تصويت بالبريد، مقارنة بخمسين ألف بطاقة خلال الانتخابات التشريعيّة الأخيرة التي جرت عام 2019.

وحرصا منها على تسهيل عمليّة الانتخاب، عزّزت قدرتها على معالجة  بطاقات التصويت بالبريد، و أعدّت بطاقات تصويت يمكن للناخب إرسالها بالبريد دون تكلفة، وأنشأت منصّة إلكترونيّة تسهّل تسجيل طلب التصويت بالبريد لِمن يشاء.

الاستعداد لمواجهة انتشار عدوى كوفيد-19:

ويتمتّع المدير العام لهيئة الانتخابات بصلاحيّة تأجيل الانتخابات في إحدى الدوائر من 7 إلى 30 يوما، في حال انتشرت فيها عدوى كوفيد-19، لكنّ القرار النهائيّ هو بيد رئيس الحكومة.

وتقول المتحدّثة باسم هيئة الانتخابات ناتاشا غوتييه إنّ الهيئة لم تلجأ إلى هذا الإجراء في 100 سنة من تاريخها.

وجرت انتخابات تشريعيّة  بنجاح خلال الجائحة في مقاطعتَي بريتيش كولومبيا ونيو برنزويك.

لكنّ الانتخابات اصطدمت بالعراقيل في  نيوفاوندلاند ولابرادور، بسبب انتشار العدوى في العاصمة سانت جونز وعدد من مناطق المقاطعة.

وأعلنت السلطات إجراءات وقاية إضافيّة وأغلقت كافّة المدارس بعد ظهور حالات كوفيد-19 في عدد منها، واضطرّت إلى تمديد عمليّة الاقتراع  وتأجيلها في عدد من المناطق، وتوفير فرصة التصويت عبر البريد لأكبر عدد ممكن من الناخبين.

نشير أخيرا إلى أنّ الانتخابات التشريعيّة  الفدراليّة الأخيرة جرت في 21 تشرين الأوّل أكتوبر 2019، والناخبون على موعد مع الانتخابات المقبلة التي تجري  في موعد محدّد كلّ 4 سنوات، في 16 تشرين الأوّل أكتوبر 2023، إلّا في حال سقطت حكومة الأقليّة برئاسة جوستان ترودو في تصويت على الثقة قبل هذا الموعد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى